رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حل الأحزاب «غير الممثلة برلمانيا» .. 4 مخاطر تواجه الحياة السياسية

حل الأحزاب «غير الممثلة برلمانيا» .. 4 مخاطر تواجه الحياة  السياسية

الحياة السياسية

جل حول مشروع قانون شطب الأحزاب غير الممثلة برلمانيا

بعد مقترح برلماني بشطبها

حل الأحزاب «غير الممثلة برلمانيا» .. 4 مخاطر تواجه الحياة السياسية

عمرو عبدالله 31 أكتوبر 2017 13:31

"حل الأحزاب غير الممثلة برلمانيا".. مُقترح أثاره أحد أعضاء مجلس النواب خلال الأيام الأخيرة؛ مرجعا ذلك لسعيه إلى إيجاد ممارسة سياسية حقيقية مبنية على وجود أحزاب قوية قادرة على تكوين كوادر سياسية. 

 

فيما أكد حزبيون تحدثوا لـ"مصر العربية " على خطورة مثل تلك الخطوات لما تمثله من وسائل تهدف للقضاء على الحياة  السياسية، محددين 4 مخاطر مباشرة، أبرزها فتح "السوق" على مصرعيه لشراء النواب خلال الاستحقاقات الانتخابية.  

 

مقترح القانون

 

أعلن النائب أحمد رفعت، عن إعداده مشروع قانون يقضي بشطب الأحزاب غير الممثلة في البرلمان؛ لإيجاد ممارسة سياسية حقيقية مبنية على وجود أحزاب قوية قادرة على تكوين كوادر سياسية.

 

وقال رفعت، إن هناك نحو 104 حزب في مصر ليس لها تأثير في الشارع المصري، ولا يشعر المواطن بوجودها، مضيفًا "هناك أحزابًا عبارة عن مجرد كشك وليس لها قاعدة جماهيرية في الشارع، علاوة على أن أغلب مقراتها مغلقة".

 

وأشار رفعت، إلى أنه سيسعى من خلال التشريع، إلى شطب الأحزاب الهشة من خلال دمج الأحزاب ذات التوجهات السياسية المتشابهة في كيان واحد.

 

عبدالعال ينتقد الأحزاب

 

وقبل أيام قال الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، إن مصر بها 104 حزب سياسي، ولكنها فشلت في خلق كوادر سياسية، وذلك خلال مناقشة البرلمان لمشروع قانون تنظيم الهيئات الشبابية.

 

تعديل شروط وليس شطب

 

من الناحية القانونية والدستورية أوضح الدكتور صلاح فوزي، أستاذ القانون الدستوري بجامعة المنصورة، أن حل الأحزاب لا يتم سوى بحكم قضائي، ومن خلال القانون الخاص بتشكيل الكيانات السياسية.

 

وأضاف فوزي، لـ" مصر العربية"، أن هناك إمكانية لتعديل شروط قيام الأحزاب، وهذا ليس معناه الشطب، موضحا أنه في كل الأحوال سواء تم تعديل هذه الشروط أم لا، فحل الأحزاب لا يكون سوى بحكم قضائي.

 

وتابع الفقيه الدستوري، لا نستطيع الحكم على قانونية أو دستورية هذا المقترح من عدمه، إلا بعد الإطلاع على تفاصيل المشروع، مع التأكيد على أن البرلمان هو صاحب الحق التشريعي، وأنه حال إقرار هذا المشروع لن يُطبق بأثر رجعي.

 

لاتريدهم 

 

وسياسيا يرى أحمد فوزي، عضو الهيئة العليا لحزب العيش والحرية تحت التأسيس، أن عدم التمثيل البرلماني لبعض الأحزاب ليس وفق رغبتها، لكن هناك قانون انتخابات لم يكن على المستوى المطلوب ساهم في إقصاء العديد من الأحزاب، كما أنه ساهم في مقاطعة آخرين للانتخابات البرلمانية الأخيرة.

 

وأضاف فوزي،لـ" مصر العربية"، أن أحزاب المعارضة تفعل كل ما في وسعها، وتحاول تقديم أطروحاتها وحلولها لكل الأزمات، لكن من الواضح أن هناك رغبة في عدم وجودها، لافتا إلى أن الأحزاب المعارضة لها حق تقرير ماستفعله تجاه هذا المقترح سواء بمواجهته قانونيا أو حل نفسها، اعتراضا على هذه السياسات.

 

تفريغ العمل السياسي

 

أما القيادي بالتيار الديمقراطي ورئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي مدحت الزاهد، فأشار إلى أن هذا المقترح امتداد لحديث الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب عن عدم قدرة الأحزاب السياسية على تفريغ كوادر سياسية.

 

وأوضح الزاهد، لـ" مصر العربية"، أن هناك إتجاه واضح لتفريغ مجلس النواب والحياة السياسية من الأصوات المعارضة ، مشيرا إلى أن هذا تفريغ للعمل السياسي وسيُضر النظام القائم.

 

وتابع: ما يُثير الإنتباه هو ما يتم  شنه من حملات علىالأحزاب  من فترة لأخرى لخنق المجال العام وبعدها يتم معايرة الأحزاب بعدم قدرتها على تخريج كوادر وتقديم شيئ، متسائلا، عن سبب الغضب من وجود الـ104 حزب، رغم أنهم لا يكلفون الدولة أي شىء؟

 

كما أكد محمد سامي رئيس حزب تيار الكرامة ، أن مقترح إعداد مشروع قانون يستهدف شطب الأحزاب السياسية ليس قانونيا أو دستوريا؛ لأنه سيقضي على التعددية والتنوع ويستهدف حصار الأحزاب السياسية المعارضة.

 

وأضاف سامي، لـ" مصر العربية"، أن هذا القانون حال تمريره سيفتح باب شراء المرشحين في الانتخابات المقبلة بشكل أكبر مما كان متواجدا، كما أنه سيكون خنق أكثر للمجال العام والقضاء على الأصوات المعارضة.

 

ويوجد في مصر قاربة 100 حزب سياسي، لكن 19 حزباً فقط ممثل في البرلمان، في مقدمتها حزب "المصريين الأحرار" بـ65 مقعداً، يليه حزب "مستقبل وطن" بـ51 معقداً، ثم "الوفد" بـ45 مقعداً. وهناك أحزاب عدة ممثلة بمقعد واحد، فيما يستحوذ المستقلون على أكثر من 300 معقد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان