رئيس التحرير: عادل صبري 05:13 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بطريقة غير مباشرة..مراسلون بلا حدود: مصر تؤمم 4 وسائل إعلام مستقلة

أبرزهم مصر العربية والبورصة

بطريقة غير مباشرة..مراسلون بلا حدود: مصر تؤمم 4 وسائل إعلام مستقلة

مصر العربية 14 سبتمبر 2017 23:18

قالت منظمة مراسلون بلا حدود إن أربع وسائل إعلام مصرية مستقلة تشهد عملية تأميم بطريقة غير مباشرة، معربة عن قلقها إزاء سلسة التدابير الحكومية التي تساهم في وضع عدد من المنابر الإعلامية تحت الوصاية بتهمة ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين، على حد تعبيرها.

 

 

وأضافت المنظمة -التي تتخذ من المدينة الفرنسية باريس مقرا لها- في تقريرها الصادر، أمس الأربعاء أن وسائل إعلام الديلي نيوز إيجيبت والبورصة ومصر العربية وبوابة القاهرة يتعرضون لنوع جديد من الهجمات التي تتم على ثلاث مراحل.

 

 

وأوضحت المنظمة –غير الحكومية المعنية بحرية الصحافة – أن المرحلة الأولى تتمثل في وضع هذه المنابر على قائمة الأسماء المشتبه في انتمائها إلى جماعة الإخوان المسلمين (قوائم الإرهابيين) ثم تجمد المصارف أصول المؤسسات المدرجة في القائمة، ما يؤدي إلى شل عمل هذه الوسائل واستنزافها ماليا.

 

 

أما المرحلة الثالثة بحسب مراسلون بلا حدود فتتمثل في وضع الصحيفة أو الموقع الإخباري تحت وصاية المؤسسة الإعلامية الحكومية "أخبار اليوم"، التي تُعيد إطلاقها في وقت لاحق.

 

 

واعتبرت مراسلون بلا حدود على موقعها الاليكتروني أن "تجميد حسابات وسائل الإعلام أو مالكيها قرار غير دستوري، كما أن وضع هذه المنابر الإعلامية تحت وصاية وسيلة إعلامية حكومية يمثل خطوة أقرب ما تكون إلى التأميم القسري"، مُحذرة في الوقت ذاته من "الخطر الذي تشكله مثل هذه العملية على استقلالية خط تحرير وسائل الإعلام المعنية".

 

 

 ويقول عادل صبري رئيس تحرير موقع مصر العربية لـ"مراسلون بلا حدود" أن توجيه اتهامات لا أساس لها من الصحة عبر ادعاء دعم وسائل الإعلام لجماعة الإخوان المسلمين يساهم "في تبرير حجب المواقع الإلكترونية بشكل أو بآخر"، علماً أن الموقع الذي يديره بات على وشك الانتقال إلى وصاية أخبار اليوم.

 

 

وفي 24 مايو الماضي حجبت السلطات المصرية موقع مصر العربية مع مواقع أخرى مثل مدى مصر والبداية والبديل وبوابة يناير ومواقع أجنبية منهم موقع منظمة مراسلون بلا حدود حتى تجاوز عدد المواقع المحجوبة 130 موقعا بحسب تقارير حقوقية.

 

 

فيما تحفظت لجنة إدارة أموال الإخوان على أموال موقع مصر العربية مع عدد آخر من الشركات من أبرزهم راديو شاك وكمبيو مول وموبايل شوب في 17 أغسطس الماضي، كما تحفظت على أموال شركة بيزنس نيوز المالكة لصحيفتي البورصة والديلي نيوز إيجيبت في ديسمبر 2016 بعد إدراج اسم مصطفى صقر المساهم فيها على قوائم الإرهاب.

 

وهنا تؤكد أميرة الفقي رئيسة تحرير ديلي نيوز إيجيبت، أن ما يطال هذه الجريدة يشكل "مثالاً صارخاً على الكيفية التي يستمر بها تقلص المجال العام في مصر تدريجياً"، موضحة أن الصحيفة اليومية الصادرة باللغة الإنجليزية "اتُّهمت ظلماً باتخاذ مواقف سياسية موالية لمجموعة معينة"، مضيفة في الوقت ذاته أن “هذا الاتهام عادة ما يُستخدم بشكل تعسفي لإثارة العداء تجاه وسائل الإعلام المستقلة، بحسب مراسلون بلا حدود.

 

يُذكر أن مصر تقبع في المرتبة 161 (من أصل 180) في نسخة 2017 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي نشرته مراسلون بلا حدود في وقت سابق هذا العام.

 

 

تستند منظمة مراسلون بلا حدود التي تأسست في 1985 إلى المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنص على أن كل إنسان يملك "الحق في حرية الرأي والتعبير" وأيضا الحرية في "البحث، واستقبال، وتوزيع" المعلومات والأفكار "بغض النظر عن مدى اتساع الحدود التي يصل إليها".

 

وتصدر المنظمة تقريرا  سنويا يعد مؤشرا لحرية الصحافة في العالم و منذ 2012  حرصت على تطوير قطبَيْن خاصَيْن وأساسيَيْن لتسيير أعمالها:الأول مكرّس للرقابة على الإنترنت ووسائل الإعلام الجديدة والثاني مكرّس لمساعدة الصحافيين في المناطق الصعبة (مساعدة مادية ومالية ونفسية).

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان