رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

علي الدين هلال : مقاطعة انتخابات الرئاسة هروب من المعركة.. وتصور انهيار قطر خطأ

علي الدين هلال : مقاطعة انتخابات الرئاسة هروب من المعركة.. وتصور انهيار قطر خطأ

الحياة السياسية

الدكتور علي الدين هلال، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وزير الشباب الأسبق

في حوار لـ «مصر العربية»..

علي الدين هلال : مقاطعة انتخابات الرئاسة هروب من المعركة.. وتصور انهيار قطر خطأ

عمرو عبدالله 28 سبتمبر 2017 13:22

الإعلام حاليا مبدأه الإثارة وتحركه أهداف مالكيه

مقاطعة الانتخابات الرئاسية تعبير عن العجز والإخفاق

إجراء الانتخابات دون منافس للسيسي سيعطي صورة غير جيدة عن مصر

عن إمكانية ترشح جمال مبارك" التاريخ لا يعود للوراء"

الرباعي العربي لا يؤدي واجبه.. وقطر ليس عليها ضغط دولي

قطر مزنوقة .. لكن تصور انهيارها خطأ كبير

 

قال الدكتور علي الدين هلال، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وزير الشباب الأسبق، إن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون تحت إشراف قضائي كامل؛ لذلك على المعارضة ألا تقاطعها وتشارك وتطرح البديل الذي تراه.
 

وعن الأزمة" العربية – القطرية" أوضح هلال، في حوار، لـ" مصر العربية"، أن الحل لن يكون بوساطات أجنبية، فالدول التي تتدخل للوساطة تبحث في الأزمة عن مصالحها وتدفع باتجاهها؛ لذلك سيكون خليجيا عربيا، من خلال وضع إطار تنظيمي ما لإدارة الأزمة وعلى قطر الالتزام به .
 

بمناسبة الإعلام .. كيف تقيّم طريقة تناوله للموضوعات الهامة؟

الإعلام يعطي انطباعا خاطئا للرأي العام عن بعض الأمور، ويخلق لديه توقعات لا تتحقق فيشعر بالضيق ويبدأ في الهجوم على الدولة واتهامها بالتقصير، وخير مثال على ذلك الاتفاقيات الاقتصادية التي وقعتها مصر مع العديد من الدول في السنوات الأخيرة؛ نتيجة للتناول الإعلامي الخاطئ توقع الناس أن مردودها سريع وعندما لم يشعروا به صبوا غضبهم على الدولة.
 

 

ويجب الاعتراف بأن القطاع الأكبر من الإعلام يمتلكه القطاع الخاص الذي تحركه أهداف مالكيه، في الوقت الذي انحسرت فيه القنوات الحكومية، وأصبحت غير متابعة من أحد، بجانب انتشار مبدأ الإثارة بين شباب الصحفيين خلال الخمس سنوات الأخيرة، والاعتماد على عناوين لا صلة لها بصُلب الموضوع، كما أنه للأسف حاليًا بعض الصحفيين يضمنون رأيهم وتوجههم فيما يكتبون.

 

 

 

فمنذ عامين الإعلام كان "شادد" حيله ومطلع البلد كلها فساد وأوضاعها متدهورة، وجه الرئيس رسالة بشكل غير مباشر عن أن الإعلام ليس في أفضل حال عندما قال في أحد لقاءاته " لما مصر كلها فاشلة كده طيب الإعلام" وسكت وساب الأمور مفتوحة.

 

 

بقي أن أؤكد أن ما شهدته مصر وتعرض له المصريون يهز أي شىء؛ لذلك فنحن في احتياج لإعطاء المجتمع فرصة للهدوء واستعادة رونقه مرة أخرى؛ لأنه كان هناك غبار هائل بدأ يزول ، فيجب أن يهدأ المجتمع ولا يتعجل النتائج؛ لأن مصر توقفت لمدة خمس سنوات في حين أن العالم كان يتقدم، والتطور يحتاج لوقت.


 

ما رأيك في مطالبة قوى المعارضة بضرورة مقاطعة الانتخابات الرئاسية لإحراج النظام؟
 

لم أسمع هذا الكلام من الوفد والمصريين الأحرار، وأرجح أنهم مجموعة من الشباب وتحالف التيار الديمقراطي وهو فصيل وطني محترم، لكن عندما يقول رأي يجب أن نزن مدى تأثيره في الشارع المصري.
 

والديمقراطية هي لو أنا متخانق معاك أخوض الانتخابات بمرشح له وزن وأُعد لها نفسي بكل قوة ، وأطالب بتوفير كافة ضمانات النزاهة، وأبدأ أتكلم وأخلق رأي عام حولي، لكن لا يوجد شىء بالديمقراطية اسمه مقاطعة.
 

والانتخابات المقبلة ستكون تحت إشراف قضائي كامل؛ لذلك على المعارضة ألا تقاطعها وتشارك وتطرح البديل الذي تراه؛ لأن المقاطعة تعبير عن الإخفاق والعجز، ودليل على إدراكهم عدم امتلاك قواعد أو تأييد شعبي، وتُعد هروبًا من المعركة.
 

ومع دعوتي لضرورة مشاركة المعارضة في الانتخابات الرئاسية، أؤكد أنه لا ينبغي لأجهزة الإعلام شن حملات تشويه ضد أي شخص يُعلن ترشحه؛ لأن جوهر الديمقراطية هو التنافس، الذي إذا تمت الانتخابات دون وجوده " حتبقى الصورة مش حلوة"، وأتمنى أن يكون هناك أكثر من مرشح منافس وعلى الدولة توفير الحماية المادية والأدبية والمعنوية لهم .
 

كيف ترى الحديث عن إعداد الفريق أحمد شفيق نفسه للترشح؟
أحمد شفيق

لا أحب التطرق للأسماء لكن ما أقوله في هذا الصدد هو أن من حق أي شخص يرى في نفسه الأهلية الترشح، ولا يجب تشويهه؛ لأن هذا يُثري العملية الديمقراطية، وهذا رغم تأكدي أن الرئيس السيسي سيحظى بتأييد كاسح.

 

كثرة ظهور جمال مبارك في المناسبات مؤخرا دفعت البعض لتوقع ترشحه للرئاسة.. هل تتوقع ذلك؟
 

استبعد هذا الأمر نهائيا؛ لأن هناك حقيقة واضحة وهي أن التاريخ لا يعود للوراء.

جمال مبارك

نتطرق للأزمة " العربية – القطرية" ما هي رؤيتك لها؟
 

حان للرباعي " مصر والسعودية والإمارات والبحرين" استعادة زمام المبادرة مرة أخرى، فهم وضعوا قائمة بمطالبهم وأعطوا فرصة لقطر 10 أيام، ولم تقبل الدوحة هذه المطالب، فلم يحدث شىء وغاب ردة الفعل المتوقعة.
 

وهذا يعني أن الرباعي لم يقم بواجبه كاملا، كل ماحدث هو اجتماع وزراء الإعلام والخارجية للإعلان عن إصرارهم على المطالب دون اتخاذ خطوة جديدة، وهذه الأمور تُشىء إلى عدم وجود ضغط دولي على قطر لا من أمريكا ولا غيرها.
 

فكل دولة أوروبية استغلت الأزمة؛ لتلبية مصاحها فدونالد ترامب باع أسلحة لقطر ، وأمريكا تتحدث بلسانين رئيسها يقول إن قطر لها تاريخ في تمويل الارهاب، في المقابل وزير خارجيتها تيريلسون يوقع اتفاقية مع قطر ضد الارهاب، والمستفيد الأكبر من الأزمة " العربية – القطرية" حتى الآن تركيا وإيران وكل مستفيد من التفكك العربي.
مقاطعة قطر

وهل وقعت الدول العربية في أخطاء أخرى؟
 

هناك أخطاء في السكة، فقطر عليها ضغوط اقتصادية كبيرة، لكن من الخطأ البالغ تصور أنها على وشك الإنهيار وإغفال أنها دولة نفطية وتمتلك احتياطي استراتيجي، وخطأنا هو خلق تصورات والتصرف بناء عليها دون النظر للأمور بواقعية.
 

ورغم كل ما ذكرته، إلا أن المؤكد هو أن قطر مزنوقة ؛ لأن قطع العلاقات العربية معها أشعرها بالعزلة، وهذا سيُدر لها مشكلات مستقبلا حال استمراره.

 

ما توقعاتك لمستقبل الأزمة؟
 

من الأرجح أن الأزمة ستطول لفترة كبيرة، ويجب على ألرباعي العربي السعي نحو لإيجاد ضغوط دولية على قطر ؛ لأنها استطاعت إيجاد بدائل لمواردها التي كانت تأتي لها من الدول العربية، وعدم الإكتفاء بالضغط المعنوي والعزل العربي لها ، وذلك حتى تعود لرشدها وتعود للصف العربي.

 

الحل لن يكون بوساطات أجنبية، فالدول التي تتدخل للوساطة تبحث في الأزمة عن مصالحها وتدفع بإتجاهها؛ لذلك سيكون خليجي عربي ، من خلال وضع إطار تنظيمي ما لإدارة الأزمة وعلى قطر الالتزام به، وبخبرتي المتواضعة لا أرى حلا خارج هذا السياق.
 

كيف ترى سيطرة نظرية المؤامرة على العقل المصري منذ ثورة 25 يناير ؟
 

لا أحب التعميم، فمثلا رئيس الجمهورية عندما يتحدث يُقدم تحليلات عن أهل الشر المتربصين بمصر، ويفتح حوار مع الشباب حولها وهذا أمر محمود يفتح نقاشا في نهايته يكون الوصول للحقيقة، أما إرجاع أي شىء يحدث تجاه مصر للمؤامرة غير منطقي، فلا يصح مثلا عندما تحدث مشكلة مع روسيا بشأن السياحة نقول عليها مؤامرة، لكن التمويل الخارجي للأنشطة الإرهابية في مصر هو المؤامرة.
 

فكرة المؤامرة هروب من التحليل العلمي، وتعد أحد جوانب الأزمة العامة في مصر التي مرت بأحداث جسام في وقت محدود، مما أدى لشعور المصريون بسقوط هويتهم، فأنا أؤمن بمقولة " أن التاريخ توجد به مؤامرات لكنه في حد ذاته ليس مؤامرة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان