رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزير التعليم: «إحنا وزارة مفلسة.. والشعب بيدي 30 مليار لأستاذ حسن بتاع  الكيمياء»

وزير التعليم: «إحنا وزارة مفلسة.. والشعب بيدي 30 مليار لأستاذ حسن بتاع  الكيمياء»

الحياة السياسية

صورة للقاعة أثناء رد الوزير على تساؤلات الأعضاء

أمام قاعة خاوية للرد على طلبات الإحاطة

وزير التعليم: «إحنا وزارة مفلسة.. والشعب بيدي 30 مليار لأستاذ حسن بتاع  الكيمياء»

محمود عبد القادر 23 أكتوبر 2017 18:00

أكد وزير التربية والتعليم طارق شوقي أن الحكومة تقوم حاليًا بالانتقال خلال الشهور العشرة المقبلة لتجربة المدارس اليابانية في كل مدارس البلاد حتى تكون متاحة للغني والفقير بمناهج مختلفة هويتها مصرية ومهمتها بناء الشخصية المصرية وليس اعتماد نظام التلقين ليبدأ الأطفال في الاستفادة منها بمراحل التعليم الأساسي.

 

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الاثنين، للرد على طلبات الإحاطة والأسئلة المقدمة من النواب الخاصة بمنظومة التعليم، برئاسة وكيل أول المجلس السيد الشريف، وسط عزوف من النواب عن المشاركة في الاستماع لرد الوزير.

 

وأضاف شوقى أنه قام بالتشاور مع رئيس الجمهورية خلال الأيام القليلة الماضية بشأن الخطة الجديدة للتعليم التى تشمل 3 محاور بتفصيلاتها وتكلفتها، مشيرا إلى أن السيسي سيكشف عنها خلال مؤتمر شرم الشيخ للشباب وهى تعد ترجمة لحلم بناء الإنسان الذى ينادى به الرئيس مثلما ركز الفترة الماضية على بناء الطرق والعواصم الجديدة سيقوم الفترة المقبلة أيضا بالتركيز على التعليم والصحة.

 

 

وأوضح شوقى أن المحور الأول هو تغيير نظام الثانوية العامة الحالي داعيا أهالى الطلاب إلى عدم التخوف من ذلك النظام الجديد لتجارب غير موفقة سابقة وأنه جارى تدريب المعلمين على النظام، والمحور الثانى هو محاولة تحسين النظام القائم لكل مراحل التعليم الذى يحمل تشوهات فى المناهج والتقييم والبناء الفلسفي الغير مرغوب فيه وسينتهى مع مرور حوالى 12 سنة بتطبيق المحور الثالث؛ والذى أوضح أنه سيبدأ بعد 7 أشهر وسيستفيد منه قرابة الـ10 ملايين طفل سيدخلون المرحلة الابتدائية للعام الدراسي الجديد.

 

 

وفى هذا السياق، أشار شوقي إلى أن أزمة المدارس اليابانية القائمة بتفاهم بين مجموعة مصرية ويابانيين أبرزها أن المنحة لم تُسلم من وزارة المالية إضافة أنها لا تتماشي بشكلها الحالى مع رؤية رئيس الجمهورية لذا تم التشاور معه وتوضيح الأمر واتخذ القرار بالتأجيل، لافتا إلى أن التجربة مبنية على كيفية بناء الإنسان وليس مناهج بعينها وممولة من اليابان بمنحة وقرض وقامت بتدريب المعلمين لكن الأزمة فى دفع مرتبات مرتفعة للمعلمين وتوفير أدوات مثل الخاصة بالموسيقي والألعاب ،حيث يتكلف الطفل الواحد 16 ألف جنيه لذا من الصعب أن تكون بالمجان وإلا ستفشل فى السنة االتالية لعدم وجود موازنة لها.

 

 

ولفت وزير التعليم أنه ينتظر الفترة المقبلة ما وصفه بالمؤامرة الحقيقة التى تدار لأنه قام بالمساس بمصالح مثل "مراكز الدروس الخصوصية"، مشددا على أنهم متوقعين أن الطريق ليس سهلا.

 

وكشف الوزير عن توفير 1800 وظيفة لمعلمين جدد  بنهاية العام الجارى ستحل أزمة العجز التى تطرق لها النواب فى طلبات الإحاطة، فضلا عن إعداد حصر جديد للمعلمين فى جميع محافظات الجمهورية.

 

وبشأن مجانية التعليم قال الوزير:"مجانية التعليم ليست قضية مزايدة، وزيادة المصروفات المدرسية للمدارس الحكومية 20 جنيه، جاءت بعد تعديل قانون التأمين الصحى الجديد الذى يفرض أعباء جديدة على الوزارة.

 

وأضاف، خلال كلمته بالجلسة العامة للبرلمان اليوم، "إحنا كوزارة مفلسين ولما نطلب 20 جنيه بنتشتم، ولما أستاذ حسن بتاع الكيمياء " فى اشارة إلى الدروس الخصوصية" يطلب 2000 جنيه ياخدهم وفى الآخر يتقال إن إحنا اللى بنلغى مجانية التعليم، مع إن الشعب قرر يمنح 30 مليار جنيه لأستاذ حسن بتاع الكيمياء".

 

 

وأضاف، أن ميزانية الوزارة تبلغ 80 مليار جنيه منهم 68 مليار جنيه تذهب للأجور والمرتبات، مؤكدا أن تسيير أعمال الوزارة بهذا المبلغ المتاح سهل، وحدث على مدار سنوات عديدة.

 

كما لفت شوقى إلى أن المكافآت بوزارة التربية والتعليم أكبر من المرتبات الأساسية وتوزيعها بها تشوهات ضخمة، مشيرا إلى أن اقتحام هذا الملف من أصعب ما يمكن مواجهته بالوزارة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان