رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حوار | عضو تكتل 25-30: سنقاتل من أجل عدم تمرير التعديلات الدستورية

حوار | عضو تكتل 25-30: سنقاتل من أجل عدم تمرير التعديلات الدستورية

الحياة السياسية

النائب أحمد الطنطاوي، عضو تكتل 25/30

الرهان على الشعب

حوار | عضو تكتل 25-30: سنقاتل من أجل عدم تمرير التعديلات الدستورية

عمرو عبدالله 17 أغسطس 2017 22:42

 

تعديل الدستور مجاملة للرئيس وليس في صالح الشعب

 

لا نشعر بقدوم الانتخابات الرئاسية خلال أشهر بسبب المناخ السياسي

 

 التعديلات الدستورية ردة للخلف

 

يوجد شخصيات قادرة على منافسة السيسي في رئاسية 2018

 

 

قال النائب أحمد الطنطاوي ، عضو تكتل 25/30، إن تعديل الدستور حال حدوثه سيكون بمثابة ردة للخلف، التي يرى أنها ستساهم في تعقيد المشكلات التي تعاني منها مصر بشكل كبير.

 

 

وأشار الطنطاوي في حوار لـ"مصر العربية"، إلى أن رهانه على الشعب المصري في أمر تعديل الدستور، متوقعا أن يعزف عن المشاركة في إقرار هذه التعديلات.

 

إلى نص الحوار:
 

مطالب تعديل الدستور ارتفعت نبرتها خلال الفترة الأخيرة.. كيف تراها؟
 

أرى أن المصريين لم يحققوا أي مكسب يُذكر بعد ثورة 25 يناير حتى الآن سوى الدستور ونزاهة الانتخابات، لكن هناك من يستكثر عليهم ذلك، ويحاولوا الانقضاض على هذه المكاسب وحدث ذلك من خلال قانون الهيئة الوطنية للانتخابات الذي ألغى الإشراف القضائي على الانتخابات ما سيطعن في نزاهتها، وتعديل الدستور سيقضي على المكسب التاني.
 

السعي لتعديل الدستور قبل تطبيقه أمر مستنكر، خاصة إذا كان الهدف هو مجاملة الرئيس والسلطة وليس مصلحة الشعب المصر.

لكن المطالبين بتعديل الدستورهدفهم إعطاء الرئيس فرصة لاستكمال انجازاته.. بماذا ترد على هذا الطرح؟
 

مبدأيا الدستور الحالي من يسعون لتعديله هم أنفسهم من هللوا وروجوا له في السابق، كما أن مجلس النواب أتى بناء عليه وكذلك الرئيس ترشح بناء عليه؛ لذلك يجب احترامه وليس هدمه إرضاءا للسلطة.
 

أما مسألة إعطاء الرئيس فرصة لاستكمال إنجازاته فهذا كلام مغلوط وأهدافه ليست طيبة، فإذا كان الرئيس يرغب في الاستمرار فلديه سباق انتخابي قادم يخوضه وإذا أتى به الشعب فسيكون ذلك أفضل للرئيس ولمصر.

 

هل تتوقع أن يتم تعديل الدستور من خلال مجلس النواب في دور الانعقاد الثالث؟
 

تصريحات غالبية أعضاء مجلس النواب وخاصة نواب الأغلبية البرلمانية " دعم مصر" تشير إلى وجود رغبة كبيرة في تعديل الدستور وأتوقع طرح هذا الأمر بقوة خلال دور الانعقاد الثالث، لكن إذا حدث ذلك سيكون خطر كبير على الجميع.
 

الأولى لأعضاء البرلمان الانشغال بمشاكل الناس الحقيقية، وإخراج مشروعات القوانين الملحة والضرورية من أدراج مجلس النواب التي توجد بها منذ فترة طويلة مثل قانون الإدارة المحلية.
 

ما موقفكم حال طرح تعديل الدستور داخل مجلس النواب؟
 

لم ولن نفقد الأمل وسنقاتل من أجل عدم تمرير هذا الأمر مثلما حدث ذلك في أمور عدة أخرها اتفاقية ترسيم الحدود مع المملكة العربية السعودية المعروفة إعلاميا بـ" تيران وصنافير"، لكن أتوقع الخسارة مثل المعارك السابقة؛ لأن الأغلبية توافق على التعديل.
 

ورهاني على الشعب المصري الذي أتوقع أن يقول كلمته بقوة ويحرج الجميع وفي مقدمتهم رئيس الجمهورية، وذلك بالعزوف عن الذهاب للاستفتاء الذي سيجرى على التعديلات.

 

وماذا لو تم تمرير  التعديلات على الدستور من خلال استفتاء شعبي؟

 

سيكون ردة للخلف لا يجب أن يسعد بها أحد؛ لأنها ستعمق المشكلات التي تعاني منها مصر بشكل كبير، وستساهم في اختزان المشاكل أكثر والغضب داخل الناس ، تمهيدا لانتظار فرصة للتعبير عنها وحينها لا يعلم أحد عواقب ذلك.

 

 

بعيدا عن تعديل الدستور.. كيف ترى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟
 

مصر لا تشعر أنها مقبلة على انتخابات رئاسية بعد شهور قليلة، وهذا انعكاس للمناخ السياسي الذي نعيشه منذ فترة، فمصر حاليا لا يوجد بها عمل سياسي بشكل كبير؛ نتيجة لعدم رغبة الدولة في ذلك وضعف الكيانات الحزبية.

 

يقول مراقبون أن مصر أصبح  لا يوجد بها  أشخاص قادرين على منافسة الرئيس السيسي في الانتخابات الرئاسية، ما رأيك؟
كلام غير صحيح بالمرة، ومن يروجونه يحاولون تصدير صورة للرأي العام بعدم جدوى الانتخابات، لكن مصر بها العديد من الشخصيات القادرة على المنافسة في الانتخابات المقبلة، لكن مصر تحتاج لبرنامج سياسي واقتصادي واجتماعي طموح  أكثر من الأشخاص.

 

أكتوبر المقبل يعود مجلس النواب للانعقاد.. هل تتوقع تحسن في أدائه عن الدوريين السابقيين؟

 

أتمنى من الأغلبية البرلمانية أن تبتعد عن الموضوعات الجدلية التي لاقيمة لها حاليا مثل تعديل الدستور، وأن تلتفت إلى الملفات الهامة التي تمس المواطنين وعلى رأسها الجانب الاقتصادي والمعيشي ومحاسبة الحكومة والانتهاء من القوانين الملحة مثل الإدارة المحلية حتى تُجرى الانتخابات وتعود لمصر المجالس المحلية.

 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان