رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصادر حمساوية لـ«مصر العربية»: 4 قضايا تتصدر مناقشات وفد هنية بالقاهرة

مصادر حمساوية لـ«مصر العربية»: 4 قضايا تتصدر مناقشات وفد هنية بالقاهرة

الحياة السياسية

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس

ليس من بينها دحلان والجولة الخارجية

مصادر حمساوية لـ«مصر العربية»: 4 قضايا تتصدر مناقشات وفد هنية بالقاهرة

6 وفود خلال 17 شهر ..والوفد الجديد أبرزها

محمد عبد المنعم 09 سبتمبر 2017 21:10

كشفت مصادر بحركة المقاومة الفلسطينية حماس تفاصيل الزيارة التي شرع فيها رئيس المكتب السياسي للحركة  إسماعيل هنية على رأس وفد رفيع  المستوى للقاهرة ، ظهر اليوم ، قائلة "إنها تأتي لمتابعة واستكمال التفاهمات التي بدأها وفد سابق للحركة زار القاهرة في يونيو الماضي ".  


 

ونفت المصادر التي تحدثت لـ"مصر العربية" أن تكون  زيارة الوفد للقاهرة هي بداية جولة خارجية لرئيس المكتب السياسي الجديد للحركة منذ انتخابه في نهاية إبريل الماضي ، مشددة على أن الوفد الذي يضم إلى جانب هنية كل من يحيى السنوار رئيس مكتب الحركة بقطاع غزة ، وخليل الحية وروحي مشتهي عضوي المكتب السياسي ، وكذلك موسى أبو مرزوق وصالح العاروري الذين سينضمان للوفد كممثلين عن مكاتب الحركة في الخارج ، لن يلتقي محمد دحلان زعيم التيار الإصلاحي في حركة فتح، المناوئ لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس .  


 

وأكدت المصادر البارزة بالحركة أن اللقاءات التي سيعقدها قادة حماس في القاهرة مع  المسئولين الأمنيين المصريين ، ستناقش عدد من القضايا أبرزها معبر رفح وإمكانية البدء في تشغيله وفتحه بصفة دورية أمام حركة البضائع والأفراد وفقا للتفاهمات التي سبق وتوصل لها وفد بقيادة السنوار زار مصر في يونيو الماضي .  

 

قيادات حماس الأمنية أثناء متابعتها سير العمل لتأمين الحدود مع مصر
 

وأوضحت المصادر أن الوفد الذي يعد الأبرز بين 6 وفود توافدت على القاهرة خلال 17شهرا ،سيراجع مع الجانب المصري الإجراءات الخاصة بتأمين الحدود المشتركة بين غزة وسيناء ، قائلة "حماس من جانبها التزمت بكل ما طلب منها من جانب القاهرة بشأن تأمين الشريط الحدودي كما نفذت عمليات ملاحقة ضد عناصر متطرفة بالقطاع بعد  معلومات تلقتها من مصر تفيد بصلتهم بعناصر متطرفة في سيناء ".  


 

وشددت أن  التعاون الأمني بين حماس ومصر في الوقت الراهن هو الأعلى منذ فترات طويلة  مضت .  


 

كما كشفت المصادر أن ملف المصالحة الداخلية بين  الفصائل ،سيكون حاضرا على  أجندة اللقاءات التي ستشهدها القاهرة بداية من الغد "، متابعة " الوفد سيناقش الإجراءات  العقابية التي اتخذها أبو مازن بحق أهالي قطاع غزة " .  


ولفتت المصادر إلى أن ملف الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة سيتم مناقشته ،لبحث إمكانية قيام مصر بدور وساطة به كما حدث في ملف الأسير الإسرائيلي السابق جلعاد شاليط الذي تم إنجازه  بوساطة مصرية .  



5وفود سابقة

فخلال 17 شهرا مضت تبدلت وجوه مسئولي الحركة الذين قادوا وفودها للقاهرة ، إلا أن القضايا التي تم مناقشتها على مدار خمسة طيلة تلك الشهور ظلت كما هي متمثلة في تأمين الشريط الحدودي بين قطاع غزة وسيناء والممتد بطول 12 كيلومتر ، والسيطرة على الأنفاق، ومنع تسلل العناصر التكفيرية من قطاع غزة إلى سيناء وفقا لمطالب الجانب المصري.

 


 

وتركزت مطالب حركة حماس في فتح معبر رفح بصفة شبه منتظمة، وإدخال المساعدات الغذائية ومواد البناء للقطاع في ظل الحصار الذي تفرضه إسرائيل .

وجاءت الوفود الحمساوية للقاهرة على النحو التالي :


 

الرد على الاتهامات

في12مارس 2016 وصل وفد برئاسة الدكتور موسى أبو مرزوق للقاهرة قادما من العاصمة القطرية الدوحة لينضم إلى عدد من أبرز قيادات الحركة الذين قدموا من قطاع غزة ، تصدرهم أعضاء المكتب السياسي خليل الحية ، ومحمود الزهار، وروحي مشتهي أحد أبرز المسئولين بكتائب القسام الذراع العسكري للحركة.

 

أخذ الوفد على عاتقه الرد على الاتهامات التي يوجهها الإعلام المصري للحركة بالوقوف وراء ما تشهده سيناء من عمليات إرهابية بحق قوات الجيش والشرطة ، إضافة إلى الاتهام الخاص بمشاركة الحركة في اغتيال النائب العام الأسبق هشام بركات ، عن طريق تدريب العناصر التي نفذت العملية بحسب اتهامات ساقها وزير الداخلية المصري.

 

 

الظهور الأول لهنية

مع بداية عام 2017 بدا الأمر مختلفا وسط توقعات بإنفراجة في العلاقات ففي23 ينايرمن العام ذاته وصل وفد هو الأول من نوعه برئاسة إسماعيل هنية رئيس وزراء الحركة السابق ، ورئيس مكتبها السياسي حاليا الذي جاء من العاصمة القطرية الدوحة، مترأسا وفدا بارزا من قيادات حماس.

 


 

التقى هنية وقتها بحسب مصادر حمساوية ومصرية برئيس جهاز المخابرات المصري اللواء خالد فوزي ، وناقش الجانبان عدد من القضايا المشتركة إلا أن معبر رفح والشريط الحدودي ظلا هما العنصرين الأبرز على أجندة اللقاءات.

 

 

رئيس أركان القسام

وفي الأول من فبراير 2017 كانت القاهرة على موعد مع تطور نوعي آخر وهو وفد أمني من حركة حماس بقيادة مروان عيسى رئيس أركان كتائب القسام الذراع العسكري للحركة والذي يعد أحد أبرز الأسماء على قائمة الاغتيالات الإسرائيلية .

 

وضم الوفد الذي أثار جدلا واسعا وقتها في الأوساط السياسية المصرية نظرا لكون "القسام" مصنفة ككيان إرهابي على القائمة المصرية ، كل من توفيق أبو نعيم مسئول الأجهزة الأمنية في قطاع غزة ، وصلاح أبو الشرخ القيادي الأمني البارز .

 

صورة لأربعة عسكريين إسرائيليين تقول حماس أنهم أسرى لديها

وناقش الوفد وقتها عدد من القضايا البارزة ، حيث تطرق الجانب الحمساوي إلى مسألة تيسير الحركة على معبر رفح، إضافة مصير 4 من أعضاء كتائب القسام كانوا قد اختطفوا داخل الأراضي المصرية بعد مرورهم من معبر رفح في طريقهم إلى خارج مصر في رحلة علاجية بشكل رسمي، في حين تطرق الجانب المصري إلى مطالبة حماس بتسليم بعض الأسماء المتهمة بارتكاب أعمال إرهابية في سيناء ومتواجدة في قطاع غزة.

 

 

وفي مفاجأة كشفتها -وقتها- مصادر بالحركة تطرق الجانب المصري إلى إمكانية قيامه بوساطة لإطلاق سراح عدد من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية مقابل إطلاق حماس سراح جنود إسرائيليين محتجزين لديها .

 

 

السنوار يبدد القلق

في 4 يونيو الماضي وصل رئيس المكتب السياسي الجديد للحركة في قطاع غزة يحيى السنوار الذي دارت حول توجهاته تكهنات كثيرة بشأن مواقفه التي وصفت بالحادة تجاه مصر نظرا لكونه أحد أبرز الوجوه المحسوبة على كتائب القسام داخل الحركة.

 

وحملت زيارة وفد السنوار العديد من الإشارات الإيجابية أولها تبديد المخاوف المصرية بشأن توجه الحركة عقب التغييرات التي طرأت على قياداتها في أعقاب الانتهاء من الانتخابات الداخلية والتي حل فيها إسماعيل هنية رئيسا للمكتب السياسي للحركة خلفا لخالد مشعل الذي لم تكن علاقته بالمسئولين المصريين في أفضل حال.

 

 

 

استمر وفد السنوار لمدة 9 أيام وهي أطول فترة يقضيها وفد تابع للحركة بالقاهرة، ومن أبرز ما قام به الوفد هو لقائه بعدد من قيادات تيار القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، حيث اتفق الجانبان على مجموعة من التفاهمات تقود في النهاية إلى مشاركة الجانبين في إدارة قطاع غزة ، على أن يتكفل دحلان بجلب الدعم المالي للقطاع، وتشغيل معبر رفح بعد إقناع الجانب المصري، وفق قيادات بالحركة .


 

وناقش السنوار ووفد مع الجانب المصري عدد من القضايا تصدرها كالعادة معبر رفح والشريط الحدودي والاوضاع المعيشية في قطاع غزة .

 

 

وفد لبلورة اتفاقات السنوار

في الثاني من يوليو الماضي قاد روحي مشتهي عضو المكتب السياسي للحركة وفدا فنيا، ممثلا لعدد من الوزارات والقطاعات الخدمية والاقتصادية والأمنية بقطاعات غزة، بهدف بلورة الاتفاقات التي توصل لها وفد السنوار على أرض الواقع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان