رئيس التحرير: عادل صبري 06:36 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

وقف المساعدات الأمريكية لمصر ..«الجمعيات الأهلية » في الخلفية

وقف المساعدات الأمريكية لمصر ..«الجمعيات  الأهلية »  في الخلفية

الحياة السياسية

ترامب والسيسي خلال لقاء مشترك سابق بينهما

..ونواب : لعبة مكشوفة

وقف المساعدات الأمريكية لمصر ..«الجمعيات الأهلية » في الخلفية

محمود عبد القادر 23 أغسطس 2017 20:40

رأى نواب أعضاء بمجلس النواب، أن إثارة الولايات المتحدة الأمريكية لأزمة المعونة الأمريكية لمصر من فترة لأخرى، أصبح "لعبة مكشوفة"، من أجل التدخل في الشئون الداخلية، وهذا أمر لم يعد مقبولا في ظل التناغم القائم بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتوافق حول محاربة الإرهاب ليس في مصر ولكن في منطقة الشرق الأوسط بحد تعبيرهم .

 


وأصدرت الولايات المتحدة قرارا بحجب ٩٥.٧ مليون دولار، وتأجيل صرف ١٩٥ مليون دولار أخرى من المساعدات المخصصة لمصر ، بدعوى عدم إحراز تقدم فى ملف حقوق الإنسان، واصفة القرار بأنه يعبر عن رغبة واشنطن فى مواصلة التعاون الأمنى، كما يعكس فى الوقت نفسه تحفظات بشأن الحريات المدنية، خاصة قانون الجمعيات الأهلية الجديد الذى وجهت إليه كثير من الانتقادات.

 


من جهته قال النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أنه لم يعد من المقبول لدى الشارع المصرى استخدام المعونة الأمريكية كأداة ضغط على مصر فى أى شأن وخير دليل على ذلك هو صمود الشعب المصرى أمام إجراءات إدارة أوباما فى تجميد المعونة عقب ثورة ٣٠ يونيو الشعبية.

 


جاء حديث الخولى في تصريحات للمحررين البرلمانين، مؤكدا على أنه لم يعد من المجدى استخدام فزاعات حقوق الإنسان كطريق للتدخل فى الشأن الداخلى المصرى، وإغفال تضحيات الشعب المصرى فى مواجهة الإرهاب الذى شاركت فى صناعته إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ، مؤكدا بأن قرار الجانب الأمريكى يتنافى مع دعوات دعم جهود الدول فى مكافحة الارهاب، ويتسبب فى الاضرار بالمصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة ذاتها.

 


وبشأن قانون الجمعيات الأهلية الجديد الذي أثار تصديق السيسي عليه غضب بعض مؤسسات صناعة القرار الأمريكي |،قال الخولى:"هذا القانون صادر بإرادة مصرية لمواجهة التحديات التي عانينا منها طوال الفترة الماضية ووجود تمويلات تعمل على الإضرار بمصالح الوطن، ومن ثم رؤى ضرورة مواجهته بشكل حاسم، واعتراض الأمريكان على القانون تدخل في الشئون الداخلية المصرية، وهذا يتنافى مع قواعد القانون الدولى قائلا:" المعونة الأمريكية أصبحت لعبة مكشوفة للتدخل في الشون المصرية".

 

 


وأتفق معه النائب السفير محمد العرابى، عضو اللجنة الخارجية بمجلس النواب، مؤكدا على أن التحجج بملف حقوق الإنسان في مصر أصبح أمر مبالغ فيه، ولعبة مكشوفة، خاصة أن العالم يعانى من إرهاب وتنظيمات إرهابية تعمل على إسقاط الدولة ومن ثم لا يجوز أن يتم التحجج بمثل هذه الملفات .

 


جاء ذلك في تصريحات للمحررين البرلمانين، مؤكدا على أن قانون الجمعيات الأهلية إذا كان السبب في أزمة المساعدات الأمريكية، فالأمر يعد تدخل في الشئون المصريةن وهذا أرم غير مقبول، خاصة أن قانون الجمعيات متوافق عليه من نواب الشعب وصدق عليه الرئيس من أجل مواجهة التمويلات الخارجية التي تعمل على تأجيج الفتنه في الشارع المصرى.

 


ولفت وزير الخارجية الأسبق، إلى أن مواجهة الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، هي الأولى بالإهتمام من الملفات التي تثيرها من آن لأخر، مشيرا إلى أن مصر مؤمنة بدورها في مكافحة الإرهاب بشتى صورة، ولا تنظر إلى الإشكاليات التي يراد بها باطل.

 


ورأى النائب عبد المنعم العليمي عضو مجلس النواب، أن قرار الأمريكان بتقليل المساعدات الأمريكية يعتمد على حجج وهمية بشأن ملف حقوق الإنسان في مصر،خاصة في ظل محاربة الإرهاب، مؤكدا على أن ملف قانون الجمعيات الأهلية متوافق عليه من قبل قطاع كبير من الشعب المصرى، وهذا أمر داخلى لا يجوز للأمريكان التدخل فيه.

 


وأكد العليمى لـ"مصر العربية"، أن إثارة هذه الموضوع من فترة لأخرى أصبح مستفز للغاية، خاصة أن مصر دولة ولا يجوز معايراتها بهذا الأمر من فترة لأخرى، خاصة أنها تكون محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية قائلا:" لو المعونه الأمريكية هتكون سبب في التدخل بشئوننا مش عايزينها".

 

 

وكانت وزارة الخارجية المصرية قد أعربت عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية لتخفيض بعض المبالغ المخصصة فى إطار برنامج المساعدات الأمريكية المقدمة لمصر، سواء من خلال التخفيض المباشر لبعض مكونات الشق الاقتصادى من البرنامج، أو تأجيل صرف بعض مكونات الشق العسكرى، مؤكدة إن مصر تعتبر هذا الإجراء تحركا يعكس سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية بين البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر ونجاح تجربتها، وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التى يواجهها الشعب المصرى، وخلط للأوراق بشكل قد تكون له تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الأمريكية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان