رئيس التحرير: عادل صبري 09:12 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حوار| أمين «خطة البرلمان»: غلاء الأسعار لم يكن في أسوأ كوابيسنا

حوار| أمين «خطة البرلمان»: غلاء الأسعار لم يكن في أسوأ كوابيسنا

الحياة السياسية

النائب عصام الفقي

والناس بتاكل اللحمة مرة في السنة

حوار| أمين «خطة البرلمان»: غلاء الأسعار لم يكن في أسوأ كوابيسنا

أحمد الجيار 02 سبتمبر 2017 21:00

مصر تتكبد يوميا مليار جنيه فوائد ديونها

 

الناس يتناولون لحوم فاسدة بكميات هائلة في القرى والنجوع

 

طارق عامر عطّل إنشاء لجنة لإدارة الدين العام

 

يجب رفع الدعم عن  المواطنين الذين يتجاوز راتبهم الـ5 آلاف جنيها

 

لجنة الخطة والموازنة اقترحت حصول الجهات الدائنة على أسهم في المشروعات القومية

 

انتقد أمين لجنة الخطة والموازنة عصام الفقي تسبب الحكومة في معاناة المواطن بأشكال مختلفة، وعدم حصول الناس على أبسط حقوقها،على حد تعبيره.

 

وشدد أمين في حوار لـ"مصر العربية" على ضرورة حل أزمة عجز الموازنة وتضاعف الدين العام بشكل سنوي، مطالبا باستبعاد شريحة مجتمعية معينة من الدعم المقدم للمواطنين.

 

وإلى نص الحوار:


كيف ترى الدور الحكومي تجاه المواطنين واستعداداتها للعيد؟


بالطبع هناك تقصير حكومي لا يقتصر فقط على متابعة وتشديد الرقابة على الأسواق، وأؤكد أن الناس يتناولون لحوم فاسدة بكميات هائلة وخصوصا في القرى والنجوع، والتي يستغل فيها معدومي الضمير حاجة الناس والارتفاع الرهيب وغير المعقول في أسعار اللحوم، وتقوم ببيع اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، ناهيك طبعا عن التقصير في كثير من النواحي الأخرى غير المتعلقة فقط بالعيد.

 


فعلي المستوي التعليمي أو الصحي، هناك كوارث لاتقل فداحة عن الغذاء وسلامته، فالمستشفيات أيضا لاترتقي لمستوي التعامل الآدمي، والأطباء والممرضين يعانوا من أزمات وعجز متكرر عن إسعاف أو تخفيف المعاناة عن المواطنين والناس، والبرلمان ونوابه مطالبين في أي كشف حساب مرتقب للحكومة، ان يطالبوا بخطة واضحة المعالم للنهوض اولا بالمرفق الصحي.


هل يلمس نواب البرلمان مدى مايعانيه الناس؟


بالطبع، والناس تتحدث معي بشكل يومي، وأقوم بزيارة المستشفيات والبيوت لأرى أحوال المصريين علي الطبيعة، وهي أحوال لاتسر أبدا، وبمناسبة عيد الأضحي، فهناك مواطنين لايعرفون للحوم طعم إلا كل عام مرة وحيدة في عيد الأضحي، بل أن هناك عدد كبير من المصريين لايعرفون طعم اللحوم ولايستطيعون التحصل عليها ولو لمرة، فالأسعار بلغت ذروتها ولم تكن في أسوأ كوابيسنا أن تصل لهذه الدرجة.


وما هو دور النواب في تخفيف تلك الأزمات؟


عدد لا بأس به من النواب لايتركون فرصة إلا ويوجهوا أعنف أنواع النقد للوزراء والمسئولين، والمتابع جيدا لآخر جلسات لجنة الخطة لمناقشة الموازنة العامة للبلاد، وكان بين الحاضرين مسئولي هيئة السكك الحديدية، نواجههم مباشرة بشكاوي الناس، ونحاول الحصول منعهم علي تعهدات، وبالفعل نجحنا في أن ننتزع زيادات في الموازنة لصالح التعليم والصحة ومراكز الشباب والمدارس.


كما أننا نحاول تفعيل أدواتنا البرلمانية قدر الإمكان، نجهز طلبات الإحاطة والبيانات العاجلة التي لاتحمل النقد واللوم فقط، وإنما الحلول في كثير من الأحيان، وأنا حاليا في مرحلة تجهيز وبلورة عدد من الأدوات تمهيدا لطرحها دور الإنعقاد الثالث.


ما الذي تريد التركيز عليه في دور الإنعقاد الثالث؟


أنوي الترشح علي منصب أمانة سر اللجنة في دور الانعقاد الثالث بالبرلمان، وسأركز بشكل أساسي خلال حديثي ومجهودي البرلماني على "فوائد وحجم الديون وعجز الموازنة"، ففائدة الدين تزيد بشكل آلي كل سنة بحوالي 48 مليار جنيه، ومصر تتكبد مليار جنيه يوميا فوائد ديون كل صباح جديد، وهو أمر خيالي أيضا، والموازنة هي الأضخم في تاريخ البلاد.


والحكومة عليها أن تتحمل مسئوليتها لتحسين بنود الموازنة وأن تقوم بخطوات فعلية لتحسين الإقتصاد عموما، فبنود كثيرة غير مستغلة، فلا تجارة ولا تصنيع ولاسياحة، كما أنها تفتقد للمرونة في التعامل مع المستثمرين، وكل بند من سالفي الذكر كفيل بأن ينهض باقتصاد البلاد ويحدث انتعاشة ملموسة.


وسبق واقترحنا على وزيري المالية والتخطيط أن ننشئ لجنة تتولى إدارة الدين العام، وقد أبدوا استحسانا وموافقة ولكن مدير البنك المركزي طارق عامر هو السبب في تعطيل تلك الخطوة حتى الآن,

 

 

وقد سبق واقترحت لجنة الخطة والموازنة أن تحصل البنوك والجهات التي تدين البلاد على "حصص وأسهم" في شركات ومشروعات قومية واستثمارية ، وألا يتم استبدال الدين كله وإنما نصفه على الأقل.

 

وأخيرا علي الجميع أن يضع نصب عينه أن الدين العام الماضي كان 292 مليار والعام الحالي وصل إلي 380 وسيكون العام القادم 450 مليار جنيه ، فالفوائد تزيد سنويا 50%.


كانت لك تصريحات سابقة حول رفع الدعم ؟


هذه المنظومة تحتاج لتدخلات محسوبة بحيث لا تؤذي المستحقين وتنتزع على الفور الدعم ممن لايستحقوه، وكقاعدة أساسية كل من تجاوز مرتبه الـ 5 آلاف جنيه يجب أن يتم شطبه من قوائم الدعم وألا يحصل عليه بأي شكل.

 

ويجب الإسراع في تحديد المستفيدين منه، ومن غير المقبول أبدا أن يكون الشخص لديه سمات الغني أو الثراء ويحصل على الدعم، كما يجب التصدي بكل الطرق لأي فاسد أو متلاعب في المنظومة بأي شكل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان