رئيس التحرير: عادل صبري 08:53 صباحاً | الأحد 19 نوفمبر 2017 م | 29 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

قانون جديد لتنظيم سوق الدواء المصري.. هذه أبرز تفاصيله

قانون جديد لتنظيم سوق الدواء المصري.. هذه أبرز تفاصيله

أحمد الجيار 27 أغسطس 2017 19:00

كشفت مصادر برلمانية عن تحضيرات جارية واجتماعات بين عدد من نواب لجنة الصحة بالمجلس، لإنشاء هيئة عليا خاصة بالدواء، من المنتظر أن تمس مباشرة مصالح لكبار رجال الأعمال المتحكمين في سوق الدواء بمصر.

 

 

المصادر قالت لـ"مصر العربية"، إن التوجه بدأ في مارس من العام الجاري، حينما لم يكن "التفاهم" عنوانا للقاءات جمعت بين نواب بارزين باللجنة والدكتور أحمد العزبي رئيس غرفة صناعة الدواء، والذي طالبه النواب بعدة ضوابط للسيطرة على السوق والقضاء على الممارسات السلبية بينها تخزين الأدوية واحتكارها، إلا أن وجهات النظر لم تتوافق بين النواب وكبار المتحكمين في سوق الأدوية.

 

 

المصادر قالت إن التوجه نحو إحداث تغيير في سوق الدواء تطور إلى تشريع بات على مقربة من أن يكون جاهز كليا، وأن أبرز ملامحه تتعلق بإنشاء "هيئة عليا للدواء"، تكون لها المسئولية المباشرة عن مراحل تجهيز الدواء: من تراخيص وتصنيع واستيراد ،ثم التسعير والتسويق، علي أن يكون المسئول الأول عنها رئيس الحكومة، وتضم في عضويتها بعد ذلك كل المنتمين لسوق الدواء في مصر من صيادلة أو مصنعين.

 

 

وأوضحت أن الهيئة التي يصر عليها النواب بشكل غير مسبوق، من المفترض أن تضم في عضويتها ممثلين عن وزارات الصحة والاستثمار والصناعة والتخطيط والمالية، وأن مهام الهيئة متمثلة حتي الآن في ضمان توافر أصناف الدواء في المقام الأول، وتحديث آليات للمراقبة الفعالة وضبط الأسعار، وتشديد العقوبات علي عمليات الغش والتهريب الدوائي.

 

 

الهيئة بحسب النواب ستستاهم لأول مره بالاعتراف بالدواء المصري دوليا، وأنه سيتم إقرارها خلال دور الإنعقاد المقبل علي وجه السرعة، وقالت المصادر أنهم يتحسبون جيدا لما سيقوم به محتكري الدواء، لأنهم سبق وأن نجحوا في عرقلة مشروعات قوانين مماثلة طرحها البرلمان في الأعوام 2004، و2007، وأن محاولات مستميته وقتها من الموزعين والمصنعين حالت دون صدور القوانين، مؤكدين: الأمر هذه المرة مختلف وتوجد به خطوات جدية، وأن دوائر حكومية تعاون البرلمان هذه المرة. 

 

المصادر أشارت إلي إعلان الحكومة أمس السبت عن بحث إنشاء أول مدينة لإنتاج الدواء بتكنولوجيا كورية في صعيد مصر، وأن وفد كوري برئاسة كانج ونج رئيس الجمعية المصرية الكورية للتنمية، زار محافظة بني سويف لمناقشة عدد من الخطوات العملية لمساهمة الجانب الكوري في إنشاء أول مدينة صناعية زراعية عمرانية لإنتاج الدواء، وأن المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف رتب عدة لقاءات مع شركات عالمية متخصصة لبحث سبل التعاون الممكنة لدفع الخطوات الفعلية لتنفيذ المشروع الطبي غير المسبوق.

 

 

وسعى نواب بمعرفة محافظ بني سويف لتنفيذ مشروع المدينة الصناعية الزراعية لإنتاج الدواء على مساحة 69 ألف فدان تضم أول مجمع صناعي متكامل لإنتاج الأدوية فضلاً عن صناعات مستحضرات التجميل والعطور، حيث حصل المشروع على موافقة اللجنة الوزارية للإنتاج برئاسة رئيس مجلس الوزراء مؤخرا.

 

 

وكان وكيل لجنة الصحة أحمد العرجاوي، قال خلال مداخلة هاتفية مؤخرا مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج "صالة التحرير"، " لابد من وجود قاعدة بيانات كاملة لتفتيش على الأدوية،فلدينا مشكلة فى شركات القطاع العام والحكومة ولابد أن ندعمها، والتخلص من تجار السوق السوداء والإحتكار من العزبي ومن على أمثاله"، مؤكدًا أنه لابد من معرفة مشكلات صناعة الأدوية لحل أزمة الأدوية ومنع الاحتكار.

 

 

حضر بعدها عدد من ممثلي صناعة الدواء في مصر اجتماعات برلمانية، شهدت مطالبات وصفها النواب بأنها "مبالغ فيها"، حيث طالب الدكتور أحمد العزبى، رئيس غرفة صناعة الدواء الدولة بدعم قطاع الدواء بمبلغ يتراوح من 12 إلى 15 مليار جنيه، ومعاملة شركات الأدوية بسعر 888 قرشا للدولار، قائلا "الدواء أهم من رغيف الخبز".

 

 

وحذر العزبي حينها  "من حالة من الهلع ستسيطر على السوق المصرى، وتخوفات لدى المرضى من اختفاء الأدوية مما دفعهم إلى تخزين الدواء".

 

 

أخيرا أصدرت وزارة الصحة والسكان قرار بتشكيل لجنة عليا لنواقص الأدوية لأول مرة بالوزارة، على أن تبدأ بتوفير نواقص الأدوية، وسد احتياجات القطاعين العام والخاص، وهو مادفع النواب للتأكيد علي نجاح مساعهم هذه المره بإنشاء الهيئة العليا للدواء، وأن تخرج من تحت قبة البرلمان وتنهي احتكار الدواء بمصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان