رئيس التحرير: عادل صبري 04:58 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"مصر العربية"ترصد تفاصيل ما بعد مباركة بابا الفاتيكان لـ"أيقونة العائلة المقدسة"

مصر العربيةترصد تفاصيل ما بعد مباركة بابا الفاتيكان لـأيقونة العائلة المقدسة

الحياة السياسية

بابا الفاتيكان يبارك أيقونة "رحلة العائلة المقدسة"

مطالب كاثوليكية بـ"تطوير البنية التحتية" لمحطات الرحلة

"مصر العربية"ترصد تفاصيل ما بعد مباركة بابا الفاتيكان لـ"أيقونة العائلة المقدسة"

عبدالوهاب شعبان 07 أكتوبر 2017 11:37

مساء الأربعاء الماضي التقى البابا فرنسيس الأول بابا الفاتيكان وفدًا سياحيًا مصريًا برئاسة يحيى راشد وزير السياحة، لمباركة أيقونة "رحلة العائلة المقدسة"، كمحاولة لإحياء السياحة الدينية ضمن سلسلة محاولات سابقة لم يكتب لها النجاح.


وحسبما أفاد مصدر كنسي فإن تنسيق اللقاء بين الجانبين بدأ في أعقاب زيارة بابا الفاتيكان للقاهرة في أبريل الماضي، دون وساطة من الكنيسة الكاثوليكية.


وقال المصدر: إن الإعداد لمبادرة تنشيط السياحة الدينية عبر دعوة المسيحيين الكاثوليك لتتبع مسار رحلة العائلة المقدسة بالقاهرة جرى بالتنسيق بين وزارة السياحة، وسفارة الفاتيكان.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن مباركة بابا الفاتيكان لأيقونة رحلة العائلة المقدسة من شأنها تشجيع "الكاثوليك" البالغ عددهم مليار ونصف مسيحي في العالم لزيارة مصر.


ويبدأ مسار العائلة المقدسة من العريش –شمال سيناء- إلى دير المحرق الكائن بمحافظة أسيوط، متضمنًا عدة محطات كنسية من بينها كنيسة العذراء –مسطرد-، وكنيسة أبي سرجة بمصر القديمة والتي تتضمن مغارة احتماء السيد المسيح المعروفة بـ"مغارة العائلة المقدسة"، وعدد من الأديرة، والكنائس في صعيد مصر.


على خلفية اللقاء قال القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية إن كنيسته أجرت عدة لقاءات مع إبان فترة رئيس الوزراء الأسبق إبراهيم محلب لتطوير كنائس مصر القديمة، في سياق مشروع إحياء مسار العائلة المقدسة.


وأضاف لـ"مصر العربية" أن الكنيسة القبطية تدعم مشروع وزارة السياحة، معربًا عن ترحيبه بمباركة بابا الفاتيكان لـ"أيقونة العائلة المقدسة".


وأشار إلى أن الكنيسة متواصلة مع لجنة إحياء مسار العائلة المقدسة للوقوف على خطوات ما بعد تشجيع المسيحيين في العالم على السياحة الدينية في مصر.


في سياق متصل كشف الأنبا عمانوئيل عياد –منسق زيارة بابا الفاتيكان للقاهرة، ومطران الكاثوليك بالأقصر، عن تواصله مع المكتب البابوي بالفاتيكان لدعم مشروع وزارة السياحة قبيل مباركة البابا فرنسيس الأول لـ"أيقونة العائلة المقدسة".


وقال: إن محافظة جنوب سيناء ستكون صاحبة النصيب الأوفر من السياحة الدينية خلال الفترة المقبلة، نظير وجود دير سانت كاترين بها، لافتًا إلى أن ثمة تواصل جرى مع محافظ جنوب سيناء بشأن الانتهاء من مشروعات البنية التحتية تحسبًا لقدوم سائحين كاثوليك في الفترة المقبلة.


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن كنيسته تتوقع قدوم وفود مسيحية على خلفية دعوة بابا الفاتيكان خلال الفترة الحالية –قبيل قدوم فصل الشتاء-، إلى جانب الفترة من (فبراير المقبل حتى نهاية مارس).


واستطرد قائلًا: "ننتظر أن تعلن شركات السياحة الدينية عن عروضها لرحلات تتبع مسار العائلة المقدسة، مشيرًا إلى أن بعض العروض ستتجه إلى سانت كاترين والعريش، في حين أن بعضها قد يتجه للقاهرة، بينما ستقل فرص زيارة محطات العائلة المقدسة بمحافظات الصعيد".


ولفت عياد إلى ضرورة تهيئة الطرق ومرافق البنية التحتية قبل استقدام السائحين، معرجًا على أهمية تجهيز العنصر البشري المزمع تعامله مع وفود الكاثوليك.


يشار إلى أن وزارة السياحة أعدت "بوستر" جديدًا للترويج لمسار العائلة المقدسة، وتجهز حاليًا لـ"فيلم دعائي" انتهت من إعداده شركة الدعاية JWT، وسيعرض على وزير السياحة يحيى راشد فور عودته من الفاتيكان.

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان