رئيس التحرير: عادل صبري 10:13 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

ماذا قال السياسيون عن منتدى الشباب العالمي؟

«اشتغالة وتجربة فريدة»

ماذا قال السياسيون عن منتدى الشباب العالمي؟

أحلام حسنين 05 نوفمبر 2017 17:21

بعد عقد 4 مؤتمرات للشباب في 7 أشهر تنطلق اليوم الأحد فعاليات منتدى شباب العالم من مدينة شرم الشيخ، وسط حالة من الانقسام بين المحللين ما بين ناقدين ومهاجمين لها باعتبارها بلا جدوى وهدفها تجميل صورة النظام، وآخرين مشيدين بها باعتبارها سابقة لم تحدث من قبل. 

 

ويشارك في المنتدى، وفق الموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات، 3 آلاف ضيف، ينتمون إلى أكثر من 100 جنسية من مختلف أنحاء العالم، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، ومشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات كضيوف شرف، ومتحدثين رئيسيين في بعض الجلسات.

 

ومن جانبه رأى خالد داود، رئيس حزب الدستور، أن هذا المنتدى ما هو إلا محاولة لإطفاء صورة تجميلية على الواقع الذي يعيشه الشباب المصري، وتحسين صورة النظام أمام الرأي العام العالمي.

 

تجميل صورة النظام 

 

وأضاف داود لـ "مصر العربية" أن الغرض الظاهر من المنتدى هو دعم وتشجيع السياحة وعودتها إلى مكانتها مرة أخرى، مستطردا "ولكن لا أتوقع أن ينجح المنتدى في تجميل صورة الواقع السيء من تضييق على الحريات والمجال العام".

 

وتابع : أن الواقع الحقيقي بعيدا عن المنتدى هو أن الشباب المصري يتم الزج به في السجون تحت تهم واهية، ويتعرض للعنف والقمع، فضلا عن إساءة استخدام قانون الحبس الاحتياطي لتمديد فترة الحبس للشباب، والتعسف في إجراءات إخلاء سبيلهم. 

 

واختتم داود حديثه قائلا :"الرئيس يذهب ليتحدث ويتحاور مع شباب العالم ويتجاهل الشباب المصري الذي يتعرض للحبس لمجرد التعبير عن رأيه على الفيس بوك".
 

إسكندر :"اشتغالة
 

واتفق معه المحلل السياسي أمين إسكندر الذي وصف المنتدى بـ "اشتغالة" للشباب، حتى يصنع رأي عام عالمي لصالح الرئيس وتجميل صورته بغرض الدعاية له وليس للسياحة كما يتم الترويج له. 

 

وأشار إسكندر إلى أن هناك آلاف من الشباب في السجون بسبب قوانين التظاهر والطوارئ والحبس الاحتياطي، وكان من الأولى الإفراج عن هؤلاء الشباب والتحاور معهم وليس التحاور مع من تأتي بهم الأجهزة بالدولة لحضور هذه المؤتمرات لتجميل صورة النظام. 

 

وأردف في استنكار " هذه أموال مهدرة من شبه دولة، ففي الدولة الفقيرة جدا كما قال الرئيس التي لا يوجد فهيا تعليم ولا صحة ولا وظائف سوف يفتتح الرئيس مؤتمر للشباب العالمي لمدة 10 أيام على حساب الدولة الفقيرة، والسؤال من حق الشعب أن يعرف من أن بند ستصرف تلك الأموال؟". 
 

بينما اختلف معهم ياسر قورة، نائب رئيس حزب الوفد، الذي رأى أن مصر كانت في حاجة إلى هذا المنتدى للتواصل مع شباب العالم، لنقل تجارب الدول الأخرى في الاستعانة بالشباب وكيفية إشراكهم في العمل العام والسياسي وتوظيفهم في المجالات المختلفة. 
 

قورة:"تجاربة سابقة" 

 

وأكد قورة أن هذه التجربة ستفيد كل الشباب المصري من خلال التحاور مع شباب العالم والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم، لافتا إلى أنها سابقة الأولى من نوعها على يد الرئيس عبد الفتاح السيسي

 

فيما نوه إلى أن الشباب المشارك في المنتدى يمثل نسبة بسيطة من شباب الأحزاب، ولكنه اعتمد على مشاركة الكثير من شباب الجامعات والمستقليين . 

 

ومن المقرر أن يتضمن جدول أعمال المنتدى مناقشة قضايا الإرهاب ودور الشباب في مواجهتها ومشكلة التغير المناخي والهجرة غير الشرعية واللاجئين، ومساهمة الشباب في بناء وحفظ ‏السلام في مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب من أجل التنمية.

 

وكذلك من المقرر أن يستعرض المنتدى التجارب الدولية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وعرض تجارب شبابية مبتكرة في مجال ريادة الأعمال، واستعراض التجارب الدولية البارزة في تأهيل وتدريب الشباب، ودور الدول والمجتمعات في صناعة قادة المستقبل.

 

نشطاء الفيس 
 

وفي المقابل انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي على هاشتاج "#weneedtotalk" الكثير من التفاعلات المهاجمة للمنتدى، حتى أن بعض النشطاء صنعوا فيلما تسجيليا يرصد معاناة الشباب المصري، منتقدين خلاله تنظيم منتدى تقدر تكلفته بملايين الدولارات في بلد يعيش فيه 27.8 % من مواطنيها تحت خط الفقر.


وعلق أحد النشطاء ساخرا "بفكر أرصد جائزة لمن يستطيع إحصاء 5 معارضين جاديين في مؤتمر يضم الآلاف وانفقوا عليه ملايين من أموال المصريين بما فيهم المعارضين الممنوعين من الكلام". 
 

وقال ناشط آخر  تحت هاشتاج نحتاج إلى التحدث " 236 شاب من مشجعي الزمالك بيموتوا في السجن من بينهم 50 طفل ما بين 4 - 5 سنوان، وفيهم مرضى نفسيين، وجميعهم مضربين عن الطعام وأكثرهم طلبة جامعيين".
 

ناشطة أخرى علقت قائلة :"ريحة الظلم والقهر في كل مكان مش عارفيين نتنفس افتحوا الباب بنموت"، ثم اختتمت المنشور بهاشتاج " "#weneedtotalk".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان