رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 صباحاً | الاثنين 20 نوفمبر 2017 م | 01 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

«مجلس عائلات الوراق» يشكل هيئة للتفاوض مع الحكومة.. ومحاميهم: 3 سيناريوهات للحل

«مجلس عائلات الوراق»  يشكل هيئة للتفاوض مع الحكومة.. ومحاميهم: 3 سيناريوهات للحل

الحياة السياسية

خلال هدم منازل الأهالي في الوراق

والأهالي لا يعرفون شيئا عن لقاء كامل الوزير

«مجلس عائلات الوراق» يشكل هيئة للتفاوض مع الحكومة.. ومحاميهم: 3 سيناريوهات للحل

محمد نصار 17 أكتوبر 2017 09:47

هدوء حذر يسود جزيرة الوراق، عقب الاشتباكات التي وقعت فيها منذ أشهر، خلال محاولة الحكومة الحصول على أراضي الجزيرة من أجل إنشاء منطقة استثمارية، في ظل حالة رفض واضح من الأهالي للخروج من أراضيهم.

 

ومنذ 3 أسابيع تم الحديث عن لقاء مرتقب بين الأهالي وبين اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، إلا أنه حتى الآن لا يزال هذا اللقاء في علم الغيب، في ظل حالة انقطاع للتواصل التام بين الحكومة وبين الأهالي.

 

وقال كامل عبد النبي، محامي وأحد سكان الجزيرة، إنهم حتى اليوم لا يعلمون أي تفاصيل بشان اللقاء الذي يتحدث عنه نواب جزيرة الوراق مع اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

 

وأضاف عبد النبي، لـ "مصر العربية": انتشرت أخبار على مواقع الصحف الإخبارية منذ 3 أسابيع حول لقاء مع اللواء كامل الوزير، غير أنهم لم يعلموا أي شيء عنه، ولم يتلقى أهالي الجزيرة أية إخطارات بشأن هذا اللقاء حتى اليوم.

 

وأوضح المحامي، أن الأهالي انتهوا من تشكيل مجلس العائلات الذي يستهدفون جعله جهة تفاوض ممثلة عن أهالي الجزيرة وكافة العائلات التي تبلغ 63 عائلة.

 

وأشار إلى أنهم اجتمعوا خلال الأسبوع الماضي، لوضع الخطوط العريضة لعمل هذا المجلس، لافتا إلى أن الاجتماع كان مفتوحا أمام الجميع للحضور لكنهم لم يتمكنوا من التوصل إلى نتيجة ترضي كافة العائلات.

 

وأوضح أنه سيكون هناك اجتماع آخر يوم الجمعة بعد المقبل، وسيطرحون 3 سيناريوهات للانتهاء الأخير من هذا المجس، منها أن يتم اختيار 10 للتفاوض مع المسئولين، أو اختيار ممثل عن كل عائلة، أو أن يكون المجلس كله هيئة للتفاوض المباشر مع الحكومة.

 

ويبلغ تشكيل مجلس عائلات جزيرة الوراق، نحو 240 شخصًا، سينضم إليهم 10 من الشباب، وهيئة دفاع من المحامين، وهيئة هندسية تضم عدد من المهندسين على الجزيرة.

 

وأكد أنه عقب الانتهاء من هذا الاجتماع سينعقد لجنة تنظيم مكونة من 5 أفراد، ستكون متواصلة مباشرة مع المسئولين في الحكومة.

 

وتابع كامل عبد النبي: حتى الآن لم يحصل أصحاب المنازل التي تم هدمها في عملية اقتحام الجزيرة على أي تعويضات مادية، وبعض الأسر تم هدم منازلهم بالكامل وهم الآن يعيشون في منازل أخرى بالإيجار.

 

ونوه إلى أن أسرة المتوفي خلال اشتباكات الجزيرة، تم تجميع أموال من الأهالي وشراء منزل لهم داخل الجزيرة، معلنا أنه توجد حالة حظر تام على دخول أي مواد للبناء داخل الجزيرة، وبالتالي لا يتمكن الأهالي من توسيع العمران داخلها.

 

كما قال عبد المنعم عبد التواب، أحد سكان جزيرة الوراق، إنهم لا يعلمون أي شيء عن موعد أو تفاصيل لقاء الأهالي باللواء كامل الوزير، وكل ما لديهم من معلومات حول الأمر أحاديث نشرتها وسائل الإعلام، لكن على الأرض لم يتحقق شيء.

 

وذكر عبد التواب، لـ "مصر العربية"، أنه لا توجد أية تطورات بشأن الجزيرة من جهة التعامل مع الحكومة، إذ إن لجان الحصر الحكومية التي كانت تستهدف الجزيرة من وقت لآخر لإجراء حصر للمباني المتواجدة فيها، لم تعد تأتي إلى الجزيرة منذ عيد الأضحى المبارك.

 

وكرر عبد المنعم عبد التواب، الحديث حول منع البناء نهائيا داخل الجزيرة، نتيجة عدم سماح الحكومة بدخول مواد البناء إلى الجزيرة في الوقت الحالي، إلى جانب وقف التعامل مع الشهر العقاري على أراضي الجزيرة منذ شهور عدة.

 

وزاد: لا نعلم ما يدور في ذهن الحكومة الآن، فالتواصل منقطع بشكل تام منذ فترة، وحاليا يتم إجراء عمليات حفر لزيادة العمق في النيل من ناحية بسوس، وأيضا المرسى الجديدة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان