رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صاحب «الجمعيات الأهلية» : لا دخل للقانون بتقليص المعونة.. وأمريكا تحصل على امتيازات مقابل المساعدات

صاحب «الجمعيات الأهلية» : لا دخل للقانون بتقليص المعونة.. وأمريكا تحصل على امتيازات مقابل المساعدات

الحياة السياسية

عبد الهادي القصبي

في تصريحات لـ«مصر العربية»

صاحب «الجمعيات الأهلية» : لا دخل للقانون بتقليص المعونة.. وأمريكا تحصل على امتيازات مقابل المساعدات

شفيق لن يترشح أمام السيسي.. والرئيس أمامه مدة كاملة جديدة

أحمد الجيار 16 سبتمبر 2017 18:16

دافع رئيس لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب عبدالهادي القصبي في تصريحات لـ" مصر العربية" ، عن قانون الجمعيات الأهلية داعيا للاستغناء عن المساعدات  الأمريكية ، وأيد دعوات تعديل الدستور، كما توقع ألا يترشح الفريق أحمد شفيق أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية القادمة، رافضا إجراء تغييرات وزارية بشكل مستمر.

 

 

القصبي قال إن قانون الجمعيات الأهلية تاريخي، وأنه ليس له علاقه بتقليص المعونة الأمريكية ، الذي تم الإعلان عنه  مؤخرا ، مضيفا "أن به-أي القانون-  أو بدونه لكانت تلك الخطوة سيتم الإقدام عليها، وأن نغمة التخويف من قطع المعونة تعود لأيام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وليست مرتبطة تحديدا بمجريات أمورنا حاليا".

 

 

وتابع أنه "مطلوب من مصر الآن أن تنمي زراعتها وصناعتها وتزيد من إنتاجها الداخلي للاستغناء شيئا فشيئا عن تلك المساعدات والمعونات". 

 

 

واستطرد القصبي" لاوجود لمعونة بلا مقابل، وأنه حتما تحصل الولايات المتحدة علي تسهيلات وامتيازات مقابل أموالها، كمميزات نسبية عند عبور سفنها قناة السويس علي سبيل المثال أو تخفيضات جمركية وما إلي ذلك".

 

 

 

وقال إن "الضغط علي مصر لن يجدي في النهاية وأنه في غياب قانون الجمعيات الأهلية، كانت هناك منظمات وجمعيات تعيث في الأرض فسادا بلاحسيب أو رقيب".

 

 

وعن الدعوات السابقة لتعديل الدستور أكد القصبي على أنه يتفق مع تعديل الدستور الحالي وعدد من مواده، خاصة أنه ليس قرآنا أو إنجيلا -بحسب قوله- مشيرا في الوقت ذاته إلي أن مواد كزيادة سنوات الحكم الرئاسي أو عدد الولايات، أمر يستحق البحث الدقيق والدراسة المستفيضة قبل الإقدام عليه، وأنه بخصوص الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي فلم يمض علي حكمه سوي ثلاث سنوات فقط، وأن الوقت أمامه ليس بالقليل وبإمكانه الترشح مدة كاملة أخري.

 

 

وأشار إلى  أن السيسي قدم الكثير للبلاد وانتشلها من "إفلاس محقق"، وأحرز تقدم في ملفات اقتصادية ومشروعات، وحقق استقرار أمني ، لافتا النظر إلى أن السيسي خلال فترة 30 يونيو، قال ادفعوا بأسم أي شخص لحكم مصر "إلا أنا"، واستغرق منا أيام طويلة من أجل إقناعه بالترشح، ووافق أخيرا لإنقاذ مصر، وكان الأمر أشبه بالتقاط كرة اللهب التي خشى الجميع الاقتراب منها.

 

 

 

وفيما يخص أجواء منافسته في الانتخابات الرئاسية القادمة وما يتردد عن تفكير الفريق أحمد شفيق في الترشح لها ، قال القصبي إن"تلك الانتخابات ستكون مفتوحة ومكفول فيها حق الترشح لأي مواطن مصري"، لكنه توقع ألا يكون فيها مكان لشفيق، واصفا أياه بـ"الرجل الوطني" الذي يعرف بحكمة متي يتقدم ومتي يتأخر، مشيرا إلي أن الطرق الصوفية عقب فترة 25 يناير كانت تراهن علي أسمين وتدعمهما وتؤيدهما، وهما شفيق وعمرو موسي، وبالتالي فلا مشكلة مع شفيق، ولكن حاليا موجود الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

 

وقال القصبي أنه يدعم السيسي  لفترة ثانية، متوقعا أن جمهور الصوفية "المتبصر" سيكون الرئيس خياره.

 

 

 

وعن حاجة البلاد حاليا لإجراء تعديل وزاري، عارض القصبي هذا الأمر قائلا "حالة السيولة في التغييرات الوازرية أضرت أكثر مما نفعت، وأنها أفقدت المناصب هيبتها وأهميتها، وبات التهديد بتغيير الوزير خوف يلاحق كل مسئول، وبالتالي أصبحنا نري لأول مره مرشحين يرفضون ويهربون من الدفع بهم لتولي حقيبة وزارية ما"، متابعا "حال ثبت وجود تقصير بشكل رسمي في ملف ما فلا تباطؤ في إبعاد فلان أو علان، ولكن لايحوز ذلك "عمال علي بطال".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان