رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رئاسية 2018| هل تنجح المعارضة في تجهيز منافس للسيسي؟

رئاسية 2018| هل تنجح المعارضة في تجهيز منافس للسيسي؟

الحياة السياسية

الانتخابات الرئاسية

رئاسية 2018| هل تنجح المعارضة في تجهيز منافس للسيسي؟

مصر العربية 27 سبتمبر 2017 14:48

شهور قليلة وتبدأ معركة الانتخابات الرئاسية، ما دفع العديد من القوى السياسية؛ لإعلان دعمها لترشيح للرئيس عبدالفتاح السيسي  لولاية ثانية، بالتوازي تحركت المعارضة وشكلت جبهة لاختيار مرشح رئاسي منافس ، فهل تستطيع المعارضة خوض غمار الانتخابات الرئاسية المقبلة؟



طرحت قوى المعارضة أكثر من مبادرة وعقدت اجتماعات عديدة لاختيار مرشح لها للسباق الرئاسي، بدأت في فبراير الماضي حيث أطلقت اللجنة المركزية لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، مبادرة مصر 2018 لبدء حوار سياسي ومجتمعي عام، استعدادًا لانتخابات الرئاسة 2018، تقوم على طرح برامج وسياسات بديلة للانتخابات المقبلة، تشارك في بلورتها القوى الديموقراطية، سبقها مبادرة حمدين صباحي بعنوان "لنصنع البديل الحقيقي".


البديل الرئاسي 

 

وفي أغسطس 2016 أعلن عصام حجّي، المستشار العلمي للرئيس السابق عدلي منصور، أنّه يعمل على تشكيل فريق رئاسي يُعِد مشروعًا يُركّز بالأساس على خمسة محاور: التعليم والثقافة، وتطوير الاقتصاد ومحاربة البطالة والفقر، وحرية وتمكين المرأة، والمساواة الدينية غير المشروطة، وتطوير قطاعات الصحة، مؤكدًا أن المبادرة ليس لديها مرشح رئاسي بعينه.
 

جبهة حمزة

 

وفي سبتمبر الجاري أعلن الناشط السياسي ممدوح حمزة عن تشكيل جبهة سياسية تضم العديد من الشخصيات والأحزاب المعارضة؛ لاختيار مرشح لهم في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في عام 2018 المقبل.

 

 

وقال حمزة، عن جبهته المسماة بـ"التضامن من أجل التغيير"، إن الهدف الأساسي من تشكيله مواجهة ما وصفه بـ"السياسات الخاطئة للنظام"، كما أن الجبهة ستدعم مرشح رئاسي يتوافق مع برنامجها الذي تُعِد له حاليا.

 

 

وتبع تشكيل جبهة "حمزة" تداول بعض الأسماء التي ستدعم أي منهم، وهما الفريق أحمد شفيق والمستشار هشام جنينة، والسفير معصوم مرزوق، والمستشار يحي الدكروري.

 

 

النائب سمير غطاس، عضو تكتل 25/ 30، يرى أن قدرة قوى المعارضة على طرح مرشح رئاسي للانتخابات المقبلة، متوقفة على توافر عدة أمور، وهي توقف الإعلام عن تشويه الأسماء المتداولة للترشح واتهامهم بأشياء باطلة؛ بهدف الإساءة لهم.

 

وأضاف غطاس لـ"مصر العربية"، أنه أيضا يجب على الدولة إتاحة الفرصة لجميع الراغبين في الترشح للظهور في وسائل الإعلام وعقد لقاءات ومؤتمرات جماهيرية ، وضمان الحماية لأشخاصهم، مشيرا إلى أن غياب العوامل السابقة لن يُمكن أحد أصلا من التواجد وستُصبح شكل ديكوري .

 

 

وتابع:العملية الانتحابية المقبلة لن تستقيم إلا بوجود مرشحيين متنافسين للرئيس السيسي، فعلى الدولة توفير هذه العوامل حتى لا يُنظر لنا خارجيا بشكل سىء أكثر من ذلك.

 

صعب

 

من جانبه يرى أحمد فوزي، عضو الهيئة العليا لحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، أن الطريقة التي تعمل بها قوى المعارضة حاليا خطأ؛ لأنه صعب تجميع كل التوجهات السياسية المختلفة،  وهذا سيصعب مهمتها في الوصول لمرشح يوافق عليه الجميع، موضحا رفضه للطريقة التي تعمل بها الجبهات التي تشكلها المعارضة من حين لآخر.
 

قال فوزي، لـ" مصر العربية"، إن المعارضة تنتهج نهج السلطة في تعاملها مع ملف الانتخابات الرئاسية، وذلك بتجمعهم لاختيار مرشح بشروطهم ورؤيتهم هم فقط، ويتم فرضه على الناس، مشيرا إلى أن على المعارضة يحددوا ما يريدونه من الانتخابات المقبلة أولا ويدفعوا في إتجاه ضرورة انعقادها ونترك حرية الاختيار للناس.


 

وأضاف، أن كل القوى الموجودة على الساحة السياسية حاليا عليها الإتفاق على ضرورة خوض خناقة من أجل انعقاد انتخابات الرئاسة بظروف مناسبة تُمكن الجميع من التنافس.

 

 

الانتخابات الرئاسية المقبلة، هي ثالث انتخابات رئاسية بعد ثورة 25 يناير. من المتوقع اجرائها في الفترة ما بين 8 فبراير2018 حتى 8 مايو2018.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان