رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

10 صور تحكي لك كيف احتفل المصريون بالعيد أيام زمان

10 صور تحكي لك كيف احتفل المصريون بالعيد أيام زمان

الحياة السياسية

العيد زمان

10 صور تحكي لك كيف احتفل المصريون بالعيد أيام زمان

مصر العربية 01 سبتمبر 2017 15:33

" العيد مبقاش زي زمان"..كلمات مصحوبة بالحزن دائما ما تستقبلها إشارات أذاننا مع كل حلول لهذه المناسبة، فأصبح عادة جلسات المصريين في العيدين الفطر والأضحى المباركين التباكي على الأعياد حاليا وكيف أنها كانت في الماضي مبهجة .

 

في أيام الدولة الفاطمية كان توزيع الحلوى على موظفي الدولة وإقامة الموائد الضخمة لهم والتي كانت تحتوي على كل ما لذ وطاب من المأكولات والحلويات، وكان أول من سن هذا الأمر الخليفة العزيز بالله.


الضهو

أما في عصر الدولة العثمانية فكان احتفال العيد يبدأ بأداء صلاة العيد في مسجد الناصر محمد بن قلاوون داخل القلعة ، وبعد ذلك تقيم الدولة الاحتفال الرسمي بأحد الشوادر المُعدة بميدان القلعة، ويأمر الملك بنشر روائج المسك والبخور ، وتُوزع الحلوى والشربات على الناس، ثم يأمر الملك بالإفراج عن بعض المساجين، فتنطلق مواكب العيد فى كل الأنحاء.
 

وهناك عادة مازال المصريون يحافظون عليها في أعيادهم حتى الآن، وهي زيارة المقابر للتصدق على أرواح موتاهم .

زيارة المقابر

ويحرص الشباب على الخروج في جماعات للنزهة في النيل، حيث كانت تشهد "بِرْكة الأزبكية وبركة الفيل وجزيرة الروضة ازدحامًا هائلاً، بجانب القصر العيني الذي كانوا يُطلقون عليه في خمسينيات وستينيات وسبعينيات القرن الماضي " فُم الخليج"؛ لأن هذه المنطقة حينها كانت مجرى للمياه وليس مثل الآن كلها مساكن ، فقد كان يتجه مجرى الخليج نحو الشمال الشرقي ثم ينحني حتى يصل إلى ميدان السيدة زينب الآن ثم درب الجماميز أمام المدرسة الخديوية ليصل إلى باب الخلق ثم باب الشعرية ثم الحسينية بالقرب من جامع الظاهر بيبرس، ثم يجري بين المزارع خارج القاهرة إلى الزاوية الحمراء والأميرية وهي أحياء سكنية حاليا، ثم يتجه إلى خارج محافظة القليوبية عند مسطرد، ويمر جزء من مجراه بموقع مجرى ترعى الإسماعيلية الحالية التي تمد الآن منطقة قناة السويس بالمياه العذبة. وكانت مدافع القلعة تُطلق قذائفها خلال أيام العيد الثلاثة في أوقات الصلوات الخمسة.

الحنطور

أما فى العصر الحديث فالمصلون يحتشدون بعد طلوع الشمس مباشرة في أبهى حلة في الجوامع، ويؤدون صلاة العيد، ويحرص الجميع على إرتداء ملابس جديدة..ومن اشهر الاكلات أيام العيد: الكعك – الفطير – الشريك – السمك المملح، و المكسرات، والبعض يفضل أطباقًا من اللحم والبصل والطحينة، ومعظم المحلات تغلق أبوابها خلال أيام العيد.

 

وكانت الفرق الموسيقية تطوف الشوارع وتعزف وتغنى أمام المنازل، مقابل ملاليم بسيطة يجود بها الاهالى.
موسيقى

والأطفال هم الأكثر ولعاً واحتفاء بالعيد فى كل العصور، فالعيد عندهم يعنى (العيدية ..والمراجيح.. والملابس الجديدة.. والكعك.. والألعاب، وزيارة الاماكن الترفيهية كالحدائق والسينما والملاهي وكذلك الالتقاء بالاصدقاء، وزيارة الأقارب وتبادل التهاني).

 

 

وقد حرصت الملاهي والحدائق علي توفير وسائل اللعب واللهو وفي مقدمتها المراجيح الشهيرة‏.‏

 

وينظم الصبية والشباب رحلات إلى القناطر الخيرية فى رحلات نيلية، أو يذهبون إلى حديقة الحيوانات والاهرامات، أو يذهبون لمشاهدة الأفلام فى دور السينما.

العيد

 

المراجيح ذاتها لم يتوقف وجودها على الملاهي والحدائق‏,‏ بل ذهبت إلى الأطفال في الميادين والمناطق الشعبية‏ والأجران والساحات فى القرى.‏ وهى وإن اختلف شكلها إلا أنها مازالت باقية حتى الآن.

 

العيد

والعيدية إحدى السمات الاساسية للاحتفال بالعيد،  فينتظرها الاطفال مع أول أيام العيد من الأبوين والأقارب ليتباهوا ويتفاخروا فيما بينهم بما حصلوا عليه من نقود، والعيدية عبارة عن مبلغ من المال كان نصف مليم أو مليم، ونصف قرش أو قرش، وخمسة قروش وعشرة قروش. والآن العيدية أصبحت بالجنيهات بعد أن اختفى المليم والقرش.

العيد

ومن المظاهر الاحتفالية للعيد أيضا شراء الملابس الجديدة سواء للأطفال أو الكبار فقبل العيد تزدحم الشوارع والمحلات ويزيد الإقبال علي شراء الملابس والاحذية الجديدة بمناسبة العيد وتنتعش الأسواق.
ال

 لل


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان