رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

زيارة برلمانية للكونجرس.. «الجمعيات الأهلية» على رأس الأولويات والإخوان خارج الحسبان

للمرة الثانية..

زيارة برلمانية للكونجرس.. «الجمعيات الأهلية» على رأس الأولويات والإخوان خارج الحسبان

محمد نصار 29 أكتوبر 2017 21:00

في زيارة هي الثانية للبرلمان المصري والأولى التي يرأسها علي عبد العال، رئيس المجلس، ذهب وفد البرلمان إلى الكونجرس الأمريكي، في زيارة تستغرق حتى الخميس المقبل، محملا بالكثير من التساؤلات التي سيطالبه المجتمع الأمريكي بالدفاع عنها.

 

وفور وصول وفد البرلمان المصري، أمس الأول، الجمعة، عمل على عقد سلسلة من اللقاءات مع دوائر ومؤسسات الحكم في الولايات المتحدة، وأعضاء الجالية المصرية في الولايات المتحدة، حاملا في جعبته مجموعة من القضايا للحديث بشأنها.

 

ويعقد الوفد سلسلة من اللقاءات بالكونجرس الأمريكى بغرفتيه، إذ يلتقى رئيس مجلس النواب الأمريكي، بول رايان، ورؤساء لجان الخارجية والاستخبارات والموازنة، وزعماء الأغلبية والأقلية بمجلس النواب الأمريكى.

 

وفقا لما أعلنه أعضاء الوفد البرلماني المصري، يتضمن برنامج الزيارة لقاءات مع الجالية المصرية، لخلق قنوات تواصل بين البرلمان والمصريين بالخارج، وعقد لقاءات مع غرفة التجارة الأمريكية، ومناقشة التطور الاقتصادي في مصر في ظل حزم البرامج الاقتصادية التي أقرها البرلمان، وفرص الاستثمار، في ظل قانون الاستثمار الجديد.

 

 كما يلتقى الوفد مع مسئولي معهد الشرق الأوسط، وهو من أكبر المراكز البحثية بالولايات المتحدة الأمريكية، وسيتضمن اللقاء مناقشة كثير من التحديات التي تواجهها مصر، واستعراض ما تم من إنجاز خلال السنوات الأربع الماضية.

 

ويضم وفد مجلس النواب، الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان، والمستشار أحمد سعد، الأمين العام لمجلس النواب، والمهندس محمد السويدي، رئيس ائتلاف دعم مصر، والدكتور حسين عيسى، رئيس لجنة الخطة والموازنة، والنائب طارق رضوان، رئيس لجنة العلاقات الخارجية، والنائبة ماريان عازر، والنائب كريم درويش، والنائب عمرو صدقي.

 

من جانبه قال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق، وعضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان، إن زيارة وفد البرلمان المصري للكونجرس تستهدف الكثير من الموضوعات الهامة والتي تمثل أولوية في العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكية.

 

وأضاف العرابي، لـ "مصر العربية"، أن أزمة الجمعيات الاهلية تحديدا سوف تشكل محور الزيارة التي يقوم بها وفد البرلمان المصري برئاسة الدكتور علي عبدالعال، فبخلاف رئاسته للبرلمان فهو أستاذ قانون دستوري وسيوضح مدى توافق هذا القانون مع الدستور وكافة التفاصيل المتعلقة به وإقراره من جانب البرلمان، والظروف التي دفعت إلى إصداره.

 

وأوضح وزير الخارجية الأسبق، أن الوفد البرلماني سيناقش أيضا ملف حقوق الإنسان، وأوضاع المجتمع المدني، وأزمة المعونة الأمريكية لمصر، وبالطبع ذلك سوف يشتمل على موقف مصر من علاقتها بكوريا الشمالية في إطار الخلاف الموجود حاليا بين واشنطن وبيونج يانج.

 

وأشار السفير محمد العرابي، إلى أن زيارة وفد البرلمان المصري الحالية هي الأصعب ولذلك ترأسها الدكتور علي عبد العال بنفسه في أول زيارة له للكونجرس منذ انعقاد البرلمان، وسيكون على الوفد البرلماني عبئا كبيرا متعلقا بالرد على كافة التساؤلات التي تثيرها منظامت الولايات المتحدة ودوائر الحكم فيها.

 

وحول ملف إدراج جماعة الإخوان جماعية إرهابية من قبل الكونجرس، استبعد العرابي أن تسفر الزيارة عن نتيجة إيجابية بهذا الشأن، متوقعا ألا يثار الأمر بشكل جدي من جانب وفد البرلمان المصري لمجموعة من الأسباب التي تتعلق بالداخل الأمريكي نفسه، والذي أدى إلى فشل كافة المحاولات السابقة من أجل حظر هذه الجماعة في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وتابع: موضوع الإخوان وإدراجها ككيان إرهابي خفت وتيرة الحديث حوله داخل الأوساط الأمريكية، وبالطبع الأمر كذلك بالنسبة لمؤسسات الحكم والكونجرس.

 

وفي السياق ذاته، أوضحت الدكتورة نهى بكر، أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن هذه الزيارة ستكون صعبة جدا على وفد البرلمان المصري خاصة فيما يتعلق بأوضاع حقوق لاإنسان والتي سيتوجب عليها أن يكون مستعدا بشكل كافي للرد على تساؤلات حول قانون الجمعيات الأهلية وتأثيره على المجتمع المدني.

 

وأكدت بكر، لـ "مصر العربية"، أن الزيارة ستشمل أيضا حديث البرلمان المصري عن إنجازاته التي حققها منذ مباشرته مهام عمله في بداية عام 2016، وأنه البرلمان الأول في مصر الذي يشمل كافة التيارات السياسية، ويضم أعداد كبيرة من الشباب والمرأة والأقباط.

 

وأشارت أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية، إلى أن مدى نجاح الوفد البرلماني المصري في تحقيق أجندته سيتوقف على مدى قدرته على تقديم حجج وأسانيد قوية يمكن من خلالها إقناع مؤسسات ودوائر السلطة والحكم في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وتابعت: ملف الحريات في مصر وأوضاع حقوق الإنسان سيطرح بقوة من الجانب الأمريكي، خاصة بعد تقاير منظمات دولية وأمريكية عن وجود تعذيب وانتهاكات لحقوق الإنسان داخل السجون وأماكن الاحتجاز في مصر.

 

واستبعدت أستاذ العلاقات الدولية، الحديث خلال هذه الزيارة عن إدراج جماعة الإخوان كجماعة إرهابية، وذلك بسبب مجموعة من الأمور ومنها فقدان الداعم الإقليمي لما تطالب به مصر.

 

واستطردت نهى بكر، أنه توجد الكثير من الدول العربية التي تتعامل مع الإخوان داخلها بشكل طبيعي ويوجد بهذه الدول وزراء من الإخوان، ومنها تونس والمغرب والأردن والجزائر، فهذه الدول لا تتعامل مع الجماعة كونها جماعة إرهابية، وهذا الأمر يصعب من مطالب مصرية بحظر الكونجرس للإخوان.

 

وأنهت حديثها قائلة: الزياة الحالية في الغالب ليست زيارة مطالب مصرية بقدر ما هي محاولة للرد على تساؤلات الولايات المتحدة حول أمور تقلقها في مصر، وتسببت في التوتر في العلاقة بين واشنطن والقاهرة خلال الأيام الماضية خاصة فيما يتعلق بأزمة المعونة الأمريكية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان