رئيس التحرير: عادل صبري 08:48 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

من دمشق لطرابلس مرورا بفلسطين.. لماذا تتحرك مصر إقليميا؟

من دمشق لطرابلس مرورا بفلسطين.. لماذا تتحرك مصر إقليميا؟

الحياة السياسية

المصالحة الفلطسينية أحد نتاج التحركات الإقليمية للقاهرة

من دمشق لطرابلس مرورا بفلسطين.. لماذا تتحرك مصر إقليميا؟

مصر العربية 23 سبتمبر 2017 10:16

وساطات إقليمية تسعى لها الدولة المصرية مؤخرا في ملفات مختلفة فتارة للمصالحة بين الفصائل الفلسطينية وأخرى لتوحيد الجيش الليبي، بجانب تبنيها لحل القضية السورية بشكل سلمي، فما الهدف المصري من وراء هذه التحركات وهل

 

 قامت مصر بالوساطة مؤخرا في القضية الفلسطينية واستضافت وفدين من حركتي فتح و حماس لإجراء مفاوضات فيما بينهما لإنهاء الانقسام الفلسطيني، وهو ما تربت عليه خطوات إيجابية مثل حل " حماس" للجنة الإدارية التي أنشأتها مارس الماضي لإدارة قطاع غزة، كرد على رفض حكومة" فتح" وهو ما عمق الخلاف بين الفصائل الفلسطينية حينها.

 

 كما استضافت ممثلين عن الكتل العسكرية الليبية بالقاهرة من أجل توحيد الجيش الليبيي، كما نجحت القاهرة في 22 يوليو الماضي في الوساطة وتوقيع اتفاق هدنة في الغوطة الشرقية بالتنسيق مع وزارة الدفاع الروسية، تضمن وقف جميع أنواع العمليات القتالية من قبل الجيش السوري وقوات المعارضة.

 

النائب سمير غطاس، عضو تكتل25/30، أرجع التحركات المصرية لحل بعض الأزمات بالدول المجاورة إلى الرغبة في حماية الأمن القومي لمصر، سواء من خلال توحيد الجيش الليبي أو المصالحة بين حركتي حماس وفتح الفلسطينيتين مما يساهم في حماية الحدود المصرية.

 

وأضاف غطاس، لـ" مصر العربية"، أن مصر تحاول لعب دور إقليمي، من خلال التواجد في القضايا الشائكة بالمنطقة، مشيرا إلى أنها على الطريق الصحيح، لكنها لم تُصبح حتى الآن القوة الإقليمية الكبرى.

 

وأشار إلى أن الدور المصري في ليبيا مازال متواضع؛ لذا على القاهرة لعب دور أكبر، موضحا أن الدور الأبرز لمصر خلال الفترة الأخيرة هو إعادة فتح الحديث عن إتفاقية المصالحة بين الفصائل الفلسطينية التي وُقعت بمصر 2011 ولم يُنفذ منها شئ .

 

وتابع: حركة مصر الخارجية في الإتجاه الصحيح، لكنها تبقى محاولات تُصيب أحيانا وتُخطى أُخرى، لافتا إلى أن مصر عليها لعب دور مختلف في الفترة المقبلة.

 

ومن جانبه قال النائب محمد أبوحامد، القيادي بائتلاف الأغلبية البرلمانية" دعم مصر"، إن دور مصر الإقليمي متوقف منذ أواخر عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك ، وكانت القاهرة بعيدة تماما عن القضايا الكبرى المتعلقة بالمنطقة.

 

وأضاف أبوحامد لـ" مصر العربية" أن سياسية الرئيس السيسي منذ توليه الحكم أعطت أولوية لإحياء الدور الإقليمي لمصر، مشيرا إلى أنها استردت جزء كبير منه وعادت الدولة الفاعلة في جميع القضايا الإقليمية، خاصة من تعاظم دورها الدولي بعد أن أصبحت أبرز القوى الفاعلة في محاربة الإرهاب.

 

ودلل على تعاظم دور مصر الإقليمي، بأن تحركاتها في الملف الفلسطيني بدأن تؤتي ثمارها باقتراب المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وكذلك اقتراب الوصول لحل يوحد الجيش الليبي، لافتا إلى أن تحركات مصر الإقليمية أصبحت واجبة؛ لأن هدفها الحفاظ على أمنها القومي والجغرافي.

 

وأكدت النائبة داليا يوسف، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن مصر استعادت دورها الإقليمي الذي افتقدته السنوات الأخيرة، نتيجة للأحداث التي مرت بها، مدللة على ذلك بنجاحها في إقرار المصالحة بين حركتى حماس وفتح.

 

وأشارت داليا لـ" مصر العربية" إلى أن تحركات مصر حل العديد من القضايا الإقليمية العالقة مثل " ليبيا والمصالحة بفلسطين والقضية السورية" هدفها تأمين الأمن القومي لمصر، ومن منطلق دورها كدولة محورية في الشرق الأوسط.

 

وتابعت: الرئيس السيسي منذ قدومه للحكم وهو يولي الملف الخارجي أهمية كبيرة؛ لأنه تم تقزيم دور مصر بشكل كبير خلال السنوات الماضية ، موضحة أن مصر مستفادة من تحركاتها؛ لأن استقرار هذه الدول ينعكس إيجابيا عليها خاصة في ظل انتشار الإرهاب في المنطقة.

 

وأوضحت أن الرئيس السيسى كان أول من أشار إلى داعمى ومسلحى وممولى الإرهابيين فى مؤتمر الرياض، مشيدة بالدور الذى تلعبه دار الإفتاء المصرية فى مواجهة الأيديولوجيات الإرهابية وتجنيد الجماعات المتطرفة للشباب.

 

وأضافت أن دور مصر الذي تمارسه مؤخرا كوسيط لحل العديد من الأزمات الإقليمية إلى استعادتها لمكانتها وعودتها لممارسة دورها كأكبر دولة عربية وكقوة إقليمية رئيسية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان