رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حزب عنان ينضم لحملة «مؤيدون» دعما للسيسي في الانتخابات الرئاسية 2018

حزب عنان ينضم لحملة «مؤيدون» دعما للسيسي في الانتخابات الرئاسية 2018

الحياة السياسية

سامى عنان في مؤتمر صحفي ﻹعلان انسحابة من انتخابات الرئاسة 2014

حزب عنان ينضم لحملة «مؤيدون» دعما للسيسي في الانتخابات الرئاسية 2018

عبدالغني دياب 24 سبتمبر 2017 13:28

على طريقة تراجع الفريق سامي عنان، في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، أعلن موسى مصطفى موسى، مؤسس حملة  "مؤيدون" عن توقيع رجب هلال حميدة أمين عام حزب مصر العروبة استمارة الانضمام إلى الحملة.

 

وقال موسى في بيان صحفي له إن عددًا من الشخصيات العامة والسياسيين انضموا لحملته التي تهدف لتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في ولاية رئاسية جديدة.

 

لكن إعلان الحملة انضمام حميدة لصفوفها، يعد تطورا في موقف الفريق سامي عنان الذي أعلن أمين بنفسه قبل شهور عن ترشح الفريق سامي عنان، للرئاسة في منافسة السيسي في انتخابات 2018، بعدها تملص من التصريح وقال إنه محتمل ترشحه.

 

وتأتي خطوة تأييد حميدة للسيسي، مشابهة لما فعله الفريق عنان نفسه في 2014 حينما أعلن عن ترشحه للرئاسة أمام السيسي، إلا أنه تراجع بعدها بأسبوع واحد معلنا تأييده للرئيس السيسي، حتى لا يكون للمؤسسة العسكرية اثنين مرشحين.

 

وفي تصريحات صحفية لحميدة قال إن عنان طلب منه عدم الحديث عن انتخابات الرئاسة مرة أخرى، مؤكدا أنه يدعم استمرار السيسي لفترة رئاسية أخرى حتى يكمل مشواره الرئاسي ويأخذ فرصته كاملة.

 

وبرر عنان ذلك بحسب حميدة بأنه انحيازا للدولة، وعدم المقامرة بإجراء تغيير في ظل حاجة الدولة إلى تقوية واستقرار واستكمال الأعمال ذات الطابع الاستراتيجي، وهذا لن يتحقق إلا بإعطاء الرئيس السيسي فرصته كاملة.

 

وبالعودة لمؤسس حملة " مؤيدون" موسى مصطفى موسى قال إنه جارى حاليا توزيع الأدوار والمسئوليات داخل الحملة و اختيار المنسقين العموميين للحملة وعددهم 24 منسق على مستوى الجمهورية لكي يقوموا بدورهم داخل الحملة كما ينبغي.

 

ومفترض أن تنطلق الانتخابات الرئاسية المقبلة في مطلع العام المقبل وتحديدا فبراير 2018، وحتى الآن لم يعلن الرئيس السيسي عن نيته في الترشح لولاية ثانية رسميا إلا أنه ربط ذلك بتوفر الإرادة الشعبية، ووعد بأنه سيتقدم بكشف حساب كامل للجماهير لبيان ما أنجزه خلال الأربع أعوام التي قضاها على رأس السلطة.

 

وحاليا تحضر مجموعات مدنية معارضة للسيسي مرشحا رئاسيا توافقيا لمواجهة السيسي وكان أقرب التحركات ما أعلنه الناشط السياسي ممدوح حمزة، من تدشين جبهة التضامن للتغير التي تسعى للدفع بمرشح انتخابي منافس للسيسي وتضم عددا من السياسيين على رأسهم القاضي السابق هشام جنينة، وجورج إسحاق، ومعصوم مرزوق، وعددا من الشخصيات العامة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان