رئيس التحرير: عادل صبري 04:27 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الوفد: إنفصال كردستان سيُعيد "داعش للعراق".. ويشعل حروبا أهلية

الوفد: إنفصال كردستان سيُعيد داعش للعراق.. ويشعل حروبا أهلية

الحياة السياسية

الوفد يرفض استفتاء كردستان

الوفد: إنفصال كردستان سيُعيد "داعش للعراق".. ويشعل حروبا أهلية

مصر العربية 25 سبتمبر 2017 12:58

قال ياسر قورة، نائب رئيس حزب الوفد، إن إنفصال إقليم كردستان عن العراق سيفتح الباب أمام صراعات جديدة بالمنطقة وسيعيد تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي " داعش" للعراق مرة أخرى، مطالبا وزراة الخارجية المصرية بعدم دعم الاستفتاء والتدخل لحل الأزمة.
 

وأضاف قورة، أن هذا الاستفتاء سيأخذ العراق إلى نفق مظلم؛ لأنه سيُحي الصراعات داخلها، وهو ما سينتج عنه حروب أهلية، لافتا إلى أن الجزء الذي يُجرى عليه استفتاء اليوم الأثنين على انقصاله  يُمثل الثقل الاقتصادي للعراق؛ لإحتوائه على حقول النفط.


وأشار إلى أن هذه الإستفتاء لن يمر بسلام في ظل الرفض الكبيرة الذي يلقاه من عدة أطراف، خاصة مع تهديد  تركيا بالتدخل العسكري لوقف عملية الانفصال وهو ذاته ما هددت به بغداد ولوحت به إيران، موضحا أن الأكراد سيُحاصروا  إذا ما أقر الاستفتاء بالإنفصال؛ لأن تركيا وإيران لديهما تخوفات من فتحه الباب للكرد في دولهم بالإنفصال.


وتابع:  التسرع فى اتخاذ أي مواقف أحادية الجانب من شأنها زيادة تعقيد الوضع الإقليمي والعمل وفق ما تقتضي مصلحة الطرفين ويحقق تطلعات الشعب العراقي بالعودة إلى الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين وأحكام الدستور العراقي.

 

ويُجرى اليوم الاثنين  استفتاء على استقلال الاقليم الذي يتمتع بالحكم الذاتي، وسط أجواء مشحونة على الساحة الاقليمية ومعارضة دولية، فيما يترقب نسبة كبيرة من الأكراد هذه الخطوة التاريخية، التي يرون أنها جاءت بعد نضال استمر لعقود من أجل تقرير مصيرهم.

 

وبرغم تاريخية الاستفتاء المقبل عليه الأكراد، إلا أنه استفتاء غير ملزم للحكومة العراقية، إذ هو خطوة مثيرة للجدل، كانت مثار انتقادات واسعة من أعضاء الحكومة والمجتمع الدولي، إذ أدان مجلس الأمن إجراء الاستفتاء منذ أيام.

 

ويترقب جيران الأكراد بقلق إجراء الاستفتاء ، الذين حذروا من أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى تفكك العراق وربما تضر بقضيتهم(الأكراد) بدلاً من دعمها.
 

وتقول حكومة إقليم كردستان إن الاستفتاء هو الخيار الديمقراطي لسماع صوت الشعب الكردي الذي تعرض لحملات إبادة على مدى عقود.
 

ويتحدى الأكراد مثل زعيمهم مسعود بارزاني، الرئيس الفعلي لإقليم كردستان، الحليف والعدو على حد سواء في هذه الخطوة، في وقت لا يهتمّ كثيرون من مؤيدي الاستفتاء بمخاوف الجيران أو المخاطر الشديدة التي تنبع من الجغرافيا السياسية الإقليمية، وعلى ما يبدو أنهم يشكلون أغلبية كبيرة في كردستان، وتبدو وفق ما ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن النتيجة محسومة.
 

فيما تُعارض الحكومة المركزية العراقية الاستفتاء بشدة. وقد دعا البرلمان العراقي، هذا الأسبوع، العبادي لبذل كل ما في وسعه لوقف الاستفتاء، وصوَّتوا لصالح إقالة محافظ كركوك المتنازع عليها والمؤيِّد للانفصال، وذلك على خلفية قراره بالمشاركة في الاستفتاء.
 

وانعقد البرلمان الكردي لأوَّل مرة منذ عامين للتصويت لصالح الاستفتاء. وبقيادة الحزبين الرئيسيَّين والمتنافسين في الإقليم، وحظيت هذه الخُطوة بموافقة أغلبية ساحقة الجمعة 15 سبتمبر.

استفتاء <a class=انفصال كردستان" height="441" src="http://www.masralarabia.com/images/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D8%AA%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%20%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82(1).jpg" width="747" />

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان