رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد توقيع "علشان تبنيها"| السياسية في الجامعات حلال للسيسي حرام على الآخرين

بعد توقيع علشان تبنيها| السياسية في الجامعات حلال للسيسي حرام على الآخرين

الحياة السياسية

الرئيس عبدالفتاح السيسي

بعد توقيع "علشان تبنيها"| السياسية في الجامعات حلال للسيسي حرام على الآخرين

عبدالغني دياب 20 أكتوبر 2017 12:51

في بداية العام الدراسي الجديد العام الماضي وقف وزير التعليم العالي السابق أشرف الشيحي ليؤكد على عدم قبول الدولة المصرية أي عملا حزبيا او سياسيا داخل الجامعات، وهو الأمر الذي أكده رؤساء عدد من الجامعات المصرية، خلال تصريحاتهم لوسائل الإعلام، لكن الموقف الرسمي تغير مع بداية تباشير الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

لكن على غير التصريحات الرسمية تحول عدد من الجامعات المصرية بعد ساعات من انطلاق حملة" علشان تبنيها" التي تدعوا لانتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية انتخابية ثانية، لمقر لجمع توقيعات تأييده وشارك رؤساء الجامعات في الحملة.

 

وسمحت بعض الجامعات للمنتمين للأحزاب السياسية الدخول للحرم الجامعي وجمع توقيعات من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

 

اللافت في دخول حملة التأييد للجامعات كان في موقف بعض أعضاء هيئة التدريس و المسؤولون الرئيسيون بها، إذ أعلن الدكتور مدثر أبو الخير، نائب رئيس جامعة طنطا لشئون التعليم والطلاب، توقيع الجامعة على توقيع بروتوكول مع عدد من مؤسسات الدولة لدعم حملة «علشان تبنيها»، وتأييدها بشكل رسمي.

رئيس جامعة دمنهور يوقع استمارة علشان تبنيها

 

وحث الأستاذ الجامعي في تصريحات صحفية له، الثلاثاء الماضي، الطلاب على ضرورة مشاركتهم في الحملة، قائلا: إن «الأساتذة مش هم العمود الأهم في الموضوع الطلاب هم المقصودين لأن دا مستقبلهم».

 

وأكد أبو الخير أن جامعته لن تسمح بالدعاية الانتخابية لأي مرشح رئاسي آخر داخل الجامعة، معتبرا تأييد حملة «علشان تبنيها» من المصالح القومية التي تركز الجامعة على تأييدها.

وأضاف نائب رئيس جامعة طنطا: «رأيي الشخصي ميبقاش في انتخابات رئاسية، ونوفر 8 مليار جنيه بتتصرف على الانتخابات، المهم دلوقتي البلد والديموقراطية تستنى شوية».

 

وشدد أبو الخير على حظر العمل السياسي على أساتذة الجامعات قائلا: «الدكتور بيكتب إقرار بعدم ممارسة العمل السياسي جوه الجامعة»، معتبرا تأييد حملة «علشان تبنيها» أمرا شخصيا.

 

وبالتزامن مع تصريحات أبو الخير أطلق وكيل كلية الآداب لشئون الدراسات العليا والبحوث بالجامعة، ممدوح المصري، مبادرة لجمع التوقيعات للحملة داخل الجامعة؛ مؤكدا أن ما أنجزه الرئيس في 3 أعوام يفوق ما تم على مدار العقود السابقة، وأن الرئيس يستحق كل الدعم تأييدا لمسيرته الناجحة بعد أن أعاد لمصر هيبتها ومكانتها بين الأمم.

 

وقال منسق الحملة بالجامعة، الدكتور محمد عثمان، في تصريحات صحفية إن الحملة مستمرة في جمع التوقيعات التي تجاوزت الألف خلال يومين.

ولم تكن جامعة طنطا هي الوحيدة في السماح لحملات التأييد فوقع الدكتور محمد القللي، عضو هيئة التدريس بكلية التربية النوعية بجامعة دمياط،على استمارة الحملة ووعد بحشد عدد كبير من الأساتذة للتوقيع على الاستمارات.

 

وبالمثل وقع الدكتور خالد حمزة رئيس جامعة الفيوم على استمارة حملة" علشان تبنيها" وتبعه الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور مؤكدا أن الرئيس السيسي نجح في الحفاظ على مصر من أخطار الإرهاب التي حاقت بها ، وقطع شوطا كبيرا في تدعيم أركان الدولة المصرية ومحاربة الفساد ، وبدأ في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي وعدد من المشروعات القومية الضخمة التي تؤسس لحاضر مستنير ومستقبل أفضل لمصرنا الحبيبة.

 

ويتبني حزب مستقبل وطن المدعوم ماليا من رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، الحملة الداعمة للسيسي ونفذ أعضاء الحزب جوالات داخل الجامعات المصرية خصوصا في الأقاليم للحصول على توقيعات المسئولين بها وحصلوا أيضا أمس الاثنين، على توقيعات عمداء كليات وأعضاء هيئة التدريس بجامعة المنيا، وعميد كلية الحقوق، والزراعة والتربية النوعية ودار العلوم.

 

وفي السياق ذاته وقع رئيس جامعة بنها الدكتور السيد يوسف القاضى، وأعضاء هيئة التدريس، على استمارة الحملة.

رئيس جامعة بنها يوقع استمارة علشان تبنيها

 

في تعليقه على الوقائع السابقة يقول الدكتور يحيى القزاز عضو هيئة تدريس جامعة حلوان، وعضو حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، يقول إن الجامعات المصرية مستقلة بموجب الدستور الحالي، معتبرا ما حدث تدخل من الإدارة في أعمال سياسية.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن فكرة استقلال الجامعات لم تعد موجودة ﻷن كل المؤسسات التعليمة حاليا تدار بمعرفة جهات أمنية ويوجد بكل منها ضابط يوجه رؤساء وعمداء الكليات.

 

وأرجع القزاز ما قام به رؤساء بعض الجامعات لأنهم يسعون للحفاظ على مناصبهم، ومنهم من يطمح في نيل درجة أعلى عن طريق نفاق السلطة.

 

وأوضح أن بعض هؤلاء المسؤولين رؤساء جامعات بالإنابة وبالتالي يرغبون في تولى المنصب رسميا وآخرين يطمحون للترقي الوظيفي.

لم يقتصر التوقيع على حملة تأييد السيسي على رؤساء الجامعات وعمداء الكليات وانتقل الأمر لمبني المحافظات حيث وقع عدد من المحافظين والمسؤولين التنفيذيين على الاستمارة أبرز نادية عبده محافظ البحيرة، وإسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط.

 

وكذا أعلن ائتلاف "دعم مصر"، صاحب الأغلبية بمجلس النواب دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي، لخوض الانتخابات الرئاسية، المقررة العام المقبل.

 

وقال محمد السويدي، رئيس الائتلاف، في بيان: إن "الائتلاف سيطلق حملة شعبية لمطالبة السيسي بالترشح لفترة رئاسية ثانية".

 

وأشار السويدي إلى أن "نواب الائتلاف البالغ عددهم 317 نائبًا، من أصل 596 بالبرلمان سيكونون في مقدمة الصفوف الداعمة للرئيس السيسي خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة".

 

ومرارًا تفادى السيسي الكشف عن نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية، مكتفيًا بربط الأمر بإرادة المصريين،  لكن تأتي التحركات الأخيرة لمجموعات التأييد بمثابة الغطاء الشعبي الذي يبحث عنه السيسي.

 

وانطلقت "علشان تبنيها" نهاية سبتمبر الماضي، وتضم اللجنة التأسيسية ٦ أشخاص، هم (أحمد الخطيب مدرس مساعد علوم سياسية، والدكتور كريم سالم أستاذ الإدارة والسياسات العامة وعضو مجلس النواب، والدكتور حازم توفيق أستاذ الموارد البشرية وأحمد بدوي الإعلامي وعضو مجلس النواب ومحمد شعبان عضو مجلس النواب، ومحمد الجارحي اقتصادي ورجل أعمال).

 

وحتى اليوم، لم يعلن أحد رسميًا عن عزمه خوض الانتخابات الرئاسية سوى البرلماني السابق، محمد أنور السادات، نجل شقيق الرئيس المصري الراحل، محمد أنور السادات.

 

فيما تطرح أسماء بارزة محتملة من بينها الحقوقي اليساري خالد علي،  والفريق المتقاعد أحمد شفيق، المرشح الرئاسي السابق.





 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان