رئيس التحرير: عادل صبري 05:52 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جنينة لـ«مصر العربية» : قريبًا «برنامج إنقاذ».. وإذا تبناه السيسي سندعمه

جنينة  لـ«مصر العربية» : قريبًا «برنامج إنقاذ».. وإذا تبناه السيسي سندعمه

الحياة السياسية

السيسي-جنينة

جنينة لـ«مصر العربية» : قريبًا «برنامج إنقاذ».. وإذا تبناه السيسي سندعمه

أحلام حسنين 13 سبتمبر 2017 13:02

 

كشف المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات سابقا، أنه هو ومجموعة من القوى الوطنية سيطرحون قريبًا برنامجا لإنقاذ البلاد، أعده مجموعة من الخبراء والمتخصصين كروشتة علاج لكل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها مصر.

 


وقال جنينة لـ "مصر العربية" إنه حتى الآن لم يحسم أمر ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة، معتبرا أن الأولوية هو الانتهاء من إعداد برنامج الإنقاذ، ثم طرحه على الرأي العام، بحيث يكون ميثاقا اجتماعيا بين الحاكم والشعب.

 


وجاء ذلك تعليقا على ما ذكره المرشح السابق للرئاسة حمدين صباحي، خلال حواره مع برنامج بلا قيود – المذاع على قناة بي بي سي عربي – إن هناك عددا من الأسماء المطروحة للترشح للرئاسة منهم "المستشار هشام جنينة، والسفير معصوم مرزوق، والمحامي الحقوقي خالد علي".

 


وأعلن صباحي خلال الحوار عدم ترشحه للانتخابات القادمة، لينتهي بذلك دوره في سباق الرئاسة مكتفيا بوجوده ضمن مجموعة من القوى السياسية التي تسعى لطرح بديل عن النظام السياسي الحالي.

 


وأضاف جنينة "أنا أشكر كل شخص وضع ثقته في وهذا يحملني مسؤولية أكبر، ولكن ما يشغلني حاليا هو برنامج الإنقاذ الذي سيتم طرحه على الشعب قريبا بشكل علني بعد اكتمال الصورة النهائية لهذا البرنامج الذي نخاطب به الشعب والسلطة والحكومة لأنهم جزء من الشعب".

 


وأوضح أن هذا البرنامج سيخرج البلاد من عنق الزجاجة، وحتى لو الرئيس السيسي نفسه جاء وتبناه سنقف وراءه وسنكون أول من يدعمه، ويكون هو الميثاق بينه وبين الشعب إن ارتأى أنه الأجدر بأن يحمل هذا البرنامج، والصناديق هي من تقول من يحكم مصر".

 


وتابع هشام جنينة أنه إذا كان الشعب يرضى بأداء الرئيس عبد الفتاح السيسي ويريد التجديد له لولاية ثانية، فهو سيحترم إرادة المواطنين في ذلك، شريطة أن تكون الانتخابات حرة نزيهة وتحت رقابة وإشراف دولي، وفي ظل حكومة محايدة لا تستخدم أدوات الدولة لتزكية مرشح بعينه وتشويه مرشح صالح آخر.

 


ولفت إلى أن هدف المجموعة التي وضعت برنامج الإنقاذ ليس مقعدا أو منصبا رئاسيا ولكن إنقاذ مصر، فهي رأت أن استمرار قيادة البلاد بهذا الأداء لولاية ثانية سيحقق كارثة، لذا ستطرح هذا البرنامج ليكون ميثاقا وعقدا اجتماعيا ما بين الحاكم المقبل وبين الشعب والقوى السياسية .

 


ونوه جنينة إلى أن مؤسسات الدولة تتبع سياسة التشويه والنيل من كل شخصية تطرح نفسها أو برنامجا أو رؤية للتغيير، مختتما حديثه قائلا: "كل ما نتمناه أن نخرج بانتخابات حقيقية وليست مصطنعة تدفع بمرشحين حقيقين قادرين على المنافسة، ولن نشارك في لعبة هزلية أو مسرحية تسيء لوجه مصر الحضاري على المستوى الدولي".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان