رئيس التحرير: عادل صبري 08:37 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد ترشح خالد علي .."التيار الديمقراطي":نخشى تكرار سيناريو انتخابات 2012

بعد ترشح خالد علي ..التيار الديمقراطي:نخشى تكرار سيناريو انتخابات 2012

الحياة السياسية

كيف ترى الأحزاب ترشح خالد علي

والتشويه مرفوض

بعد ترشح خالد علي .."التيار الديمقراطي":نخشى تكرار سيناريو انتخابات 2012

عمرو عبدالله 11 نوفمبر 2017 12:06

شهور قليلة تفصل المصريين عن الانتخابات الرئاسة المزمع إجرئها في يونيو 2018، ولم يُعلن أحد الترشح للسباق الرئاسي سوى المحامي الحقوقي خالد علي، ما أثار جدلا في الوسط السياسي ما بين مؤيد ومعارض.

 

 

أعلن الاثنين الماضي المحامي الحقوقي خالد علي، خلال مؤتمر صحفي بمقر حزب الدستور بحي الدقي، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة المزمع إجراؤها في الربع الأول من عام 2018 القادم، أعقبه إعلان بعض القيادات بتحالف التيار الديمقراطي مثل حمدين صباحي والسفير معصوم مرزوق، تأييدهم لخالد علي.

 

انقسام

 

لاقى إعلان "علي" الترشح للرئاسة، هجوما من بعض الإعلاميين والقوى السياسية سواء التي تؤيد الرئيس عبدالفتاح السيسي أو المعارضة له، في حين ظهر هناك مؤيدون لهذه الخطوة.

 

وتُعد هذه المرة الثانية التي يترشح فيها خالد علي للانتخابات الرئاسية بعد ما ترشح في انتخابات 2012 التي فاز بها الرئيس الأسبق محمد مرسي وحصل خلالها على 5% من الأصوات.

 

سيناريو 2012

 

قال أحمد البرعي، القيادي بتحالف التيار الديمقراطي، إنه يخشى تكرار سيناريو انتخابات 2012 بترشح أكثر من ممثل للقوى المدنية، الأمر الذي يساهم في تفتيت الأصوات، لافتا إلى "علي" ترشح قبل أن يُحدث توافق بين تيار المعارضة عليه.

 

وأضاف البرعي، لـ" مصر العربية"، أن جبهة" التضامن أجل التغيير" كان هدفها إعداد برنامج قوي، وتختار الشخصية القادرة على تنفيذه، لكن بترشح خالد علي سيكون هناك تفتيت لأصوات التيار المدني في الانتخابات المقبلة، لكنه في الوقت ذاته يرفض الهجوم على خالد علي؛ لأنه خطر كبير وهذا رغم عدم اتفاقه مع بعض مواقفه الأخيرة.

 

التشويه مرفوض

 

من جانبه أوضح خالد العوامي، المتحدث باسم حزب الحركة الوطنية، أن ترشح خالد علي من الحقوق التي كفلها الدستور للجميع، مشيرا إلى أنه طالما يرى في نفسه الإمكانيات المطلوبة لإدارة الدولة وقيادتها خلال الفترة المقبلة، فليس هناك ما يعوق ترشحه، والشعب هو صاحب الحق في تقرير هوية رئيسه القادم.

 

وأضاف العوامي،لـ" مصر العربية"، أنه لايجب الطعن والتشويه في أحد لمجرد إعلانه الترشح للرئاسة؛ لأن تعدد المرشحين ووجود منافسة من مصلحة العملية الانتخابية، لكن شريطة توافر الشفافية والضمانات لوجود منافسة حقيقية في الانتخابات المقبلة.

 

المنافسة بعيدة

أما موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، فأشار إلى أن مصر بلد ديمقراطي، ومن حق أي شخص الترشح للرئاسة، والشعب هو صاحب القرار ، لكن تظل المنافسة بعيدة جدا فهو لا يمتلك واحد على مية من شعبية الرئيس السيسي.

 

وأضاف موسى، لـ" مصر العربية"، أنه لا يوجد إشكالية في إعلان ترشح خالد علي، رغم أن هدفه هو حب الظهور ، لكن تواجده جيد حتى يكون هناك مرشح منافس.

 

برنامج خالد علي

 

وكانت الحملة الانتخابية لخالد علي أعلنت مسودة مبدئية لملامح برنامجه الانتخابى، والتى تركز على مراجعة المشروعات القومية الكبرى الجارى تنفيذها أو التخطيط لها، بغرض التأكد من جدواها ومن عائدها على المواطنين وعلى الاقتصاد القومى.

 ورفع الحد الأدنى للأجور الحكومية إلى 2000 جنيه مصرى، وربطه بمعدل التضخم، واستعادة الحد الأقصى للأجور كسياسة شاملة دون استثناءات، وإقرار نظام عادل للضرائب التى يتحمل الفقراء والعاملون بأجر عبئها الأكبر وذلك برفع حد الإعفاء الضريبى والأعباء العائلية.

 

كما شمل البرنامج، السعى لزيادة نسبة الضريبة التصاعدية على الشرائح العليا، والتوقف عن سياسة خصخصة الشركات المملوكة للشعب، ووقف خطط إخضاع الخدمات العامة لمنطق وأرباح القطاع الخاص، والبدء فى تطبيق التأمين الصحى الشامل.

 

وإسقاط كافة الديون الصغيرة على الفلاحين، ودخول الدولة كداعم للمستلزمات الزراعية، والإفراج عن المحبوسين احتياطيًا الذين تخطوا المدد القانونية، وكذلك المحبوسين احتياطيًا بدون مبرر، وإصدار عفو رئاسى عن المحبوسين بمقتضى قانون التظاهر والقوانين المرتبطة به، ممن تمت محاكمتهم على خلفية احتجاجات سلمية عمالية أو سياسية

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان