رئيس التحرير: عادل صبري 09:43 مساءً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد رفضه مد فترة حكمه.. تعرف على جون ماغوفولي «بلدوزر تنزانيا لمواجهة الفساد»

بعد رفضه مد فترة حكمه.. تعرف على جون ماغوفولي «بلدوزر تنزانيا لمواجهة الفساد»

الحياة السياسية

جون ماغوفولي رئيس تنزانيا

بعد رفضه مد فترة حكمه.. تعرف على جون ماغوفولي «بلدوزر تنزانيا لمواجهة الفساد»

محمد نصار 19 أغسطس 2017 19:28

يبدو أن دعوات تعديل الدستور وباء يجتاح دول القارة الإفريقية في الفترة الحالية، فتزامنا مع الدعوات التي أطلقها برلمانيون مصريون لمدة فترة الرئاسة، واجهت تنزانيا أيضا مقترحا من نائب برلماني طالب بتمديد حكم رئيسها لمدة 20 عاما.

 

 

الرئيس التنزاني جون ماغوفولي التي قاربت فترة ولايته الرئاسية الثانية على الانتهاء، رفض مقترحات ومطالب مؤيديه بمد فترة الرئاسة وتعديل الدستور، معلنا في أحد المؤتمرات الشعبية في مدينة تانجا أنه سيحترم الدستور ولن يقبل تعديله، موضحا أنه سيسلم السلطة حين انتهاء مدته الرئاسية الحالية.

 

 

عرف جون ماغوفولي بـ "البلدوز" أو "قاهر الفساد"، حيث حصل على الدكتوراه في الكيمياء وعمل أستاذا بالثانوية العامة، تلاها عمله في إحدى شركات الصناعة قبل أن يدخل معترك العمل السياسي.

 

 

منذ أول أيام ولايته الرئاسية والتي بدأت في أكتوبر من عام 2015، عمل على إقالة عدد كبير من المسئولين البارزين على رأسهم رئيس جهاز مكافحة الفساد، ورئيس مصلحة الضرائب، وأحد المسئولين بالسكة الحديد، ورئيس هيئة الموانئ، ضمن حملة موسعة لمكافحة الفساد.


 

حارب ماغوفولي الفساد المالي أيضا، حيث ألغى الاحتفالات الرسمية يوم الاستقلال حفاظا على موارد الدولة المالية، ووجه الأموال الموفرة إلى محاربة وباء الكوليرا.


 

اتخذ "ماغوفولي" مجموعة من القرارات الهامة على المستوى الوزاري، حيث قلص عدد وزراء حكومته من 30 إلى 19 وزيرا فقط، وطالب بالكشف عن أرصدة وحسابات كافة الوزراء في البنوك، مهددا بإقالة أي وزير يرفض الكشف عن حساباته البنكية.


 

أوقف الرئيس التنزاني كافة سفريات المسئولين بالدولة إلى الخارج دون الحصول على ترخيص مباشر منه، لأن أغلب عمل الوزراء داخلي، بينما السفراء يجب أن يهتموا بالخارج، رافضا أيضا سفر المسئولين في طائرات الدرجة الأولى.


 

من ضمن 50 مسئولا أرسل جون ماغوفولي 4 فقط لتمثيل بلاده في لقاء الكومنولث، كما أنه عزل جميع المسئولين في المستشفى الرئيسي للدولة حينما وجد المرضى يفترشون الأرض والأجهزة الطبية معطلة خلال زيارته للمستشفى.


 

البرلمان هو الآخر كان له نصيبا من حركة ماغوفولي الإصلاحية حيث قلص نفقات حفل افتتاح البرلمان الجديد من 100 ألف دولار إلى 7 آلاف دولار فقط، واستغل هذه المبالغ الفائضة في استكمال التجهيزات والمعدات الناقصة في المستشفى الرئيسي بالدولة.

 

 

حينما كلف رئيس الوزراء بإجراء تفتيش مفاجئ لميناء دار السلام، وجد تجاوزات ضريبية واختلاسات بلغت 40 مليون دولار من عائدات الميناء، فأقال على الفور رئيس الديوان التنزاني وأمر باعتقاله و 5 من مساعديه.


 

أمر "البلدوزر" بجمع كافة سيارات المسئولين التابعة للدولة من نوع الدفع الرباعي وطرحها للبيع في مزاد علني، وأبدلهم بسيارات أخرى.

 

 

وشارك ماغوفولي بنفسه العام الماضي آلاف من المواطنين في حملة لتنظيف شوارع العاصمة التنزانية "دار السلام" بدلا من حفل التنصيب.

 

 

وفي 29 ابريل 2017، أمر الرئيس التنزاني ماغوفولي بفصل أكثر من 9900 موظف مدني بعد أن كشفت عملية تحقق وتدقيق أجريت في أنحاء البلاد عن وجود آلاف الموظفين بشهادات مدرسية وجامعية مزورة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان