رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بـ«ميداليتين».. فريد حجازي رئيس أركان بنكهة الثورة

بـ«ميداليتين».. فريد حجازي رئيس أركان بنكهة الثورة

الحياة السياسية

الرئيس السيسي والفريق محمد فريد حجازي

بـ«ميداليتين».. فريد حجازي رئيس أركان بنكهة الثورة

أحمد إسماعيل 29 أكتوبر 2017 18:17

جاء قرار الرئيس عبد  الفتاح السيسي الصادر مساء أمس السبت، والذي قضى خلاله بتعيين الفريق محمد فريد حجازي رئيسًا لأركان القوات المسلحة خلفًا للفريق محمود حجازي الذي عُين مستشارًا لرئيس الجمهورية للتخطيط الاستراتيجي وإدارة الأزمات، بمثابة المفاجأة لجميع المراقبين  في الداخل الخارج . 

 

 

وحصل الفريق فريد حجازي الذي تخرج من الكلية الحربية عام 1977،  في إطار الدفع 69 بالعديد من الأنواط والنياشين التي لم  تجتمع لكثيرين  غيره في مقدمتها ميدالية 30 يونيو 2013 ، ميدالية 25 يناير 2011 ، إضافة إلى نوط التدريب ، نوط الواجب العسكري، وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة /نوط الخدمة الممتازة .


 

وأحاطت العديد من التساؤلات والتخمينات  في الشارع  المصري بعد  القرار ، الذي تبعه قرارات بحركة تغييرات في وزارة الداخلية، طالت رئيس جهاز الأمن الوطني ومدير أمن الجيزة ، ومدير إدارة العمليات  الخاصة، وسط تساؤلات بشأن ما إذا كان  هناك  ربط بين تلك القرارات، وحادث الواحات الذي أسفر عن استشهاد 16 من قيادات وضباط وزارة الداخلية في الواحات الأسبوع الماضي. 

 

 

وضع فريد حجازي في قيادة الأركان لم يكن محل تساؤل كبير، فالرجل يتمتع بسجل ضخم من المناصب الهامة، فقد تولى حجازي رئاسة أركان الجيش الثاني الميداني، الذي تقع شمال سيناء ضمن مناطق اختصاصه، قبل أن يتولى قيادة الجيش الثاني الميداني الذي يعد أكبر تشكيل تعبوي في الشرق الأوسط، لعامين بداية من منتصف 2010، ثم انتقل بعدها ليتولى منصب الأمين العام لوزارة الدفاع حتى يوليو الماضي، قبل أن يُعين مساعدًا لوزير الدفاع.


 

كما أشرف فريد حجازي ابن محافظة الإسماعيلية، خلال السنوات الماضية على عدد من المشروعات القومية كان أبرزها مشروع مدينة العلمين الجديدة الأمر الذي جعله في فترات طويلة مرشحًا لتولي منصب محافظ الإسماعيلية، كما نجح في عقد مصالحات بين القبائل المتواجدة في سيناء.

 

 

ولعب حجازي دورًا مهمًا خلال ثورة  يناير حينما كان قائدًا للجيش الثاني الميداني حيث أسندت له مهمة تأمين الشريط الحدودي مع قطاع غزة لمعاونة قوات حرس الحدود في تلك الفترة.


 

الفريق الجديد أيضًا كان شاهد الإثبات الثاني في قضية اقتحام السجون إبان ثورة يناير المعروفة إعلاميًا بقضية "وادي النطرون"، عندما استعانت محكمة جنايات القاهرة بشهادته خلال جلسات محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان وحركة حماس.

 

 

اللواء يحيى الكدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي قال، إن القرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس، بخصوص تغيير في القيادات الأمنية بوزارة الدفاع والداخلية؛ جاءت لتفعيل إجراءات المواجهة التي تقودها الدولة ضد الجماعات الإرهابية لا سيما بعد حادث الواحات الأخير.

 

 

وأضاف الكدواني لـ"مصر العربية" :هذه التغييرات تتم على فترات لتجديد الدماء داخل الأجهزة الأمنية وخلق مناخ لتجديد الأفكار وزيادة الفاعلية والكفاءة داخل هذه الأجهزة.

 

 

 

ورفض الكدواني ما تداولته بعض التقارير الإعلامية التي ربطت بين ترك رئيس الأركان  السابق، وتجهيزه لتولي منصب هام خلال الفترة القادمة قائلًا: "أرفض هذه التخمينات التي لا يوجد على أرض الواقع أي سند يدعمها مؤكدا أن القيادة السياسية المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي هي التي قررت بناء على رؤيتها لإدارة الدولة.

 

 

 

ويرى الكدواني أن رئيس الأركان الفريق محمد فريد حجازي جاء بناء على ما تتمتع به سيرته الذاتية وقدرته العالية، مضيفًا "تعاملت مع الفريق حجازي أثناء قيادته للجيش الثاني الميداني واستطيع الجزم بأنه من أكثر قيادات القوات المسلحة كفاءة ". 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان