رئيس التحرير: عادل صبري 12:04 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«فؤاد» و«فلول الوطني» يجددون أزمات البدوي في حزب الوفد

«فؤاد» و«فلول الوطني» يجددون أزمات البدوي في حزب الوفد

الحياة السياسية

الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد

«فؤاد» و«فلول الوطني» يجددون أزمات البدوي في حزب الوفد

عمرو عبدالله 30 أغسطس 2017 20:00

غضب شديد تجاه السيد البدوي رئيس حزب الوفد يحمله عدد من أعضاء الهيئة العليا خاصة القُدامى؛ نتيجة لما أسموه " تعنت " البدوي وانفراده بالقرار ، حيث كشف مصدر داخل " بيت الأمة" أن هناك مطالبات عديدة من بعض أعضاء الهيئة العليا للحزب تُطالب بضرورة إقالة المتحدث الرسمي للحزب النائب محمد فؤاد، وفي مقدمة المطالبين بذلك المستشار بهاء أبوشقة رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب، والقيادي الوفدي محمد عبدالعليم داود.

 

 

وأضاف المصدر، لـ" مصر العربية"، أن " البدوي" مُتمسك " بـ" فؤاد" وأعلن صراحة أنه سيظل متحدثا للحزب طالما  طالما هو رئيسه، لافتا إلى أن أعضاء الهيئة العليا طالبوا بالإطاحة بالنائب محمد فؤاد، وتحويله هو وأحمد شوشة، رئيس لجنة حزب الوفد بالعمرانية، للجنة التنظيم داخل الحزب، بعدما تبين إدارتهما لجمعية ممولة تحت مسمى "علشان الخير يعم" بما يخالف قرار الحزب بعدم الجمع بين عضوية الوفد والجمعيات التي تحصل على تمويلات.
<a class=النائب محمد فؤاد" height="378" src="http://www.masralarabia.com/images/50357fghj.jpg" width="628" />

وتابع" أن هناك واقعة سابقة داخل الحزب حيث تم فصل محمود على، عضو الهيئة العليا السابق الذى تم فصله بعد التحقق من امتلاكه لجمعية أهلية"، موضحا أن المهندس حسين منصور، نائب رئيس الحزب، طالب بعقد اجتماع طارئ للهيئة العليا للحزب للتصويت على قرار إقالة المتحدث، إلا أن رئيس الحزب تجاهل الطلب.
 

 

وأشار إلى أن هناك أزمة أخرى داخل حزب الوفد متمثلة في استقطاب " البدوي" لأعضاء سابقين بالحزب الوطني المنحل، الأمر الذي سبب استياء شديد بن غالبية أعضاء الهيئة العليا وعلى رأسهم محمد عبدالعليم داود الذي يقود حملة للتخلص منهم وطردهم من الحزب، فيما يُصر" البدوي" على بقائهم ، متابعا" الأعضاء الجدد بالحزب يشكلون دعما له.

 

 

مؤخرا طفت هذه الأزمة على السطح عقب استقالة محمد إبراهيم، مساعد رئيس "الوفد" لشئون التدريب، الذي أعلن عدم عودته للحزب مرة أخرى واعتزاله العمل السياسي، وأـنه سيعقد مؤتمر صحفي لنشر الأسباب  التي دعته للاستقالة من الحزب.


 

فرد عليه محمد عبدالعليم داود، بتدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك"، قائلا" مدارس القهر والتعذيب تعطي دروسا للوفديين ، رحم الله خالد سعيد".

داود
فيما قال محمد عبدالعليم داود، لـ" مصر العربية" إن السيد البدوي دأب خلال الفترة الأخيرة على الاستعانة بشخصيات من العهد الفاسد، وضمهم لحزب الوفد"، لافتا إلى أن هؤلاء خطر كبير على الثوابت الوفدية، وسيأخذون الحزب بعيدا عن طريقه.

 

 

وأضاف داود، أن هناك حالة غليان كبيرة داخل " الوفد" من تواجد هذه الشخصيات بداخله، وهناك تحركات لطردهم، لافتا إلى أنهم يفتعلون الأزمات داخل الحزب منذ انضمامهم له، في محاولة لتفتيت البيت من الداخل والسيطرة على الحزب.

 

محمد عبدالعليم داود

وعن إقالة محمد فؤاد ،أشار داود، إلى ضرورة التحقيق معه ؛ لأنه أخل ببعض لوائح الحزب، ومنها إدارته لجمعية تتلقى تمويل ، إلا أن رئيس الحزب يتعنت في هذا الأمر.

 

 

وحمل داوود ، " البدوي" مسئولية ما يجري بـ" الوفد" ، مشيرا إلى أن سياساته الخاطئة جعلته يحشد أعضاء الوطني المنحل حوله؛ لأنه يعلم وجود رفض كبير لسياساته داخل الحزب.


 

فيما أوضح ياسر قورة، نائب رئيس الحزب للشئون السياسية والبرلمانية، أنه لا أزمات داخل الحزب، ولا وجود لحديث عن إقالة محمد فؤاد وكذلك ليس هناك تذمر داخل الحزب من انضمام أعضاء الجدد.

 

 

وأشار لـ" مصر العربية"، إلى أن الحديث عن انضمام أعضاء الحزب الوطني لـ" الوفد" أصبح نغمة " سخيفة" ولا تستحق الرد عليها، مؤكدا أن الأمور داخل الحزب تسير بشكل جيد وليس هناك أزمات.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان