رئيس التحرير: عادل صبري 02:05 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

«دفاع النواب» وحزب الغد.. تأييد جديد لترشح السيسي لولاية ثانية

«دفاع النواب» وحزب الغد.. تأييد جديد لترشح السيسي لولاية ثانية

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

وسياسي: جماعات مصالح وبرلمان تابع

«دفاع النواب» وحزب الغد.. تأييد جديد لترشح السيسي لولاية ثانية

مصر العربية 24 أغسطس 2017 13:15

شهور قليلة وتبدأ التحضيرات للانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر؛ حيث منتظر بدء إجراءاتها في فبراير المقبل من خلال إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات عنها، على أن تُجرى في منتصف 2018.
 

ويتسابق الكثير من القوى الحزبية مضافا إليها البرلمان من أجل الإعلان عن تأييد ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة رغم عدم اقتراب موعد فتح باب الترشح لهذه الانتخابات بعد.


 

دفاع البرلمان

 

وقال النائب كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن أعضاء اللجنة بصدد إعداد رسالة تأييد وتزكية للرئيس عبدالفتاح السيسي للترشح لفترة رئاسية ثانية.

 


وأضاف عامر، في تصريحات أمس، أن الرئيس السيسي أمامه مشوار طويل لاستكمال مسيرته في بناء مصر الحديثة، مؤكداً أن ثقه أن مجلس النواب غير محدودة في الرئيس السيسي والذي سيزكيه بأكمله لولاية رئاسية ثانية.


وينص قانون انتخابات الرئاسة والدستور على أنه يلزم لقبول الترشح لرئاسة الجمهورية أن يزكي المرشح عشرون عضوا على الأقل من أعضاء مجلس النواب أو أن يؤيده ما لايقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في 15 محافظة على الأقل وبحد أدنى 1000 مؤيد من كل محافظة منها، وفي جميع الأحوال لا يجوز تزكية أو تأييد أكثر من مرشح، وتجرى أول انتخابات رئاسية بعد العمل بأحكام هذا القانون قبل الانتخابات البرلمانية بنظام التأييد من المواطنين.


لم يكتف البرلمان ونوابه بتأييد السيسي فقط في الانتخابات المقبلة، بل تطور الأمر إلى أن طالبوا بتعديل مدة الرئاسة في الدستور وزيادة فترة الولاية الواحدة من 4 سنوات إلى 6، بهدف تمكين الرئيس مناستكمال مخططاته من أجل الإصلاح.

 

 

حملة مؤيدون

 

أعلن المهندس موسى مصطفى موسى ، رئيس حزب الغد ورئيس المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية، عن تأسيس حملة "مؤيدون" لمساندة الرئيس السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى أن هذه الحملة سيكون بها أعضاء كثيرون من أحزاب قائمة وشخصيات عامة ، بالإضافه إلى أعضاء من المجلس المصرى للقبائل المصرية والعربية.

 


 

وأكد موسى، أن حملة "مؤيدون" سيكون لها 3 مقرات كبيرة ومجهزة بكافة قاعات التدريب وصالات الميديا والغرف الإدارية وذلك بالقاهرة والجيزة والنوبارية للمتابعة والتنسيق مع كافه محافظات الصعيد من الفيوم حتى أسوان من خلال مقر الجيزة، وسينسق مقر القاهرة مع المحافظات الأخرى بدءَ من القاهرة حتى بورسعيد وجنوب وشمال سيناء يتم التنسيق معها، أما مقر النوبارية سينسق مع كل محافظات القليوبية والبحيرة والغربية وكفر الشيخ والإسكندرية ومطروح..


 

وأشار رئيس حزب الغد، إلى أن حملة "مؤيدون" تتحرك بفكر علمي وتنموي، بهدف استثمار المشروعات الضخمة التي أسسها الرئيس في مرحلة الرئاسة الأولى والمتوقع أن نشهد مردودها المباشر خلال المرحلة الانتخابية الثانية، مؤكدا أنه سيتم تسليم كارنيهات مجانية لكل المشاركين في الحملة سواء بملىء الإستمارة إلكترونيا وكذلك في أي من مقار الحملة، كما تم تشغيل موقع إلكتروني ضخم لتسهيل تواصل أعضاء الحملة مع القائمين على التنسيق والمتابعة.


 

و أوضح أنه تم وضع برنامج أساسي للحملة يشمل تنظيم 120 مؤتمر جماهيري على مستوى الجمهورية في مواعيد مختلفه تزامنا مع بدء الدعاية الانتخابية للإنتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك بهدف تأييد الرئيس السيسي وشرح ماحققه من إنجازات خلال المرحلة السابقة وأسبابها وحجمها ومردودها خلال المرحله المقبلة.


 

كما دعا الحزب جميع الحملات القائمة والتكتلات للإنضمام إلى حملة "مؤيدون" لدعم السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشيرا إلى أن حملة "مؤيدون" ستتوجه إلى الجاليات المصرية بالخارج للإنضمام لها والتي تضم 10 مليون مواطن مصري بالخارج.


 

مجموعة من الأحزاب الأخرى، أعلنت من قبل عن تأييد ترشيح السيسي لفترة رئاسية ثانية، وكان من بينها.


 

حزب المؤتمر

 

البداية كانت من حزب المؤتمر الذي أيد السيسي بالترشح لفترة رئاسية جديدة، خلال مؤتمر صحفي، وعن كيفية دعم الرئيس أوضح الربان عمر صميدة رئيس الحزب، أنهم يُعدون حاليًا لقواعدهم بالمحافظات التي سترتكز عليهم خطة الترويج للسيسي رئيسًا لفترة ثانية، من خلال عرض إنجازات الرئيس للمواطنين خاصة في القرى والنجوع لتعريفهم بها.

 

 

مستقبل وطن

 

بشكل أقوى أعلن حزب مستقبل وطن عن نفسه كثاني الكيانات السياسية الداعمة للسيسي لترشح السيسي لفترة ثانية، لدرجة دفعت رئيسه أشرف رشاد بالتصريح أنهم سيحاصرون قصر الاتحادية حال رغبة الرئيس في عدم الترشح.

 

وقال النائب عاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب، أنهم سيجوبون المحافظات كلها لتعريف الناس بإنجازات الرئيس، وإزالة أي غضب جراء ارتفاع الأسعار من خلال بيان لهم الأسباب والنتائج المستقبلية الباهرة المتوقعة.

 

 

حماة الوطن

 

رابع الكيانات فكان حزب حماة وطن أحد أعضاء ائتلاف الأغلبية البرلمانية دعم مصر، والذي أعلن دعمه للرئيس السيسي للترشح لفترة رئاسية ثانية.
 

وأكد اللواء محمد الغباشي، مساعد رئيس الحزب، أنهم سيكونون الداعم الأكبر للرئيس السيسي في الترشح لولاية رئاسية ثانية، من خلال برنامج يُجهزون له حاليًا، سيُعلنون عنه حال الانتهاء منه.


 

المصريين الأحرار

 

أما صاحب الكتلة البرلمانية الأكبر حزب المصريين الأحرار، فكان ضمن طابور الكيانات السياسية الداعمة لترشح الرئيس السيسي لفترة رئاسية ثانية، وأعلن ذلك على لسان رئيسه عصام خليل، وكان التأييد من أجل التفويض في مواجهة الإرهاب، دون بيان كيفية تقديم الدعم.

 

 

جماعات مصالح

 

وقال الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية، إن هذه الاحزاب في الغالب تبحث عن تحقيق مصالحها الشخصية، عبر محاولة إعلان الولاء للنظام السياسي الحالي.

 

 

وعن تأييد البرلمان للسيسي، أوضج دراج، لـ "مصر العربية" ان البرلمان يغلب عليه طابع الدولة لمجموعة من الأسباب أولها وجود الكثير من الجنرالات السابقين داخل المجلس، إلى جانب دور الدولة وأجهزة الأمن المعروف في تشكيل مجلس النواب، ما يدفعهم إلى ضرورة التأييد الأعمى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان