رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

برنامج «السادات» على طاولة القوى السياسية في انتظار مرشح رئاسي

برنامج «السادات» على طاولة القوى السياسية في انتظار مرشح رئاسي

الحياة السياسية

محمد السادات رئيس حزب الاصلاح والتنمية

برنامج «السادات» على طاولة القوى السياسية في انتظار مرشح رئاسي

مصر العربية 12 سبتمبر 2017 12:54

أعلن حزب الإصلاح والتنمية الذي يرأسه محمد أنور السادات، انتهاء خبرائه من صياغة الخطوط العريضة لسياسات وملامح البرنامج الرئاسي، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القادمة، وسيُطرح على القوى السياسية؛ للمناقشة وبحث كيفية تبنيه وتنفيذه بالشكل الأمثل.

 

قال الحزب ، في بيان له اليوم الثلاثاء: إن هذا البرنامج متاح لمصر وليس لمرشح معين، مشيرًا إلى أهمية فتح حوار مجتمعي لصياغة رؤية وطنية شاملة ووضعها فى برنامج يلتزم به المرشحين للرئاسة ويشارك فيه أطياف المجتمع المختلفة.

وكان النائب البرلماني السابق الذي أُسقطت عضويته في فبراير الماضي بأغلبية الأصوات، بدعوى "الحط من قدر"  البرلمان في تقارير سلبية عن أداء المجلس قدمها إلى الاتحاد البرلماني الدولي، أعلن عن تلقيه رسائل عديدة من فئات مختلفة بالمجتمع المصري تطالبه بالتفكير في الترشح لانتخابات الرئاسة عام 2018، مشيرًا حينها  إلى أن الأمر محل دراسة ولم يحسم قراره بعد.

تواصلت " مصر العربية" مع محمد أنور السادات الذي أشار إلى أنَّ البرنامج الذي انتهى منه الحزب وارد جدًا تعديله سواء بإضافة بعض الأمور أو حذف أخرى؛ نتيجة للحوار المجتمعي الذي سيدور حوله من جانب القوى السياسية والوطنية.

 

قال السادات، إن انتهاء الحزب من البرنامج الرئاسي، لا يعني أنه قرر بشكل قاطع الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، لافتًا إلى أن القوى السياسية هي التي ستتوافق على مرشح سيلتزم الجميع بتأييده.

 

كما انتقد حملات التشويه التي تُشنها بعض وسائل الإعلام على بعض الشخصيات والقوى السياسية، لمجرد انتشار أخبار عن تجهيزهم للانتخابات الرئاسية المقبلة، قائلا لهم" من الأفضل لمصر وللرئيس السيسي أن يكون هناك انتخابات حرة ونزيهة وبها منافسة قوية؛ لذلك يجب التوقف عن هذه الحملات.

 

وتابع: إتاحة الفرصة للراغبين في الترشح للرئاسة بالتحرك دون وجود تشويه أو هجوم عليهم، سيخلق حالة من الحراك السياسي المستفيد منه الجميع، نافيًا أن يكون تواصل مع الجبهة التي يُعدها الدكتور ممدوح حمزة أو يعلم عنها شيئًا، لكن في الوقت ذاته يرى أن هذا حق أصيل للجميع وليس جُرما.

 

وعن إمكانية دعم القوى السياسية المعارضة للفريق أحمد شفيق في الانتخابات الرئاسية المقبلة أكد أن القرار سيكون بالتوافق بين الجميع، مشيرًا إلى أنه ليس هناك أسماء محددة بعد لكن في النهاية سيكون المرشح الرئاسي بتوافق الجميع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان