رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد احتمالية ترشحه لرئاسية 2018.. الشائعات حول «شفيق» عرض مستمر

بعد احتمالية ترشحه لرئاسية 2018.. الشائعات حول «شفيق» عرض مستمر

الحياة السياسية

الفريق أحمد شفيق الهجوم مازال مستمر

بعد احتمالية ترشحه لرئاسية 2018.. الشائعات حول «شفيق» عرض مستمر

مصر العربية 22 أغسطس 2017 11:47

نفى حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق ما تردد مؤخرًا عن سفر الدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية إلى دبي لمقابلة الفريق سراً.

 

وقال خالد العوامي المتحدث الرسمي للحزب في بيان، إن هذه المقابلة ولا غيرها لم تتم سراً ولا علانية، مؤكدًا أن شفيق لا تجمعه بالدكتور أشرف زكي أية علاقات يمكن أن تكون مبررًا لاختلاق ما وصفه بالأكاذيب.

 

وطالب وسائل الإعلام ومرددي هذه الأنباء بعدم تكرار الأمر؛ لأنه أصبح متكررًا خلال الفترة الأخيرة بشكل كبير.

 

وشهدت الفترة الأخيرة العديد من الشائعات والهجوم على"شفيق" الموجود بالإمارات منذ سفره إليها عقب خسارته في الانتخابات الرئاسية 2012، تزامنت هذه الشائعات مع تداول أخبار عن نية "شفيق" في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة المزمع إجراؤها العام المقبل.
 

 المصريين الأحرار
 

بدأت سلسلة الهجوم والشائعات على الفريق بتصريح الأمين العام لحزب المصريين الأحرار نصر القفاص بأنهم سيدعمون السيسي لفترة رئاسية ثانية؛ لأنه المرشح الوحيد الآن الذي يمكنه قيادة مصر في هذه الفترة، مشيرًا إلى أن زمن الفريق شفيق انتهى ولا يمكنه الترشح للانتخابات مرة أخرى.

 

وأشار إلى أن إصرار شفيق على الحديث عن الانتخابات الرئاسية وتلويحه باحتمالية ترشحه غير المؤكد حتى الآن؛ يؤكد جهله بمقتضيات المرحلة الراهنة.

 

حديث القفاص قابله هجوم مضاد من خالد العوامي، المتحدث باسم حزب شفيق، حيث اتهمه بــ" النفاق والتملق والرغبة في ركوب موجة جديدة تطعن بتاريخ الفريق بلا ضابط ولا رابط".

 

عابد يواصل الهجوم

 

لم يتوقف الهجوم على شفيق عند القفاص فرئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار علاء عابد الذي يرأس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب مُعلقا على إمكانية ترشح الفريق للانتخابات الرئاسية المقبلة بوصفه بـ" الجبان"، العاجز عن مواجهة الشعب المصرى، على حد تعبيره، متابعا أنه يريد أن يصبح رئيسًا للجمهورية بالمراسلة.

 

وأشار في تصريحات صحفية إلى أن شفيق فشل فى الانتخابات الرئاسية لعام ٢٠١٢، فحزم أمتعته واستقل طائرته وهرب للخارج، ثم لم يعد منذ ذلك الوقت، مضيفًا أنه لو حدث وخاضها مجددًا فى مواجهة الرئيس عبدالفتاح السيسى فسيحصل الأخير على الأغلبية الكاسحة.

 

بنفس المنطق تحدث الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، عن شفيق فقال في حوار تليفزيوني أن فرصة "شفيق" ضعيفة حال خوضه انتخابات الرئاسة عام 2018، معلنًا أنه ضد ترشح منافس آخر له خلفية عسكرية لمنافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

تآكلت شعبيته

 

على نفس الدرب سار الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حيث توقع ألا يحصل شفيق حال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة على أكثر من 5 أو 10% ؛ لأنَّ شعبيته تآكلت كثيرًا خلال الفترة الماضية؛ نتيجة لابتعاده عن مصر . حسب قوله.

 

وأضاف، خلال حديث تليفزيوني ، أن الفريق أحمد شفيق كانت له مواقف أثرت سلبًا على شعبيته منها رفضه لاتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية المعروفة إعلاميًا باتّفاقية تيران وصنافير.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان