رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تهاني الجبالي: نصوص «إسقاط الجنسية» مطاطية.. والمعونة ليست مِنة من أمريكا

تهاني الجبالي: نصوص «إسقاط الجنسية» مطاطية.. والمعونة ليست مِنة من أمريكا

الحياة السياسية

المستشارة تهاني الجبالي نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا الأسبق

تهاني الجبالي: نصوص «إسقاط الجنسية» مطاطية.. والمعونة ليست مِنة من أمريكا

عمرو عبدالله 25 سبتمبر 2017 09:49

علقت المستشارة تهاني الجبالي، نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا الأسبق، على قانون إسقاط الجنسية عن الأشخاص الذين يثبت إضرارهم بأمن الدولة، والذي وافقت عليه الحكومة مؤخرا، واصفة نصوص القانون بـ"المطاطية" ويمكن إساءة استخدامها من قِبل بعض الأشخاص؛ لأنها ليست مقتصرة على الجماعات الإرهابية فقط.

 

وقالت الجبالي في تصريحات خاصة لــ"مصر العربية"، إن نصوص التعديلات تحتاج إلى ضبط وإحكام، حتى تشمل الذين يرتكبون الجرائم الإرهابية فقط، خاصة أنهم وضعوا حالات كثيرة غير الجرائم الإرهابية، مشيرة إلى أن البرلمان سيجري عليه تعديلات في هذا الأمر حتى يخص الإرهابيين فقط.

 

ووافق مجلس الوزراء، الأربعاء الماضي، على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون إسقاط الجنسية المصرية ليشمل المنضمين لجماعات "تمس بالنظام العام".

وبحسب بيان صادر عن المجلس، فإنّ التعديل يتضمن "إضافة حالة جديدة لسحب الجنسية المصرية تتعلق بكل من اكتسبها عن طريق الغش أو بناء على أقوال كاذبة، أو صدور حكم قضائي يثبت انضمامه إلى أي جماعة، أو جمعية، أو جهة، أو منظمة، أو عصابة، أو أي كيان، أيًا كانت طبيعته أو شكله القانوني أو الفعلي، سواء كان مقرها داخل البلاد أو خارجها، وتهدف إلى المساس بالنظام العام للدولة، أو تقويض النظام الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي لها بالقوة أو بأية وسيلة من الوسائل غير المشروعة".

كما ينص التعديل على "زيادة المدة التي يجوز خلالها سحب الجنسية المصرية من الأجنبي الذي اكتسبها بالتجنس أو بالزواج لتكون 10 سنوات بدلًا من 5 فقط".

ويشمل التعديل إضافة حالة أخرى لحالات إسقاط الجنسية تتعلق بـ"صدور حكم بالإدانة في جريمة مضرة بأمن الدولة من جهة بالخارج أو الداخل".

ويحتاج مشروع القانون إلى موافقة مجلس النواب ومصادقة الرئيس عبدالفتاح السيسي ومن ثم نشره في الجريدة الرسمية حتى يصبح ساريًا.

 

جولات السيسي

 

وعلى جانب آخر، تطرقت المستشارة تهاني الجبالي، إلى جولات الرئيس عبدالفتاح السيسي الخارجية لعدد من الدول، مشيرة إلى أنها تعد "تفاعل إيجابي مع الأزمات والصراعات الموجودة بالمنطقة يساهم في تحسين الوضع الاقتصادي والسياسي لمصر".
 

وأضافت الجبالي، أن هدف السيسي من تحركاته الخارجية هو إعاد الدور الإقليمي لمصر، الذي افتقدته لفترة طويلة، وهو ماحدث بمساهمة مصر في حل كثير من الخلافات والصراعات داخل بعض الدول المجاورة، وأخرها المصالحة التي تمت بين حركتي فتح وحماس الفلسطنيتن برعاية القاهرة.
 

تصريحات الجبالي تزامنت مع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم إلى الإمارات والتي تستغرق يومين.

وتعد زيارة اليوم هي الأولى بعد الأزمة الخليجية التي بدأت 5 يونيو الماضي والخامسة منذ توليه السلطة في صيف 2014.

انتخابات الرئاسة 

 

وعن الانتخابات الرئاسية المقبلة، قالت إن السيسي ترشح المرة الأولى نتيجة استدعاء الشعب له، أما هذه المرة فهو قرار شخصي له، ليس لأحد حق تقريره، وإذا قرر الترشح سيكون مدعوما بالعديد من الإنجازات التي حققها، وإدارته البلد في السنوات الماضية بمهارة كبيرة، على حد قولها.
 

وانتقدت الجبالي، مطالبة البعض بمد الفترة الرئاسية لـ6 سنوات، مشيرة إلى أنها ليست في مصلحة الرئيس؛ لأنه مازال أمامه فترة رئاسية ثانية يستطيع الترشح لها، واصفة المطالبون بهذا الأمر بأنهم فئة انتهازية تريد التملق للسلطة.
 

وكانت شخصيات مؤيدة للنظام الحاكم، طالبت بتعديل دستوري يتضمن زيادة فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلا من 4.

 

المعونة الأمريكية

 

وبخصوص تعليق المعونة الأمريكية لمصر بداعي وجود انتهاكات لحقوق الإنسان، قالت نائب رئيس المحكمة الدستورية الأسبق، لابد من اتخاذ موقف بشأن هذا الإجراء، حيث أن أمريكا لا تمُنُّ علينا بالمعونة، ولكنها تدفعها تكلفة للسلام مع إسرائيل.

 

وانتقدت مصر الولايات المتحدة، إثر تقارير عن وقفها معونات عسكرية مخصصة لها تصل قيمتها إلى 152 مليون دولار، واعتزامها قطع معونات أخرى تبلغ قيمتها 96 مليون دولار.


واتهمت الإدارة الأمريكية، الحكومة المصرية بـ"فشلها في حماية حرية التعبير، والأقليات، والإخفاق بالتحقيق في انتهاكات قوات الأمن، أو منح مراقبين أمريكيين إمكانية الوصول إلى محافظة شمال سيناء التي مزقها الصراع".

ورد ذلك في مذكرة قدمها وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، إلى الكونجرس.

 

الأزمة الخليجية

 

واختتمت الجبالي، حديثها بالتعليق على الأزمة الخليجية، قائلة: "النظام القطري ليس له شكل ولا هيكل سياسي، ويُدرك جيدا تورطه في العديد من الجرائم الإرهابية بغالبية دول العالم خلال السنوات الأخيرة؛ لذلك فهو يتهرب من الجلوس على مائدة التفاوض مع الدول العربية؛ لأنه غير قادر على مواجهة الأدلة التي تمتلكها الدول العربية حول ارتكاب الدوحة للمؤامرات على بعض الدول العربية".

 

وتعصف بالخليج أزمة بدأت في 5 يونيو الماضي، إثر قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.

وتقول قطر إنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني وانتهاك سيادتها من خلال مطالب غير واقعية وغير قابلة للتنفيذ .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان