رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبير عسكري: «معركة الواحات» وراء إقالة حجازي.. والكدواني: تجديد للدماء

خبير عسكري: «معركة الواحات» وراء  إقالة حجازي.. والكدواني: تجديد للدماء

الحياة السياسية

اللواء محمود حجازي رئيس أركان القوات المسلحة السابق

خبير عسكري: «معركة الواحات» وراء إقالة حجازي.. والكدواني: تجديد للدماء

أحمد إسماعيل 30 أكتوبر 2017 18:42

أثار قرار عزل الفريق محمود حجازي رئيس أركان القوات المسلحة الكثير من التساؤلات في الشارع المصري لاسيما أن القرار جاء بعيد أحداث الواحات الإرهابي.

 

ما زاد الغموض أن قرار إقالة رئيس الأركان، جاء بعد عودته بـ 48 ساعة من الولايات المتحدة الأمريكية يوم الخميس الماضي عقب مشاركته في مؤتمر رؤساء أركان الدول المشاركة في الحرب على الإرهاب، بدعوة رسمية من رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، وبحضور إسرائيل لأول مرة اجتماع قادة جيوش التحالف الدولي، منهم السعودية والإمارات.

 

القرار صاحبه تغييرات في وزارة الداخلية، طالت رئيس جهاز الأمن الوطني ومدير أمن الجيزة، ومدير إدارة العمليات  الخاصة، وسط تساؤلات بشأن ما إذا كان  هناك  ربط بين تلك القرارات، وحادث الواحات الذي أسفر عن استشهاد 16 من قيادات وضباط وزارة الداخلية في الواحات الأسبوع الماضي.

 

الخبير الأمني محمود قطري قال إن القرارات التي أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسي مساء السبت جاءت نتيحة للفشل الأمني  في مواجهة الإرهاب خاصة بعد حادث الواحات.

 

وأضاف قطري لـ"مصر العربية" أن حادث الواحات الأخير كان حدثا غير عادية مما أدى لضرورة محاسبة من في موقع السلطة لاسيما بعد الفشل في التنسيق بين الجيش والشرطة الذي ظهر جليا في حادث الواحات.

 

ورفض قطري ما ذهبت إليه بعض الآراء من أن قرار عزل حجازي جاء لتفريغه لحمل مسؤولية منصب رئاسة الوزراء مؤكدا أن العزل جاء نتيجة الحاث الأخير وعدم تناغم الفريق مع بعض المحيطين به.

 


وأسفرت المواجهات التي شهدتها صحراء الواحات منتصف الشهر الجاري عن استشهاد 16 شخصا من أفراد وضباط الشرطة، وحتى الآن لايزال الضابط محمد الحايس مفقودا.

 

 

وعلق "معتز" نجل الفريق محمود حجازي على إقالة والده من منصب رئيس أركان الجيش في منشور له على الصفحة الشخصية  على موقع "فيس بوك" ما نصه: "دمت فخراً و شرفاً لكل من عرفك.. دمت شامخاً قدر احترامك لذاتك.. دمت وتداً في مواقفك لا تسبح مع التيار.. دمت فينا و دمنا سفراء نشرف بحمل اسمك و تعريف الناس بك.. دمت منصباً قائماً بذاتك أبي العزيز".

 

اللواء يحيى الكدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي قال إن القرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس، بخصوص تغيير في القيادات الأمنية بوزارة الدفاع والداخلية؛ جاءت لتفعيل إجراءات المواجهة التي تقودها الدولة ضد الجماعات الإرهابية لا سيما بعد حادث الواحات الأخير.

 

وأضاف الكدواني لـ"مصر العربية" :هذه التغييرات تتم على فترات لتجديد الدماء داخل الأجهزة الأمنية وخلق مناخ لتجديد الأفكار وزيادة الفاعلية والكفاءة داخل هذه الأجهزة.

 

ورفض الكدواني ما تداولته بعض التقارير الإعلامية التي ربطت بين ترك رئيس الأركان  السابق، وتجهيزه لتولي منصب هام خلال الفترة القادمة قائلًا: "أرفض هذه التخمينات التي لا يوجد على أرض الواقع أي سند يدعمها مؤكدا أن القيادة السياسية المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي هي التي قررت بناء على رؤيتها لإدارة الدولة.

 

ويرى الكدواني أن رئيس الأركان الفريق محمد فريد حجازي جاء بناء على ما تتمتع به سيرته الذاتية وقدرته العالية، مضيفًا "تعاملت مع الفريق حجازي أثناء قيادته للجيش الثاني الميداني واستطيع الجزم بأنه من أكثر قيادات القوات المسلحة كفاءة ".

 

الفريق محمود حجازي من مواليد عام 1953، وقد تخرج في الكلية الحربية عام 1974 ضمن الدفعة 65 حربية، وتدرج في الوظائف القيادية بسلاح المدرعات من قائد فصيلة وحتى قائدا لفرقة مدرعة، وعين ملحقا للدفاع المصري في لندن.

 

كما عمل مساعدا لقائد المنطقة المركزية العسكرية، فرئيسا لأركان المنطقة الغربية العسكرية ثم أصبح قائدا لها، ليترأس بعد ذلك هيئة التنظيم والإدارة للقوات المسلحة، فمديرا لإدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان