رئيس التحرير: عادل صبري 03:34 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أمنية فريد.." البنكيرة" الباحثة عن أحلامها في الترحال

أمنية فريد.. البنكيرة الباحثة عن أحلامها في الترحال

الحياة السياسية

البنكيرة الباحثة عن الترحال

أمنية فريد.." البنكيرة" الباحثة عن أحلامها في الترحال

عمرو عبدالله 25 أغسطس 2017 14:08

لاهثة خلف حلمها في الاستمتاع بحياتها ، تركت مقعدها المستقر بأحد البنوك لتجوب بلدان العالم بحثا عن أحلامها وطموحاتها، فـ" البنكيرة" المصرية البالغة من العمر 27 عام تخلت عن وظيفتها بأحد البنوك الإماراتية لتحقيق حلمها في الترحال.


1

 

وتحكي أمنية فريد رحلتها مع هذا القرار الذي عارضها فيه الكثيرون وخاصة أهلها، قائلة" اتولدت في أبوظبي وعشت حياتي كلها بالإمارات عدا فترة الجامعة التي قضيتها بمصر ثم عدت لاستلام عملي بأحد البنوك الإماراتية، ولكني تركته بعد 3سنوات لتحقيق حملي في السفر حول العالم".


مواجهة تخوفات الأهل


وأشارت أمنية لـ"مصر العربية:، إلى أن قدرتها على العمل من خلال شبكة الانترنت في الكتابة ساعدها في توفير دخل مناسب لها، سهل كثيرا من اتخاذها لقرار ترك الوظيفة الثابتة، مؤكدة على مساندة  أهلها لها رغم وقوفهم ضد هذا الأمر في البداية لتخوفهم عليها من السفر بمفردها.

 

2

 

وأوضحت أن إقناع أهلها بسفرها جاء بشكل تدريجي، قائلة "أول مرة سافرت في حياتي كانت مع أهلي في رحلة إلى فرنسا وبعدها أقنعتهم بالسفر ضمن مجموعات لحد ما بقيت أسافر لوحدي".

 

وأضافت "ولحد دلوقتي لازم أعرض عليهم خط سير كل رحلة ويتواصلوا معايا يوميا بالتليفون عشان يطمنوا عليا"، مؤكدة أن طالما تستطيع الحفاظ على نفسها ولديها مصدر دخل يخليها تسافر، ولا تقوم بعمل خاطىء فالمانع من استمرارها في القيام بما تحبه.


أنيس منصور قائدها


وأوضحت الرحالة المصرية، أن تكلفة السفر ليست عالية كما يعتقد البعض، فهناك أماكن بهذه الدول ليست غالية وتستطيع من خلالها الاستمتاع أيضا، مشيرة إلى أن قراءتها المستمرة لكتب أنيس منصور ساهمت في حبها للسفر أكثر والتي تعتبره مثلا أعلى لها.


3

 

ووصفت أمنية اليابان والمغرب بأنهم أفضل الدول التي زارتها حتى الآن، ووصفتهم بأنهم رائعتين، كما أفصحت عن أمنيتها في زيارة دولتي " بيرو وكوستاريكا".

 

كما أكدت، على أنها تعلمت الكثير من السفر وأهم ما اكتسبته الصبر؛ لأنك من الممكن بقاءك في بعض الدول لفترة طويلة، والاعتماد على النفس اضافة للمقدرة على تقبل الآخرين والثقافات المختلفة.

 

الندم ليس بقاموسي

 

وأضافت الرحالة المصرية:" لست نادمة على ترك عملي بالبنك؛ لأنني بدأت في جنى ثمار قرار بالنجاح الذي أحققه، كما أن الزواج ليس حلم حتى أوقف حياتي من أجله، فالأمر لا يشغل بالي خاصة وأني أريد شخص يتفهم طبيعة ما أقوم".
4
وتمنت أمنية أن تستمر في استكشاف العالم بعد زواجها إذ قالت "عارفة إن ده حلم صعب تحقيقه بس نفسي اللي هتجوزه يكون هو كمان بيحب للسفر ونكمل رحلتنا سوى أو على الأقل نسافر من فترة للتانية ويكون بيحب الحياة مش أقصى طموحه انه يرجع من الشغل يقعد قدام التلفزيون".

 

التربية بالإمارات

 

كما أشارت ، إلى أن تربيتها بالامارات ساهمت في بناء شخصيتها، وفرقت معها كثيرا؛ لأن هناك انفتاح أكثر على العالم هناك، إضافة لتعدد الديانات والثقافات داخل الدولة فهناك أكثر من 50 جنسية بها، على عكس مصر التي يشبه فيها الجميع بعضهم.

 

5

 

ولكن في الوقت ذاته أكدت أمنية فريد، أن أمنيتها بالعودة للعيش بمصر والاستقرار بها؛ لأنه بها العديد من الأماكن الجديدة والرائعة التي تريد زيارتها واكتشافها، وهذا رغم أنها متأكدة من عدم تقبل الناس بمصر لطبيعة عملها.

ووجهت الرحالة المصرية للشباب وخاصة البنات من خلال " 7 أيام" ، بأن يقوموا بما يحبوا ولا ينظروا لكلام الناس، وأنه طالما لديهم الرغبة في السفر ولا يرتكبون خطا أو حرام فعليهم بعدم ترك التقاليد التي وصفتها بـ" الغريبة" تقف جائل بينهم وبين أحلامهم.

 

6
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان