رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في 5 وقائع.. وزير الداخلية لا يلتفت إلى البرلمان

في 5 وقائع.. وزير الداخلية لا يلتفت إلى البرلمان

الحياة السياسية

وزير الداخلية

في 5 وقائع.. وزير الداخلية لا يلتفت إلى البرلمان

محمود عبد القادر 29 أكتوبر 2017 17:59

لايزال وزير الداخلية مجدي عبد الغفار يتجاهل مطالب النواب بحضوره إلى البرلمان، رغم إنها مشروعة بنص دستور 2014 المعمول به حاليا، غير أن الوزير الذي حضر إلى المجلس مرة واحدة منذ بدء انعقاده في يناير 2016 جعل كل التساؤلات التي تدور في أذهان النواب بلا إجابة.

 


منذ أحداث تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية مرورًا بتفجيرات الكنائس فى محافظتى الغربية والأسكندرية، واستهداف أتوبيس أقباط المنيا ثم واقعة هروب وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى، حتى حادث الواحات الأخير، تقدم العديد من الأعضاء ببيانات عاجلة وطلبات إحاطة لمساءلة وزير الداخلية حول التقصير الأمني الذي أدى إلى هذه العمليات.

 

 

لكن وزير الداخلية تجاهل هذه المطالب إلا في واقعة تفجير الكنيسة المرقسية، إذ أعلن البرلمان عن حضور وزير الداخلية غير أن الوزير اعتذر قبل بدء الاجتماع بدقائق لارتباطه بموعد مع الرئيس.

 

 

طالب النائب السابق محمد أنور السادات-الذي كان رئيسا للجنة حقوق الإنسان في دور الانعقاد الأول- بحضور وزير الداخلية أكثر من مرة، لكن عبد الغفار واجه ذلك بالتجاهل الشديد،وساعده على ذلك العلاقة المتوترة بين السادات ورئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال.

 


النائب عبد الحميد كمال عضو لجنة الإدارة المحلية، يقول لـ"مصر العربية": قدمت لوزير الداخلية العديد من البيانات العاجلة وطلب الإحاطة بشأن وقائع مختلفة للحضور إلى البرلمان إلا أنه لم يتم التجاوب معها إطلاقا، ولا يحضر الوزير مثلما يحضر الوزراء الآخرين.

 


واستنكر كمال موقف البرلمان من وزير الداخلية ، بالرغم من وجود العديد من الأدلة نحو التقصير الأمنى فى الشارع المصرى، رغم أنه يدعم دور الشرطة فى مواجهة الإرهاب وضبط الأداء الأمنى، إلا أن واقعه مثل هروب اللواء حبيب العادلى تستوجب حضور وزير الداخلية للمساءلة عن هذا الأمر وأيضا حادث الواحات الأخير، والذى على إثره تم إقالة العديد من القيادات فى وزارة الداخلية نظرا للقصور الأمنى فى هذه الحادثة.

 


النائب محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النوابـ تقدم ببيان عاجل لوزير الداخلية بشأن حادث الواحات، وتحدث بشأنه فى الجلسة العامة، إلا أنه لم يتم الرد عليهم بالرغم من أنه قال إن حضور الوزير سيكون سريا بعيد عن أعين الإعلام.

 


وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى، النائب اللواء يحيى كدوانى، اختلف مع مطالبات النواب بحضور وزير الداخلية،إذ أن اللجنة دائمة التواصل مع وزارة الداخلية وأفرادها، بشأن الأحداث فى الشارع المصرى، مؤكدا أن أبعاد الأمن القومى تسلتزم السرية فى المناقشة والتناول وليس على الملأ مثلما يتحدث البعض.


وأكد كدوانى لـ"مصر العربية" أن الأوضاع فى الشارع المصرى ومحاربة الإرهاب لا تتحمل إشغال وزير الداخلية أكثر من المهام الموكله عليه وعلى رجاله، مضيفا أن المؤامرات تحاك بالوطن والإرهاب لا يزال يعمل على تقسيم الوطن وتدميره.


يشار إلى أن البرلمانات السابقة سجلت حضور وزير الداخلية أكثر من مرة، للرد على كل تساؤلات مجلس الأعضاء، حيث شهد برلمان 2012 حضور وزير الداخلية محمد إبراهيم مرة كل شهر، حيث كان يحرص للحضور للرد على كل الاستفسارات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان