رئيس التحرير: عادل صبري 08:22 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في المنيا | الأسقف والمحافظ ..صدام متكرر على «بيانات رسمية»

في المنيا | الأسقف والمحافظ ..صدام متكرر على «بيانات رسمية»

الحياة السياسية

الأنبا مكاريوس

في المنيا | الأسقف والمحافظ ..صدام متكرر على «بيانات رسمية»

عبد الوهاب شعبان 31 أكتوبر 2017 17:09

لا يؤمن الأنبا مكاريوس المنيا" target="_blank">أسقف المنيا، وتوابعها، بالمساومات، والتوازنات، حيال إنهاء أزمات طائفية متكررة بالمحافظة، لذلك يتكرر صدامه بالمحافظين على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، في أعقاب بعض الأحداث.

 

 

ومؤخرًا أصدرت مطرانية المنيا، وأبوقرقاص بيانًا شديد اللهجة بشأن إغلاق 4 كنائس بقرى المحافظة، على خلفية مشادات بين الأهالي، دعت خلاله الجهات المعنية لتحمل مسؤوليتها في فتح الكنائس، وتمكين الأقباط من ممارسة شعائرهم.

 


بعد ساعات من بيان الأنبا مكاريوس، لجأ محافظ المنيا اللواء عصام بديوي للرد على المطرانية بالطريقة ذاتها، محذرًا من تصدير "مكاريوس" صورة غير طبيعية للرأي العام عن أوضاع القرى ذات الأبعاد الطائفية.

 

 

تحفظ الأنبا مكاريوس على عدة بنود تضمنها البيان من بينها ما جاء في عبارة (لن نسمح للقوى المتشددة بفرض سيطرتها)، مستنكرًا وصف "المطالبة بحق الأقباط في الصلاة" بـ"التشدد".

 

 

التراشق اللفظي بين الأسقف، ومحافظي المنيا، ليس الأول من نوعه، حال استعادة ذاكرة أحداث "قرية الكرم"، حيث أعرب الأنبا مكاريوس في 26 مايو 2016 عن ضيقه بـ"نفي" اللواء طارق نصر محافظ المنيا السابق لـ"واقعة" تجريد سيدة مسيحية من ملابسها بالقرية، مستنكرًا استباق المحافظ للتحقيقات.

 

 

أسقف عام المنيا الذي يرتبط بعلاقة مميزة بأهالي مطرانيته، والقيادة التنفيذية بالمحافظة، دعا المحافظ السابق إلى تقبل نتائج التحقيقات بشفافية.

 

 

وتوصف بيانات الأنبا مكاريوس بـ"الصادمة" نظير جرأة غير مسبوقة في طرح القضايا الشائكة، تتلقفها الأوساط القبطية على أنها قدرة استثنائية لـ"كسر التابوهات" المعروفة عن تصريحات الأساقفة، في حين يعتبرها المسئولين تهييجًا للرأي العام-حسب تصريحات مكررة كلما أصدر الأسقف بيانًا حول واقعة بعينها.

 

 

في مداخلة هاتفية مساء الخميس 26 مايو 2016، قال اللواء طارق نصر محافظ المنيا السابق: إن حادث قرية الكرم جاء على خلفية "كرتين نار"، دون أثر لأسلحة، بعدها عقب الأنبا مكاريوس قائلًا: (لا طبعا مش كورتين نار كما قال، دول 300 واحد بأسلحة متنوعة والشهود كثيرين وهجموا على 7 بيوت تمكنوا من حرق 5 منها وسلبوا ممتلكات والخسائر تقدر بأكثر من 350 ألف جنيه".

 


وتساءل: ( هل أضلل، بدلا من مواجهة الحقائق؟): واستطرد: مايصحش.

بالحدة ذاتها، جاءت تصريحات محافظ المنيا اللواء عصام البديوي كاشفة عن أزمة كامنة بين "الأسقف" و"المحافظ"، وتبلورت في ما انتهى إليه بيانه الصادر أمس الإثنين على نحو يطالب الأنبا مكاريوس بالتأكد من معلومات الوقائع المنشورة بشأن الأماكن غير المرخصة الواردة في بيان المطرانية قبيل نشرها، منعًا لتصدير انطباعات مغلوطة بأن الدولة تعمل ضد الكنيسة.

 

 

إلى ذلك رفض الأنبا مكاريوس التعقيب على بيان المحافظة-رغم التحفظ عليه-واكتفى بعبارة "فوضت الأمر لله، ولسيادته لتدبر الأمر".

 

 

يشار إلى أن الأنبا مكاريوس اصطدم مع محافظ المنيا السابق اللواء طارق نصر في أعقاب 6 أحداث طائفية خلال العام الماضي، ودخل في حرب تصريحات أول أمس الأحد مع محافظ المنيا الحالي اللواء عصام البديوي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان