رئيس التحرير: عادل صبري 04:40 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

متهمون فى بيع تأشيرات الحج المجانية لـ"مصر العربية": "والله ماحصل"

متهمون فى بيع تأشيرات الحج المجانية لـمصر العربية: والله ماحصل

الحياة السياسية

مجلس النواب

والنواب يروون التفاصيل

متهمون فى بيع تأشيرات الحج المجانية لـ"مصر العربية": "والله ماحصل"

محمود عبد القادر 14 سبتمبر 2017 18:19

شهدت الساحة البرلمانية خلال الساعات الماضية، تطورات بشأن بيع تأشيرات الحج المجانية، بعد اتهام 5 نواب بالتورط في هذه الأزمة،في الوقت الذى أكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب،أنه سيطبق اللائحة على من يثبت تورطه.

 


وينتظر مجلس النواب تقديم أية مستندات أوأدلة من قبل صاحب شركة السياحة عماد حسين، وأيضا من النائب مصطفى بكرى، من أجل تشكيل لجنة تحقيق في الأمر.


 

وأثار النائب مصطفى بكري قضية بيع تأشيرات الحج المجانية من قبل خمسة نواب هم: نعمة قمر، وثريا الشيخ وعبير تقبية، ورشاد شكرى، ومحمد عمارة بناء على شكوى من صاحب شركة السياحة عماد حسين.


 

وتسلم السفارة السعودية كل عام كل نائب من نواب البرلمان تأشيرتين، لأداء فريضة الحج، أوإعطائها لأي شخص من أقاربه أو من دائرته الانتخابية.


 

ويعد هذا الأمر عرفا متبعا فى العديد من مؤسسات الدولة، فى إطار الدور الإجتماعى الذى تقوم به السفارة السعودية بالقاهرة، للتيسير على المصريين أداء فريضه الحج.


 

"مصر العربية" حاولت التواصل مع هؤلاء النواب عبر الهاتف غير أن هواتفهم ظلت مغلقة طيلة الـ48 ساعة الماضية لكن نائبتين منهم استجابوا لمحاولات التواصل معهم لكن الأخرين لم يردوا.


 

وقالت النائبة ثريا الشيخ:"أقسم بالله، أقسم بالله ما بيعت ولا تأشيرة من تأشيرات الحج المخصصة لى"،نفت بهذه الكلمات كل ما تردد حول تورطها في بيع تأشيرات الحج المجانية المخصصة لها.



وأضافت الشيخ لـ"مصر العربية"أنها أعطت التأشيرات الثلاث التي حصلت عليها من البرلمان لعدد من أقاربها وأدوا فريض الحج من خلالها،


 

وأشارت إلى أنها حصلت على 23 تأشيرة من مجلس الوزراء لنقابة المهن الاجتماعية، وتم إجراء قرعه بشأنهم للمنضمين للنقابة.

 


وأوضح النائبة أن الأهالى والموظفين الذين حصلوا على التأشيرات من خلالها سواء في قرعة نقابة المهن الاجتماعية،أو أقاربها، طلبوا منها التنسيق من جانبها مع شركة سياحة لإعداد برنامج محدد لهم أثناء أداء فريضة الحج، ومن ثم نسقت مع النائب رشاد شكرى وهو صاحب إحدى شركات السياحة.


 

وتستطرد النائبة: بعد التنسيق مع شكرى فوجئنا أن شركته غير مدرجة في "المسار"-أي غير مدرجة من ضمن الشركات التي تتيح عمل البرامج لهذا العام- ومن ثم طرح علينا التنسيق مع صاحب شركة سياحسة اسمه عماد حسين والذى آثار الأزمة الأخيرة بشأن بيع التأشيرات".


 

وأكدت أن بعد التنسيق مع شركة عماد حسين، فوجئ الحجاج سفرهم بعدم وجود أي برنامج من الأساس، وأتضح أنهم تعرضوا لعملية نصب ممنهجة، من قبل هذه الشركة،.


 

ولفتت إلى أنها تواصلت مع صاحب الشركة إلا أنه لم يهتم إطلاقا، فهددته بأنها لن تصمت على حقوق الحجاج قائلة:" أنا قولتله في رساله والله لأحبسك وأنا لازالت على موقفى منه وهحبسه".


 


وأردفت الشيخ إلى أنها كانت في انتظار الحجاج لحين العودة لتقديم بلاغات رسمية للنائب العام حول عملية النصب التي تعرضوا لها، إلا أن صاحب الشركة لفق الاتهامات بعد تهديده لهم بالحبس، قائلة:" هو آثار قضية البيع بالكذب وهو شخص حرامى وكذاب ".

 


وقالت النائبة ثريا الشيخ: "لو ثبت تورطى في هذا العمل الإجرامى إقطعو رقبتى قدام الجميع ..وأقسم بالله ما بعنا واللى ذكره صاحب الشركة السياحية كله كذب وتضليل".


 

في الاتجاه نفسه، قالت النائبة نعمة قمر:"والله العظيم ماحصل ..وأقسم بالله مابعت ولا تأشيرة من تأشيرات الحج"، متسائلة:"لو إحنا بعينا له، صاحب الشركة مقالش علينا قبل السفر وليه استنى لغاية ما موسم الحج خلص".

 


 

توضح قمر لـ"مصر العربية"أنها حصلت موسم الحج على 5 تأشيرات، 2 من البرلمان بحسب ما هو مخصص لكل نائب، وواحدة من ائتلاف دعم مصر، و2 حصلت عليهم من النائب مصطفى بكرى،ووزعتهم جميعا على أقاربها.



 


ودافعت النائبة عن نفسها قائلة :"صاحب هذه الشركة نصاب كبير ونصب على ناس كتير وتاريخه مشين وهو راجل حرامى" مشيرة إلى أنها أدت فريضة الحج مرتين قبل ذلك،ما دفعها لإعطاء التأشيرات هذا العام لأقاربها وأهالى دائرتها.



 


وتعليقا على الأزمة بشكل عام قال النائب المخضرم، عبد المنعم العليمى، عضو مجلس النواب، أن الأمر يمثل فضيحة ولكن لابد أن يثبت ذلك من خلال تحقيقات رسمية وليس أقاويل تردد فى وسائل الإعلام ، والمتهم برئ حتى تثبت إدانته.


 


وأَضاف العليمى لـ"مصر العربية"، أن واقعة مشابهة حدثت فى برلمان 2000، وثبت ذلك بالتحقيقات، ولاحقت الفضيحة للنائب الذى تورط فى الأمر، مشيرا إلى أن الأمر مشين ولا يجوز الصمت عليه خاصة أنه متعلق بفريضة الحج والتى تتطلب الأمانه والشفافية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان