رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأكاديمية الوطنية للشباب.. هذه مطالب الأحزاب من الرئيس لتفعيلها

الأكاديمية الوطنية للشباب.. هذه مطالب الأحزاب من الرئيس لتفعيلها

الحياة السياسية

السيسي يأمر بإنشاء أكادية وطنية للشباب

الأكاديمية الوطنية للشباب.. هذه مطالب الأحزاب من الرئيس لتفعيلها

مصر العربية 30 أغسطس 2017 19:00

إشادات حزبية واسعة لحقت بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي الخاص بإنشاء أكاديمية وطنية لتدريب وتأهيل الشباب تابعة لرئاسة الجمهورية بشكل مباشر،  مؤكدين على أنها دليل على استمرار اهتمام الرئيس بالشباب، في حين حذر البعض  من تحولها لتعليم فقط المهارات الإدارية.

 

 

وأصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي القرار الجمهوري رقم 434 لسنة 2017 بإنشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب، تتبع رئيس الجمهورية مباشرة، ويكون لها مجلس أمناء برئاسة رئيس مجلس الوزراء وعضوية ممثلين عن رئاسة الجمهورية- وزارة التعليم العالي والبحث العلمى- وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري- وزارة المالية- المجلس الأعلى للجامعات، وعدد من الشخصيات ذوى الخبرة.
 

 

من المقرر أن تبدأ هذه الأكاديمية عملها بداية شهر أكتوبر المقبل، وسيكون مقرها مدينة السادس من أكتوبر ، كما أن نظام التعليم بها سيكون على غرار المدرسة الوطنية للإدارة الفرنسية، وبالتعاون مع عدد من الهيئات والمعاهد والمؤسسات العلمية الدولية.

 

 

كما أن إنشائها جاء تنفيذا لأحد توجيهات المؤتمر الوطنى الأول للشباب بشرم الشيخ- المنعقد في نوفمبر 2016- والتى أقرها الرئيس السيسي.

 

 

من جانبه، قال المهندس حسام الخولي، نائب رئيس حزب الوفد، إن إنشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب وتأهيلهم أكبر دليل على استمرار اهتمام الرئيس السيسي بالشباب، واتخاذه خطوات جادة لإشراكهم في إدارة الدولة.


 

وأضاف الخولي، لـ" مصر العربية"، أن الرئيس يسير وفق خارطة الطريق التي وضعتها القوى السياسية عقب التخلص من حكم جماعة الإخوان ، لافتا إلى أن أهم بنودها كان تميكن الشباب وهو ما يقوم به حاليا.
 

 

وتابع "شباب مصر يمتلك طاقات وقدرات كبيرة تحتاج فقط لمن يستغلها وهذا ما يحاول الرئيس القيام به حاليا، مشيرا إلى أنهم سيدعموا أي خطوة في هذا الإتجاه".

 

 

جلال الهريدي، رئيس حزب حماة وطن، اعتبر الأكاديمية خطوة أخرى من الدولة للتقرب للشباب وتمكينهم، وتعظيم سبل الاستفادة منهم، لافتا إلى أنها نتاج طبيعي لمؤتمرات الشباب ، وستطور تجربة البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب.
 

 

وقال الهريدي، إن الدولة تفتح ذراعيها للشباب، من أجل تدريبهم وتأهيلهم، حتى يتم إعداد كوادر وقيادات قادرة على تولى المسئولية، والمشاركة فى بناء البلاد، إضافة إلى دمجهم فى الحياة، وإبعادهم عن الأفكار المتطرفة، موضحا أن الشباب المصرى هم عماد الأمة ومستقبلها؛ لذلك فهناك احتياج لتوفير بيئة مناسبة لهم للتدريب والتأهيل.

 

 

وأضاف أن السيسى أول رئيس مصرى يهتم بالشباب ويشركهم فى إدارة البلاد، ويضع بين أيديهم مستقبل وطنهم، ويحرص على تأهيلهم وتدريبهم لقيادة بلادهم وبناء مستقبلها.

 

 

من جانبه قال أحمد مشعل، أمين لجنة الشباب بحزب المصريين الأحرار، إن القرار يعكس مدى حرص القيادة السياسية على تمكين الشباب، بالإضافة إلى خلق جيل جديد، قادر على تحمل المسئولية من الكوادر الشبابية التى تستطيع أن ترى المشكلات المحيطة، وتطرح لها حلول مبتكرة وجديدة.

 

 

وأضاف أمين شباب "المصريين الأحرار"، أن اعتماد الأكاديمية على علوم الإدارة أمر جيد؛ لأن الملتحقين بها سيطلعون على أحدث علوم الإدارة المتطورة، وهذا يساعد فى تمكين الشباب الذى نتمناه.

 

 

وتمنى أن يكون خريج الأكاديمية على نفس القدر من الانضباط والالتزام وحسن التخطيط الذى تتمتع به القوات المسلحة، مشيرا إلى أنهم فى انتظار الإعلان عن طريقة التقديم والدراسة فى الأكاديمية.

 

 

‏‫وفي بيان لائتلاف الأغلبية البرلمانية " دعم مصر" وصف المتحدث باسم الائتلاف صلاح حسب الله، القرار بـ "التاريخى"، مطالبا الحكومة بسرعة اتخاذ القرارات التنفيذية لإنشاء هذه الأكاديمية التى سوف يكون لها دورها فى تأهيل وتدريب الشباب المصرى فى مختلف المجالات.

 

 

وقال حسب الله، إنه يجب ضم شخصيات سياسية على مستوى متميز من الخبرة والكفاءة لهذه الأكاديمية؛ ليكون تأهيل وتدريب الشباب بأساليب علمية حديثة تمكنهم من الانخراط فى العمل السياسى والتنفيذى والمشاركة مع جميع مؤسسات الدولة فى مواجهة جميع التحديات التى تواجه مصر داخليا وخارجيا.

 

 

وأضاف، أن هذا القرار أكد انحياز الرئيس للشباب، خاصة أن الأكاديمية كانت مطلبا لهم خلال المؤتمرات الشبابية التى حرص الرئيس السيسى بنفسه على متابعة وتنفيذ جميع الاقتراحات والتوصيات الصادرة عن هذه المؤتمرات الشبابية.

 

 

كما لفت حزب التجمع،  إلى أنها خطوة جيدة تلبى طموح الشباب المصرى، من خلال وضع رؤى توافقية على أرضية القضايا الوطنية.

 

 

وأضاف التجمع ، فى بيان له، أن  إنشاء الأكاديمية يعكس اهتمام الرئيس بتأهيل جيل جديد من الشباب، وهو ما يعود بالفائدة على الدولة المصرية، فالشباب المؤهل سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا يستطيع وضع مصر فى مصاف الدول المتقدمة، وهو ما يتوافق مع رؤى التجمع ومطالباته.

 

 

لكنه حذر من أن تتحول هذه الأكاديمية لمنظمة ذات طابع تدريبى على المهارات الإدارية فقط، داعيا إلى تزويدها ببرامج سياسية لصقل قدرات الشباب وتنمية معارفهم فى القضايا ذات الطابع الوطنى، المتوافقة مع رؤى الدولة المصرية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان