رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد تأجيل المدارس اليابانية|نواب التعليم :سنحاسب الوزير .. ووكيل اللجنة: القرار صائب

بعد تأجيل المدارس اليابانية|نواب التعليم :سنحاسب الوزير .. ووكيل اللجنة: القرار صائب

الحياة السياسية

مجلس النواب

بعد تأجيل المدارس اليابانية|نواب التعليم :سنحاسب الوزير .. ووكيل اللجنة: القرار صائب

أحمد الجيار 20 أكتوبر 2017 13:21

بعد القرار الرئاسي المفاجيء بتأجيل الدراسة في المدارس اليابانية إلى أجل غير مسمى،شهد مجلس النواب تباين حاد في وجهات النظر بين نواب لجنة التعليم ففي الوقت الذي صدم القرار بعض نواب اللجنة وطالبوا بسرعة استدعاء وزير التعليم ومساءلته، آخرون رحبوا بالقرار وأقتنعوا بوجهة النظر الرئاسية.

 

 

النائب فايز بركات أحد أبرز الوجوه في لجنة التعليم قال إنه استشاط غضبا بسبب القرار، وأنه يحمل وزير التعليم المسئولية بالدرجة الأولى، مضيفا لـ"مصر العربية": وزير التعليم خطط ونفذ من دماغه فقط، هذا الوزير ورط البلد كلها بسبب سياساته الفردية، لم يلجأ إلى البرلمان ونوابه رغم أن بهم كوادر تعليمية وتربوية على قدر رفيع.


 

بركات قال إنه سيدفع داخل اللجان باتجاه استدعاء الوزير ومساءلته، لأن تصرف كالذي قام به من حيث الإعلان عن بدء الدراسة وقبول أوراق الطلاب وهو غير جاهز من الأساس، في دول أخرى يستوجب الإطاحة به فورا.


 

وأشار النائب إلى أنه شخصيا سيتقدم باستجواب ضد الوزير، وأنه حتى الآن المستقر داخل اللجنة هو استدعاء الوزير الأحد المقبل للوقوف على آخر التفاصيل.


 

وواصل بركات هجومه على الحكومة قائلا: أعلنوا أن الناس لن تتضرر وأنهم سيقدموا تسهيلات تضمن عدم تعطيل نقل وإعادة الطلاب والمعلمين الذين تم قبولهم، ولكنهم لايقولون الحقيقة، والناس قد وفقت أوضاعها وأمورها على أساس مدارس معينة، وسيلاقوا العذاب من أجل عودة أبنائهم لمدارسهم العادية مرة أخرى.


 

واستطرد :"الفشل في بداية التجربة وصل إلى أن "توأم" تقدموا للمدارس اليابانية، تم قبول واحد ورفض أخوه بدعوى خروجه عن النطاق الجغرافي، في حين أنهم إخوة في نفس المكان، هذه الحكومة تعد الناس بانها ستعالج الأمر وتطور المنظومة".

 

النائبة منى عبدالعاطي عضو لجنة التعليم قالت إن القرار كان "صادم للغاية" وأن وزير التعليم أساء للتجربة قبل أن تبدأ، مشيرة إلى أن وقع القرار كان سيئ جدا، خصوصا أن عديد الأسر قد رتبت نفسها وأحوالها وتعشمت لتحسين تعليم أبناءهم بهذه المدارس، ليفاجئوا دون سابق إنذار بأن وزير التعليم لم يقم بدوره على أكمل وجه، وأن المشروع تعطل فجأة.


 

النائبة أيدت استدعاء وزير التعليم بالبرلمان، وقالت إن الأمر ضروري لمناقشته ليعرفون ما الذي أدى إلى هذه النتيجة، وأن ينقلون له نبض الشارع المصري الذي كان ينتظر هذه المدارس بفارغ الصبر، ثم يفاجئ بأنه تم تأجيبها لأجل غير مسمى.


 

وأضافت أن الوزارة كان حري بها التسهيل على الناس وأن تقدم لهم تجربة رائدة، خاصة أنها مقدمة لهم في هيئة قروض وأن اليابان تحملت أجزاء ضخمة من المشروع.


 

على النقيض، رحب وكيل لجنة التعليم هاني أباظة بالقرار، قائلا: أنه لن يكون هناك إجراءات عقابية ضد الوزير، وأن القرار "أثلج صدره"، وأنه كان لديه علم به منذ حوالي 4 أيام,


 

وأضاف أن محادثة دارت بين وزير التعليم ورئيس الجمهورية، سأله الأخيرة عن مصروفات المدرسة فأجاب الوزير :2000 جنيها، ولكن الرئيس طالب أن تكون 10000 جنيه، لكي يتم استقدام خبراء وأكاديميين على مستوى رفيع حتى لاتتحول تلك المدارس إلى "حكومية" من حيث المستوى.


 

وقال أباظة: إن الأهالي لن يواجهوا صعوبات في سحب أبنائهم، لأنه من المفترض أن لايكونوا قد تركوا مدارسهم الأصلية، وأن التسجيل للمدارس اليابانية لم ينص على أن الطلاب يتركوا مدارسهم الأصلية وأنهم لايزالوا قيد التسجيل فيها، وأنه في الأخير، تأجيل التجربة أفضل من الانطلاق بها وهي في حالة سيئة.

 

 

يشار إلى أن وزير التربية والتعليم طارق شوقي صرح مساء الخميس بإنه تقرر تأجيل بدء الدراسة بالمدارس اليابانية إلى أجل غير مسمى، حتى يتم تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بعمل قواعد جديدة لاختيار تلاميذ تلك المدارس والمعلمين.


 

وتابع:"جميع الإجراءات المتعلقة بقبول الطلاب والمعلمين بالمدارس اليابانية تعتبر لاغية (كأن لم تكن)".


 

ويذكر أن وزارة التربية والتعليم استلمت 8 مدارس من الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وفتحت باب القبول بها، وتم قبول 1800 طالبًا من إجمالي 29700 طالبًا تقدموا للالتحاق، ومن المقرر استلام 10 مدارس خلال الشهر المقبل.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان