رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"مصر العربية" تنشر تفاصيل صراعات النواب على رئاسة اللجان النوعية

مصر العربية تنشر تفاصيل صراعات النواب على رئاسة اللجان النوعية

الحياة السياسية

مجلس النواب

قرار جمهورى لبدء دور الإنعقاد 4 أكتوبر

"مصر العربية" تنشر تفاصيل صراعات النواب على رئاسة اللجان النوعية

محمود عبدالقادر 09 سبتمبر 2017 12:55

قالت مصادر برلمانية لـ"مصر العربية" إن قرار جمهورى سيصدر خلال الأيام المقبلة للإعلان عن بدء دور الانعقاد الثالث للبرلمان يوم الرابع من أكتوبر المقبل.


وبانطلاق أعمال الجلسة الأولى لدور الإنعقاد الجديد يدعو رئيس المجلس اللجان النوعية الـ25 لانتخاب هيئات مكاتبها، حيث تنص المادة 42 من لائحة البرلمان بأن تنتخب كل لجنة فى أقرب وقت ممكن، فى بداية كل دور انعقاد عادى، من بين أعضائها رئيسًا ووكيلين وأمينا للسر، وذلك بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائها، وتقدم الترشيحات كتابةً إلى رئيس المجلس خلال الفترة التى يحددها مكتب المجلس.

 

ويعلن الرئيس هذه الترشيحات لأعضاء المجلس، وتجرى الانتخابات بين المرشحين بطريق الاقتراع السرى، تحت إشراف لجنة يشكلها مكتب المجلس من بين أعضاء اللجان غير المتقدمين للترشيح لمناصب مكاتب اللجان، وإذا لم يتقدم للترشيح أحد غير العدد المطلوب أُعلِن انتخابُ المرشحين بالتزكية.

 

وبحسب الائحة الداخلية للبرلمان يعلن رئيس المجلس نتيجة انتخابات مكاتب اللجان، ويبلغها إلى الوزراء الذين تدخل أعمال وزاراتهم فى اختصاصات اللجنة".

 

وتشهد انتخابات هذا الدور معارك قوية على رئاسة اللجان خاصة فى لجان الإدارة المحلية والإسكان والإقتصادية حيث رئاسة لجنة الإسكان، ستكون المعركه بين معتز محمود وعلاء والى، والإدارة المحلية، بعد رغبه المهندس أحمد السجينى بالترشح بالرغم من رفضه الترشح قبل ذلك,

 

كما تشتعل المنافسة بلجنة الشئون الإقتصادية بين مدحت الشريف، وعمرو غلاب، والعلاقات الخارجية بين كل من السفير محمد العرابى، وأحمد سعيد، ولجنة الدفاع والأمن القومى، بعد ما حدث فى دور الإنعقاد الثانى وعدم رضاء الأعضاء عن إدارة كمال عامر للجنة.

 

وتستعرض مصر العربية بشكل مبدئى التربيطات المنتظره للصراع على رئاسة اللجان ورغبات بعض النواب فى الترشح ..

 

لجنة الشئون التشريعية

يغرد المستشار بهاء أبو شقة، سكرتير عام حزب الوفد، ورئيس اللجنة طوال الدوريين الماضيين، منفردًا فى انتخابات دور الإنعقاد الثالث، ومن المنتظر أن يكلل برئاستها بالتزكية، فى ظل حالة الهدوء التى يمثلها للبرلمان والحكومة سويًا فى رئاسة هذه اللجنة، التى تعد المطبخ الرئيسى للمجلس، حيث كل مشاريع القوانين والإتفاقيات لابد أن تشارك فى دراستها ومناقشتها، و الانتظار على الحكومة فى القوانين التى تتقدم بها دون وضع إعتبار كبير لمشاريع القوانين التى تقدم من الأعضاء، حيث تأخذ قوانين الحكومة أولوية فى المنلقشة وأساس للإقرار.

 

هدوء أبو شقة يرجع لخبرته القانونية، والسياسية، حيث أستطاع طوال الفترة الماضية أن يحدث حالة من التوافق حوله من قبل نواب دعم مصر، وتكتل 25-30، دون أى إشكاليات، وهو الأمر الذى دفع الجميع للإعتداد به فى أى إشكالية قانونية، بالإضافة إلى تأييده ضد النائب علاء عبد المنعم، أثناء تفكيره فى الترشح ضده فى الدور الماضى.

 

التغير منفردًا لأبوشقة بالدور المقبل، سيكون للتوافق حوله، وعدم نية علاء عبد المنعم للترشح ضده، خاصة أنه تعرض لوعكه صحية طوال الفترة الماضية وأجرى على إثرها عمليات جراحية فى المخ، مما تستلزم الراحة، ومن شأنها أن لم تدفعه نحو الترشح خاصة أن رئاسة اللجنة تأخذ جهد كبير لو كان هناك عدم توافق على شخصه.

 

هيئة مكتب المجلس مكونه من أحمد حلمى الشريف، وكيل أول، والنائب نبيل الجمل، وكيل ثانى، وإيهاب الخولى، أمين سر، وإن كان كل من الأول والثانى عليهم توافق مثل أبوشقة، إلا أن الخولى قد يتعرض للإطاحة من منصبة بسبب الإشكاليات التى آثارها مع الأعضاء طوال دور الإنعقاد الثانى، فيما تتكون اللجنة من 49نائب.

 

لجنة الخطة والموازنة

تشهد لجنة الخطة والموازنة، حالة من الإرتياح والهدوء، الذى قد يكون صورة دائمة عنها، ومن شأنها أن تؤثر على الانتخابات بها، حيث يرأسها د. حسين عيسى، والذى رأسها طوال الدور الأول والثانى، ومن المنتظر أن يستمر خاصة أن هذه اللجنة من يتولاها لابد أن يرأسها طوال الدورة البرلمانية خاصة أنه تكون مشرفة على جميع الأرقام التى تخص الأوضاع المالية والموازنات ، حيث من المرجح أن يستمر بسيونى رئيسا لها طوال الدورة البرلمانية وليس دور الإنعقاد الثالث بمفرده، مثلما حدث مع من سبقه وهو النائب أحمد عز، أمين التنظيم بالحزب الوطنى السابق.

ويعاون عيسى فى هيئة المكتب كل من النائب ياسر عمر، مصطفى سالم، وأمين سر عصام الفقى، فيما تتكون اللجنة من 17 نائب.

 

لجنة الشئون الإقتصادية

من المنتظر أن تشهد اللجنة صراع كبير على رئاستها، حيث هذه اللجنة التى إحتفظت بالهدوء فى انتخاباتها بدور الإنعقاد الأول والثانى، تحولت إلى قنبله إنفجار بعد اختيار رئيسها على مصيلحى، وزيرًا للتموين، والذى بدوره أحدث حالة من الشرخ الكبير فى هذه الهدوء نظرا لما شابها من أحداث إبان انتخابات التى لحقت اختيار مصيلحى بالحكومة.

 

بمجرد إختيار مصيلحى وزير للتموين قام إئتلاف دعم مصر بالتنسيق مع الأمانه العامة فى السر، لإدخال عدد من النواب الجدد للجنة، ودعم النائب عمرو غلاب، عضو اللجنة ليكون رئيسها، وهو الأمر الذى أغضب كل من وكليها مدحت الشريف، وعمرو الجوهرى، حيث تمت الانتخابات فى سرعه البرق، مما دعا النواب فى اللجنة للإعتراض بشكل رسمى للدكتور على عبد العال.

 

الشريف يرى أنه الأحق برئاسة اللجنة، خاصة أنه النائب الوحيد كثير النشاط بها، ويرعب جميع المسؤلين الحكوميين عند استدعائهم فى اللجنة، ومن المنتظر أن يترشح فى مواجه غلاب فى انتخابات دور الإنعقاد الثالث، وهو الأمر الذى سيكون من شأنه معركة كبيرة خاصة أن غلاب سيكون مدعوم من دعم مصر، فيما يأمل أيضا النائب محمد بدرواى عضو فى الترشح على رئاستها.

ويرأس اللجنة الآن النائب عمرو غلاب، ووكيله الأول مدحت الشريف، وعمرو الجوهرى، وكيل ثانى، وأحمد فرغلى، أمين سر، وتتكون اللجنة من 26نائب.

 

لجنة العلاقات الخارجية

شهدت اللجنة صراع كبير فى انتخابات دور الإنعقاد الثانى، بين رئيسها الحالى أحمد سعيد، ورئيسها السابق، السفير محمد العرابى، وهو الذى قد يكرر فى انتخابات الدور الثالث، خاصة أن كل منهما ينوى الترشح، فيما يعاونهم فى مكتب اللجنة كل من كريم درويس وطارق رضوان، وأمين سر طارق الخولى، فيما تتكون اللجنة من 15 نائب.

 

لجنة الشئون العربية

هذه اللجنة شهدت اتفاق قبل انطلقا الدور البرلمانية بين كل من النائب اللواء سعد الجمال، والنائب أحمد رسلان، وذلك من أجل إبعاد النائب عبد الرحيم على من رئاستها، حيث تمثل الإتفاق أن يرأس الجمال أول عامان ونصف من الدورة البرلمانية، فيما يعقبه النائب أحمد رسلان، العامان والنصف من الدورة البرلمانية فى الجزء الأخير، وهو ما تم بالفعل حيث رأسها الجمال حتى الآن ومتبقى لها نصف عام، حيث من المرجح أن يظل الجمال رئيسا لها حتى منتصف دور الإنعقاد الثالث، ليخلفه رسلان.

 

هذا الإتفاق كان قبل أن يشغل رسلان نيابة البرلمان العربى، حيث رجحت المصادر أن يظل الجمال فى رئاسة اللجنة مقابل استمرار رسلان فى نيابة البرلمان العربى، وهو ما لم يتم تأكيده أو نفيه حتى الآن، فيما يعاون الجمال فى إدارة اللجنة كل من أحمد فؤاد أباظه، وأحمد إمبابى، وسحر صدقى بأمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 16نائب.

 

لجنة الدفاع والأمن القومي

شهدت هذه اللجنة حالة من الغضب تجاه النائب كمال أحمد بانتخابات دور الإنعقاد الثانى، وكان النواب لديهم إرارة بتغيير نظر للعديد من الأٍسباب، لو تدخل د. على عبد العال، بنفسه فى الأمر، وتوسط من أجل نجاحه بدور الإنعقاد الثانى، على أن يتم تغيره فى الإنعقاد الثالث، ومن ثكون من المنتظر أن تشهد هذه اللجنة تغير فى رئاستها، وسيكون الأقرب بالرئاسة وكيلها الأول يحيى الكدوانى.

 

ويعاون كمال عامر فى رئاسة اللجنة بدور المنتهى، كل من الوكيل يحيى الكدوانى، وأسامة راضى، وأحمد عبد التواب فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 37نائب.

 

لجنة الإقتراحات والشكاوى

تشهد هذه اللجنة حالة من الهدوء والإستقرار منذ دور الإنعقاد الأول، وذلك برئاسة همام العادلى، حيث يعاونه كل من محمد حمدى دسوقى، والعميد سيد أحمد، وبأمانه السر مصطفى الطلخاوى، فيما تتكون اللجنة من 25 نائب.

 

لجنة القوى العاملة

رأسها جبالى المراغى، بدور الإنعقاد الأول والثانى، ويعقد الآمال على الإستمرار فى رئاستها بدور الإنعقاد الثالث، حيث لم يترشح فى مواجه أحد حتى الآن، وإن كان صلاح عيسى يرغب فى ذلك، إلا أن المراغى ينسق مع محمد وهب الله، وكيل اللجنة وجمال العقبى، بهذا الشأن، ويعمل من الآن على الاستمرار فى رئاسة اللجنة بدور الإنعقاد الثالث من أجل إنهاء عدد من التشريعات التى تهم العمال، فيما تتكون اللجنة من 10 أعضاء فقط.

 

لجنة التعليم والبحث العلمى

يحافظ النائب جمال شيحة على منصبة فى رئاسة هذه اللجنة، وذلك بدعمه من خلال إئتلاف دعم مصر، حيث رأسها بدور الإنعقاد الأول والثانى، فيما يسعى النائب هانى أباظه للترشح لرئاسته بدور الإنعقاد الثالث، فى منافسته، والذى كان يشهل منصب وكيلها الأول، وأدار العديد من لجانها بدور الإنعقاد الثانى نظرا لتغيب شيحة عن العديد من الإجتماعات، فيما يشغل عبد الرحمن البرعى، منصب الوكيل الثانى، فيما يشغل منصب أمانه السر عبد الرحمن البكرى، فى الوقت الذى تتكون اللجنة من 17 نائب.

 

لجنة الشئون الدينية والأوقاف

تحافظ هذه اللجنة على رونقها حيث رئيسها أسامه العبد، ووكيلها الأول أسامة الأزهرى، ووأمانى عزيز وكيلها الثانى، وأمين سرها عمرو حمروش،فيما تتكون من 8 أعضاء، ومن المنتظر أن يظل هذا التشكيل بدور الإنعقاد الثالث لتوافق التركيبه مع بعضها البعض.

 

لجنة النقل والمواصلات

رأسها اللواء سعيد طعيمة، بدور الإنعقاد الأول والثانى، وينوى الترشح فى الدور الثالث، فيما يعاونه وحيد قرقر ومحمد زين، وأمانه سر خالد عبد المولى، ولم تشهد أى صراعات، وتتم انتخابتها بكل هدوء وإستقرار فيما تتكون اللجنة من 21 نائب.

 

لجنة الإسكان والمرافق

شهدت هذه اللجنة صراع كبير فى انتخابات دور الإنعقاد الثانى، وصل لتربيطات وشكاوى بين كل من النائب معتز محمود، وعلاء والى، حيث وصل الأمر للحديث عن شراء الأصوات بالأموال، خاصة أن كل من والى ومعتز من إئتلاف دعم مصر، وانتهت بفوز والى على معتز بفارق صوت واحد، ششك فيه معتز أمام رئيس المجلس وطلب التحقيق فيه لما شابه من تزوير بحسب حديثه.

 

ومن شدة الصراع رأس العملية الانتخابية وكيل المجلس سليمان وهدان، وهو الأمر المنتظر أن يتكرر فى دور الإنعقاد الثالث، حيث يحرص معتز محمود على الترشح والفوز، وبدأ التنسيق فعليا مع الأعضاء لنقلهم إلى اللجنة، وهو ما يقوم به أيضا علاء والى، ومن ثم ستكون هذه الانتخابات بمثابة قنبله كبيرة فى العملية الانتخابية المنتظره، حيث تتكون اللجنة من 52 نائب.

 

لجنة حقوق الإنسان

شهدت صراع كبير فى الدور الثانى خاصة فى ظل النائب محمد أنور السادات الذى تم إسقاط عضويته، حيث ترشح فيها النائب علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، وتم تداول حديث عن أن عابد تم نقله هذه اللجنة للإطاحة بالسادات بسبب خلافه مع رئيس المجلس، وهو الأمر الذى انتهى بفوز عابد، وإسقاط عضوية السادات فيما بعد، وهو الأمر الذى قد يتغير من الصراع للهدوء فى الإنعقاد الثالث، حيث رأس اللجنة عابد طوال دور الإنعقاد الثانى، وعليه رضاء كامل من أعضاء اللجنة، ولديه نية الترشح والفوز بدور الإنعقاد الثالث، فيما تتكون اللجنة من 51 نائب.

 

لجنة الشئون الإفريقية

رأسها بدور الإنعقاد الأول اللواء حاتم باشا، وخلفه النائب مصطفى الجندى، وفاز الأخير علي الأول بدور الإنعقاد الثانى بإكتساح، وهو ما قد لا يتكرر بدور الإنعقاد الثالث، حيث يأمل الجندى فى الإستمرار، فيما لم يعلن أحد الترشح فى مواجهتته، فيما يعاونه هشام مجدى، وماجد أبو خير ومى محمود فى إدارة اللجنة، فيما تتكون من 14نائب.

 

لجنة الصناعة

يرأسها النائب أحمد سمير، والمقرب من رئيس إئتلاف دعم مصر، حيث يضمن الفوز فى رئاسة اللجنة بدور الإنقعاد الثالث، حيث رأسه هذه اللجنة بدور الإنعقاد محمد السويدى، قبل رئاسته للإئتلاف، وخلفه أحمد سمير، ومن المرجح أن يستمر فى رئاسته للجنة طوال الدورة البرلمانية، نظر لعلاقته برئيس الإئتلاف ودعمه من أعضاءه، حيث يعاونه محمد الزينى ومحيى الدين، ومحمد السيد فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 10 أعضاء.

 

لجنة المشروعات الصغيرة

رؤية لجنة الصناعه تنطبق على هذه اللجنة، حيث رئيسها محمد على يوسف، مقرب من رئيس إئتلاف دعم مصر، وهذا الأمر كفيل بإستمراه فى رئاسة اللجنة، حيث رأسها بدور الإنعقاد الأول والثانى، ويعاونها فيها محمد المرشدى وهالة أبو السعد، ومحمود سعد فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 17نائب.

 

لجنة الطاقة

يطمئن النائب طلعت السويدى على رئاسته للجنة للدور الثالث على التوالى، حيث يعاونه كل من عصام بركات و محمد رسوان، وعلاء سلام، بأمانه السر، حيث تتكون اللجنة من 18 نائب.

 

لجنة الزراعة

رأسها النائب هشام الشعينى، بالدور الأول والثانى، ويأمل فى رئاستها بالدور الثالث، فى الوقت الذى ينوى الترشح ضده عبد الحميد الدمرداش، فينافسه على رئاستها، فى الوقت الذى عاون الشعينى كل من سيد حسن، والحاج رائف تمراز، وأمين سر، العمده عثمان فيما تتكون اللجنة من 39 نائب.

 

لجنة التضامن

رأسها النائب عبد الهادى القصبى، بدور الإنعقاد الأول والثانى، ومن المرجح أن يستمر فى رئاستها بدور الإنعقاد الثالث، حيث لم يعلن أى من الأعضاء الترشح على رئاستها، فيما يعاونه كل من رشا رمضان، ومحمد أبو حامد، وسامر التلاوى فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 9أعضاء.

 

لجنة الثقافة والإعلام

رأسها أسامة هيكل، طوال دور الإنعقاد الأول، وسيحافظ على رئاستها بدور الإنعقاد الثالث، لدعمه من إئتلاف دعم مصر، فيما يعاونه كل من نشوى الديب، وجلال عواره، ونادر مصطفى فى أمانه سر اللجنة، فيما تتكون اللجنة من 16نائب.

 

لجنة السياحة

تحافظ على رئاسته النائبه سحر طلعت مصطفى، ويعاونها كل من إبراهيم حموده، ومحمد عبد المقصود، وياسمين أوطالب فى أمانه السر، حيث حاول منافستها النائب عمرو صدقى فى دور الإنعقاد الثانى، إلا أن دعم مصر نجح فى تأييدها وكسب المقعد، وعلى آثرها نقل عضويته من لجنة السياحة إلى اللجنة الإقتصادية وسط أنباء بعودته مرة أخرى للترشح على رئاسة هذه اللجنة بدور الإنقعاد الثالث، حيث تتكون من 15 نائب.

 

لجنة الشئون الصحية

شهدت اللجنة صراع على رئاسته بدور الإنعقاد الثانى بين مرشح مستقبل وطن، بتأييد من دعم مصر بين كل من النائب محمد العمارى، ومجدى مرشد، وفاز الأول، بعد أن فاز الأخير بدور الإنعقاد الأول، فى الوقت الذى يرتب مرشح المصريين الأحرار للترشح بدور الإنعقاد الثالث د. أيمن أبو العلا، فيما تتكون اللجنة من 40 نائب.

 

لجنة الإتصالات

يأمل النائب نضال السعيد، مرشح مستقبل وطن الحفاظ على منصبه فى رئاسة اللجنة بدور الإنعقاد الثالث، ويعمل على التنسيق مع إئتلاف دعم مصر، لتأييده، لإستكمال مشواره فى الفترة المقبلة، حيث يعاونه كل من على عز، وأحمد بدوى، وأحمد زيدان فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة 12 نائب.

 

لجنة الإدارة المحلية

شهدت اللجنة صراع كبير بين رئيسها الحالى أحمد السجينى، والنائب محمد أبو هميلة، ونجح الأول فى رئاستها بدور الإنعقاد الثانى والثالث، إلا انه أعطى وعد للجميع بأنه لن يترشح فى الدور الثالث، مما يفتح الباب أما كل من النائب محمد الفيومى، والنائب أبو هميلة للترشح على رئاسة اللجنة والتى من المنتظر أن تشهد صراع كبير فى حالة عدم ترشح السجينى مرة أخرى، فيما تتكون اللجنة من 35 نائب.

 

لجنة الشباب والرياضة

يحافظ على رئاسته رئيس نادى سموحه، محمد فرج عامر، ومن المنتظر أن يستمر فى رئاسته، فى ظل عدم رغبة أى من الأعضاء فى الترشح ضده، فيما يعاونه كل من رضوان الزناتى، ومحمود حسين، وفوزى فتى فى أمانه السر، فيما تتكون اللجنة من 25 نائب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان