رئيس التحرير: عادل صبري 10:48 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

السيسي ونتنياهو مقابلة علنية لأول مرة .. ماذا خلف اللقاء؟

السيسي ونتنياهو مقابلة علنية لأول مرة .. ماذا خلف اللقاء؟

الحياة السياسية

الرئيس السيسي يلتقي نتنياهو

السيسي ونتنياهو مقابلة علنية لأول مرة .. ماذا خلف اللقاء؟

مصر العربية 20 سبتمبر 2017 14:23

في خطوة غير مألوفة اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي برئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو أمس الثلاثاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليا بنيويورك، في لقاء علني، الأمر الذي لم يُقدم عليه أي رئيس مصري من قبل، فما سبب هذه الخطوة؟

 

لقاء السيسي بنتنياهو

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في نيويورك، لساعة ونصف على هامش جلسات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، في لقاء اتسم بالمودة ، وهذا أول لقاء للرئيس المصري مع نتنياهو منذ بداية حكمه في 2014.
 

شارك في اللقاء وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ورئيس الاستخبارات المصري، خالد فوزي، إلى جانب وفد إسرائيلي كبير، وكان الرئيس المصري قد اجتمع بالرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل لقاء نتنياهو.
لقاء السيسي بنتنياهو

تجاهل عربي
وتجاهلت بعض الصحف الخليجية والعربية اللقاء، مثل الشرق الأوسط، وذى ناشيونال الإماراتية "باللغة الإنجليزية" اللقاء، بينما كشفت صحيفة "أبوظبى" عن حضور رئيس الاستخبارات المصرية "خالد فوزى" للقاء، مشددة على أنّه يناقش تسوية القضية الفلسطينية وخلق واقع جديد يخدم أمن وازدهار المنطقة.


اهتمام فلسطيني

كما اهتم موقع "ميلاد" الفلسطيني باللقاء، وأوضح أن الرئيس السيسى أطلق مبادرة سلام فى مايو 2016 بمشاركة فرنسا وأمريكا.

 

فيما تجاهلت قناة الجزيرة القطرية اللقاء بالكامل، ولم تنشر أية صور حتى كتابة تلك السطور، بينما أبرزت قناة "العربية" السعودية اللقاء تحت عنوان "السيسى يلتقى نتنياهو بنيويورك حول إحياء عملية السلام".
 

احتفاء اسرائيلي

في الوقت الذي احتفت به وسائل الإعلام العبرية باللقاء، فموقع " تايمز أوف إسرائيل" قال إن هذا اللقاء قد يمهد الطريق لمزيد من الاستقرار، واصفا " السيسي " بأنه أشجع رئيس عربي في المنطقة.

 

كما أجمعت وسائل الإعلام الإسرائيلية على أنّ اللقاء الذي عقده السيسي ونتنياهو في نيويورك كان اللقاء المعلن الأول، وشددت على أنهما عقدا العديد من اللقاءات سرًا ووراء الكواليس.
احتفاء

ونوه المعلقون الإسرائيليون إلى أنه تم الكشف عن اثنين من هذه اللقاءات وهما لقاء العقبة الذي عقد في يناير 2016 وجمع السيسي ونتنياهو وكلا من ملك الأردن عبدالله الثاني ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ولقاء القاهرة الذي جمع السيسي وكلا من نتنياهو وزعيم المعارضة الإسرائيلية إسحاق هيرتزوغ في أغسطس 2016.

وكشفت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم أن السيسي عقد مساء أمس لقاء مع قادة المنظمات اليهودية الأمريكية أعلن فيه دعمه لمقترح التسوية الإقليمية الذي يؤيده نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 

وتقوم فكرة التسوية الإقليمية على شروع العالم العربي بالتطبيع مع إسرائيل كمقدمة لبدء المفاوضات لحل الصراع.

 

فيما سلطت الصحف المستقلة المصرية الضوء على أول مصافحة بين الرئيس السيسى ونتنياهو، متحدثة عن تقدير رئيس الوزراء الإسرائيلي لدور مصر الأخير فى عملية السلام.

 

اقتراب حل القضية الفلسطينية

الدكتوردة جهاد عودة ، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة حلوان ، أوضح أن وصف البعض للقاء الرئيس السيسي برئيس الوزراء الإسرائيلي بأنه " تطبيع" تهريج، وينم عن عدم فهم واضح للعلاقات الدولية، مشيرا إلى أن اللقاء يأتي في إطار الدور الديلوماسي الواضح لمصر تجاه حل القضية الفلسطينية.

 

وأضاف عودة، لـ" مصر العربية"، أن اللقاء تأكيد على أهمية الدور المصري الشامل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وقدرته على جمع الأطراف المختلفة حول ضرورة إقرار المصالحة وحل الأزمة الموجودة منذ سنوات، لافتا إلى أن اللقاء دليل على موافقة الجانب الإسرائيلي على الجهود المصرية.

 

ووصف اللقاء بأنه بداية حقيقية لعملية السلام المتوقفة منذ سنوات، وإشارة إلى أن مصر تقفز بالقضية الفلسطينية للأمام في إتجاه حلها، مدللا على ذلك بأنه أصبح هناك وفاق بين جميع الأطراف وهو ما كانت تفتقده القضية الفلسطينية من قبل.

وتوقع أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، أن يحدث حل للأزمة الفلسطينية قريبا، مشيدا بالدبلوماسية المصرية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

جهاد عودة

 

سعي لإقامة الدولة الفلسطينية

أشارت الدكتورة سكينة فؤاد، مستشار الرئيس السابق عدلي منصور لحقوق المرأة، إلى أن هذا اللقاء دليل على الأولوية التي تعطيها مصر في سياساتها الخارجية للقضية الفلسطينية، موضحة أن اللقاء ماهو إلا استكمال للسعي المصري لإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م.

 

وأضافت فؤاد، لـ" مصر العربية"، أن الكيان الصهيوني سيحاول إفشال محاولات مصر للتقريب بين الأطراف الفلسطينية؛ لأنها لا ترغب في حل هذه القضية.

 

محاولات للحل

من جانبه ثمن الدكتور ياسر أبوسيدو، مسئول العلاقات الخارجية بحركة فتح، الجهود المصرية لحل القضية الفلسطينية،مشيرا إلى أن لقاء الرئيس السيسي بنتنياهو يأتي ضمن محاولات القاهرة لحل هذه القضية، كما أنه طبيعي التقاء رئيسي دولتين بينهما معاهدة سلام حتى لو كنا نرفض الدولة الأخرى.

 

قال أبوسيدو، لـ" مصر العربية"، إن مصر تتنبى القضية الفلسطينية منذ بدايتها وتسعى جاهدة لحلها، ومؤخرا أحدثت وفاقا بين الأطراف الفلسطينية، وهي الآن تحاول الحديث للجانب الصهيوني، فالصراع العسكري مع اسرائيل توقف لبعض الوقت حتى نعطي مساحة للحل السياسي علها يأتي بجديد.

 

لكنه في الوقت ذاته استبعد أن تستجيب اسرائيل للجهود المصرية؛ لأنها كائن مغتصب بطبعه ويعتمد في مخططاته على دعم حلفائه الكبار له مثل أمريكا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان