رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حوار| محمد المنشاوي : هذه حقيقة دور كوريا الشمالية و«الجمعيات» في أزمة المساعدات الأمريكية

متحدثا لـ«مصر العربية» من واشنطن

حوار| محمد المنشاوي : هذه حقيقة دور كوريا الشمالية و«الجمعيات» في أزمة المساعدات الأمريكية

محمد عبد المنعم 31 أغسطس 2017 14:00

 

جاء القرار الأمريكي بتجميد نحو 295 مليون دولار من المساعدات  المقدمة لمصر ،  والمقدرة بنحو 1.3مليار دولار سنويا ، بمثابة المفاجئة للأوساط السياسية المصرية ،  خاصة في ظل أحاديث الدوائر الرسمية عن  تحسن كبير في العلاقات بين الإدارة الأمريكية ومصر خاصة بعد وصول دونالد ترامب للحكم ، واطاحته بمنافسته في الانتخابات  الأخيرة هيلاري كلينتون .  


 

القرار الأخير أرجعته الولايات المتحدة لتراجع حالة حقوق الإنسان في مصر ،إلا أن تقارير إخبارية ربطت بينه وبين علاقات تجمع مصر بكوريا الشمالية أغضبت الجانب الأمريكي ، فيما أكدت وزيرة الاستثمار المصري سحر نصر في تصريحات  صحفية لها أن الولايات المتحدة أبلغتها قبل القرار الأمريكي بنحو أسبوعين ، لافتة إلى أن إقرار قانون الجمعيات الجديد هو السبب الأساسي .  


 

"مصر العربية" حاورت المحلل والكاتب البارز المتخصص في الشأن الأمريكي المقيم  في الولايات المتحدة محمد المنشاوي ، بشأن كواليس القرار ، وتوقعاته لمستقبل العلاقات بين البلدين من واقع خبرته وعمله السابق كباحث بمعهد الشرق الأوسط للدراسات في الولايات المتحدة  ..إلى نص الحوار



 

تحدثت عن دور للعلاقات المصرية بكوريا الشمالية في أزمة تجميد المساعدات..هل هناك  أسباب أخرى من وجهة نظرك  ربما أدت لذلك  القرار في وقت كان يتفاخر به النظام المصري بعلاقاته  بترامب ؟

 

أعتقد أن موضوع كوريا الشمالية أكبر مما نعتقد، فما أعلن عنه قليل جدا فقط كانت هناك إشارات من المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية خلال الأسبوع الماضي.

 

فهناك مصادر أمريكية بارزة تشير إلى اكتشاف المخابرات الأمريكية لوجود عدد كبير من الفنيين وخبراء من كوريا الشمالية في مصر ، وهذا يبدو أنه أثار حفيظة واشنطن وترامب.

 

 

وهل تتوقع  أن  تعيد أمريكا النظر بشأن مناورات النجم الساطع المزمع انطلاقها خلال الفترة القادمة ؟

لا ..لا أعتقد أنها ستتأثر! وذلك لأن مساهمة واشنطن فيها منخفضة للغاية فقط من خلال مشاركة 200 عسكري وهذا رقم ضئيل مقارنة بعدد المشاركين في المناورات السابقة وكان بالآلاف من الجانب الأمريكي.

 

 

ولماذا الضغط  الأمريكي الآن بشأن ملف حقوق الإنسان ..خاصة أن  هذا الملف مسار انتقادات  طوال الوقت من جانب المنظمات  الأمريكية ؟

إقرار قانون الجمعيات الأهلية من جانب السيسي يعتبر صفعة للكونجرس، خاصة مع تلقي الكثير من قيادات الكونجرس وعودا تؤكد أن السيسي سيدخل تغييرات وتعديلات واسعة على مشروع القانون وهو ما لم يحدث.

 

 

الملف الحقوقي كان دوما متواجد على أجندة العمل المصري الأمريكي، لكنه لم يسبب وقف المساعدات بصورة واضحة. موضوع كوريا الشمالية سهل من اتخاذ القرار.


 

وهل هناك شروط أمريكية  غير معلنة لإعادة النظر في ملف المساعدات ..وهل تتوقع  أن يمارس ترامب ضغوطا على السيسي لإطلاق سراح 20 سجينا  أشار إليهم  جون ماكين رئيس لجنة القوات  المسلحة بمجلس الشيوخ  في رسالته  للرئيس الأمريكي ؟

 

 

ستكون هناك ضغوط على مصر خاصة ما يتعلق بضرورة وقف التعاون العسكري مع كوريا الشمالية وضرورة تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي الذي صوتت لصالحه مصر.

 

 

واعتقد أن القاهرة سترضخ للضغط الأمريكي في هذه النقطة، ولا أعتقد أن الجانب المصري سيرضخ للمطالب الأمريكية المتعلقة بحقوق الإنسان والحريات والمساجين لأن الضغط الأمريكي ما زال بسيط ولا يؤثر على الجيش المصري بصورة واضحة.


 

 

 

هل انتهى الدرور الأمريكي في حل الأزمة الخليجية بين  قطر ومحور مقطاعتها أم أنه ربما يأخذ أشكال جديدة خلال الفترة القادمة  

لا أعرف ،  ولكن للعلم أنه ليس من مصلحة أحد حل قضية أزمة الخليج في الوقت  الراهن .. الجميع أمريكا وبقية العالم وإيران وتركيا ومصر مستفيدون! فقط يخسر أطراف الأزمة الخليجية.

 

 

قانون مثير للجدل

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أصدر قانون الجمعيات  الأهلية الجديد في التاسع والعشرين  من مايو الماضي . 

 

 

و ينظم القانون عمل الجمعيات الأهلية، وسط انتقادات ومخاوف من قمع المجتمع المدني.

 

 

ونشر القانون الجديد، الذي أقره البرلمان في شهر يناير الماضي، في الجريدة الرسمية في 24 مايو الجاري، غير أن هذا العدد وزع الإثنين 29 مايو على وسائل الإعلام.

 

 

وينص القانون على عقوبات تصل إلى الحبس 5 سنوات وغرامات قد تصل إلى مليون جنيه مصري لكل من يخالفه.

 

 

ويحظر القانون على أي جمعية أو مؤسسة إجراء أي دراسة أو أي استطلاع من دون تصريح من الدولة، ولا يمكن نشر نتائج هذه الدراسات والاستطلاعات إلا بإذن من الدولة كذلك.

 

 

فيما يتيج تشريع موازنة 2017 الفيدرالية لوزير الخارجية الأمريكي ما قيمته 15% من قيمة المساعدات البالغة 1.3 مليار دولار بناء على تقديره لسلوك النظام المصري تجاه قضايا حقوق الإنسان. 

 

 

علاقة مصر بكوريا الشمالية

وتعد مصر واحدة من ثلاثة دولة عربية  لها سفارات في بيونج  يانج ،  إضافة إلى سوريا  وفلسطين

 

 

ورغم العلاقة العسكرية الوثيقة بين القاهرة وواشنطن، إلا  أن مصر كانت تحاول الحصول على صواريخ كورية شمالية، إضافة إلى تطويرصواريخ مصر الروسية.

 

 

وخلال حرب أكتوبر عام 1973، أرسلت بيونج يانج نخبة من الطيارين الكوريين دعما للمجهود العسكري المصري في الحرب ضد إسرائيل.

 

 

وخلال الشهور الأخيرة أطلق الملحق العسكري الكوري الشمالي بمصر تصريحات تشير إلى قوة العلاقات المصرية الكورية الشمالية قائلا "العلاقات مع مصر ستشهد تطورًا في ظل قيادة السيسي"، وكان ذلك بمناسبة احتفالية بالقاهرة بمناسبة الذكري السنوية الـ 85 لتأسيس الجيش الكوري الشمالي.

 

 

وتابع" أنا على يقين بأن علاقات الصداقة بين الجيشين ستشهد مزيدا من التطور في المستقبل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان