رئيس التحرير: عادل صبري 01:03 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزير النقل: إلغاء بعض خطوط القطارات حرصًا على المواطنين وخطة التطوير تحتاج 45 مليار

وزير النقل: إلغاء بعض خطوط القطارات حرصًا على المواطنين وخطة التطوير تحتاج  45 مليار

الحياة السياسية

وزير النقل هشام عرفات

اتفقنا مع الرئيس على الاستثمار وإنهاء وجود العنصر البشري بالسكك الحديد

وزير النقل: إلغاء بعض خطوط القطارات حرصًا على المواطنين وخطة التطوير تحتاج 45 مليار

محمود عبدالقادر 14 أغسطس 2017 17:48

شهدت لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، الاثنين حالة من الغضب والاستياء من جانب الأعضاء بسبب الأوضاع السيئة فى منظومة السكة الحديد، وعدم وجود رؤية واضحة من جانبه وزير النقل هشام عرفات تجاه التغلب على الكوارث التى تحدث بالمنظومة من وقت لآخر والتى كانت محطتها الأخير فى حادث الإسكندرية- بورسعيد.


جاء ذلك فى اجتماع اللجنة الاثنين، برئاسة اللواء سعيد طعيمة، وبحضور وزير النقل هشام عرفات، والمهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية، واللواء علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان، حيث انطلقت فعاليات الاجتماع بدقيقة حداد على أرواح الضحايا.

 

و أعلن وزير النقل التأكيد على أنه حاضر لاجتماع أمس للحديث عن رؤيته للتطوير وليس الحديث ففى الحادثة، خاصة أن تحقيقات النيابة لاتزال قائمة بشأنها، مشيرًا إلى أنَّ رئيس الجمهورية يدرك مدى المأساة التى تعاني منها البنية التحتية بمنظومة السكة الحديد ولديه إرادة وعزيمة نحو التغلب على إشكالياتها.


وأضاف الوزير: "لن أدخل في تفاصيل الفاجعة وعرضت على الرئيس تفاصيل الواقعة حتى لا نؤثر على تحقيقات النيابة"، مؤكدًا على أن لدى وزارة النقل تصور كامل لتطوير السكة الحديد تتكلف ٤٥ مليار جنيه، تنتهي عام ٢٠٢٠، وأيضًا خطة عاجلة لتطوير البنية الأساسية تنتهي عام ٢٠٢٢ والتى تقوم على تطوير الإشارات والقضبان.

 


من جانبه شن اللواء سعيد طعيمة رئيس لجنة النقل والمواصلات- وحضر متأخرًا للاجتماع لتأخر القطار الذى استقله- هجومًا حادًا على وزير النقل هشام عرفات، موجهًا حديثه له:" كلامك مش هيعدى باب القاعة لازم من خطة واضحة لتطوير مرفق سكك حديد مصر".

 

وأكد أن حادثة الإسكندرية ساذجة للغاية، ويراها قتل متعمدا وليست إهمالاً، مشيرًا إلى أنه لو قامت وزارة النقل باتباع رؤى أعضاء اللجنة ونواب الشعب ما كانت هذه الكوارث تحدث فى الشارع المصرى قائلا:" وزارة النقل بها هيئات مخلخلة وموظفون بلا أي حب لمصر".

 


وشدد طعيمة على أن كل الشعب المصرى محروق من حادثة الإسكندرية وأعضاء المجلس لن يصموتوا كثيرًا على محاسبة أى مسؤول مقصر، مشيرا إلى الوزارة تدار بعشوائية قائلا:" أنا جاى من طنطا فى 3 ساعات ونصف اليوم...ولو مش جاهزين لحل مشكلات الهيئة نقفلها أحسن عشان كلامك مش بيعدى من باب القاعة".


وعقب على حديثه الوزير بالتأكيد على أنه تم التوافق مع رئيس الجمهورية على طرح الاستثمار فى قطاع السكة الحديد فى مصر، مع العمل على تقليل العنصر البشرى فى إدارتها للسعى نحو إنهاء وجودهم فى الإدارة بشكل كامل قائلا:" اتفقنا على الاستثمار فى سكك حديد مصر وإنهاء وجود العنصر البشرى بها".


وأكد على أنه سيتم العمل على تفعيل التكنولوجيا فى جميع مراحل إدارة سكك حديد مصر، ونقل التجارب الأوربية بها، مؤكدًا على أن البنية التحتية فى سكك حديد مصر لم يتم تطويرها منذ حرب الاستنزاف وبالتالى تطويرها والنهوض بها مسؤولية كبيرة.

 

ولفت إلى أنَّ العنصر البشرى يعمل على إيجاد الأخطاء مهما كان تدريبية، ومن ثم وجب عليها إنهاء وجوده في الإدارة، حتى نتغلب على هذه الأخطاء قائلا " مفيش حد كينج كونج و نسعى لدخول شركات أجنبية تدخل الورش و الرئيس قال كدة و هناك و رش في أماكن كثيرة و هناك عمل بأدوات عفا عليها الزمن".

 


وقال وزير النقل، إن هناك ثلاث مشروعات كبرى تجرى حاليا بهيئة السكة الحديد فى إطار خطة التطوير لتحويل الإشارات إلى إلكترونية وكهربائية، وذلك بتمويل من البنك الدولى بفائدة بسيطة.

 

وأكّد على أن هدف تلك المشروعات تقليل العنصر البشرى، لتقليل نسبة الأخطاء قائلا ، مهما كان العامل مدربا، إلا أنه لازم يحصل أخطاء، وهدفنا تقليل العنصر البشرى بقدر الإمكان، موضحا أن أول تلك المشروعات، مشروع من بنها الى الإسكندرية وذلك ينتهى عام ٢٠١٨، بتكلفة ٧٠ مليون يورو، موضحا أن تكلفة الكيلومتر الواحد لتحويله إلى كهرباء او إلكتروني يتكلف ٢١ مليون جنيه.

 


وتابع، أن من بين المشروعات، مشروع بنى سويف أسيوط، ٢٤٠ ك وتتولى القيام به شركة فرنسية، وينتهى عام ٢٠١٩، وكذلك مشروع بنها الزقازيق، والإسماعيلية بورسعيد قائلا:" الرئيس عبد الفتاح السيسي وافق على دخول شركات مساهمة لتطوير السكك الحديد، خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية صعبة.


وأضاف عرفات، أنه في الاعتماد على العنصر البشري بالشكل الموجود الآن ستستمر الحوادث، مشيرا إلى أن هناك خطة لتطوير السكك الحديد بالخطوط الطولية، وتقليل الاعتماد علي العنصر البشري خصوصًا فيما يتعلق بالإشارات ، وذلك خلال ٤ سنوات بتكلفة ٤٥ مليار.


وقال وزير النقل هشام عرفات، إن دخول القطاع الخاص بمنظومة سكك حديد مصر أصبح ضرورة مهمة، مثلما تعمل جميع دول العالم قائلا:" لابد من دخول القطاع الخاص لمنظومة السكة الحديد". مؤكدا على أن دخول القطاع الخاص يتطلب تعديل قانون السكة الحديد، وهو ما تعمل عليه الحكومة خلال الفترة الحالية لتقديم هذا التعديل، مشيرًا إلى أن التعديلات ستشمل أيضًا السماح للشركات الإستثمارية الكبرى المشاركة فى المنظومة والعمل على تطويرها بشكل فعال.


وأكد وزير النقل على مشاركة القطاع الخاص فى المنظومة سيعمل على تفعيل الاستثمار والاستفادة الكبيرة منها، مؤكدا على أن الساحة متاحة لمشاركته سواء فى إيجار السيارات أو نقل البضائع قائلا:" العالم كله قائمة بالشراكة بين القاع العام والخاص فى السكة الحديد".


ولفت وزير النقل إلى المنظومة بأكملها فى حاجة إلى تغير قائل:"90% من قضبان حديد مصر فى حاجة إلى تغير..والكيلو قضبان بيكلف 6 مليون جنية".، مشيرا إلى أن يسعى لتطوير ٥٦٠ مزلقانا، بتكلفة ٢ مليار جنيه، مطالبًا بأن تكون موازنة وزارة النقل 10 مليار جنيه سنويا، مؤكدًا على أنه يسعى لتنفيذ مشروع بتكلفة ٣ مليارات جنيه، لتمكين القطار من الوقوف آليا، بدون تدخل السائق، حال حدوث أزمات أي تعرض السائق لأى أزمة مرضية، وكذلك مشروع بتكلفة ٢ مليار و٤٠٠ مليون ، لكهربة إشارات السكة الحديد.

 

وبشأن إلغاء بعض القطارات قال الوزير:" سيتم إلغاء بعض خطوط القطارات، حفاظًا على أرواح المواطنين.....هنضطر غصب عننا نلغي بعض القطارات، ومحدش يتكلم لأن أمان الناس، وأرواحهم أمر مهم.


وطالب النائب وحيد قرقر، وكيل لجنة النقل بمجلس النواب، وزير النقل بالإعلان عن خطة واضحة تضمن منع حوادث القطارات بقدر الإمكان، خلال فترة الست شهور المقبلة، السابقة لمشروعات تطوير السكة الحديد والتى سيتم خلالها تخفيض الاعتماد على العنصر البشرى.

 

ودعا قرقر، جميع النواب بالخروج بتوصية لاعتبار مشروع تطوير السكة الحديد مشروع قومى، تكون الدولة ملزمة به، لافتًا إلى أن المبلغ المطلوب لتطوير السكة الحديد وهو ٤٥ مليار جنيه ليس كبيرا مقابل الحفاظ حياه الناس.


وقال النائب خالد عبد المولى، أمين سر لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، أن وزير النقل هشام عرفات شريك أساسى فى كارثة الإسكندرية لعدم طرحه أى رؤى إيجابية نحو التغلب على سلبيات قطاع السكة الحديد بالرغم من وجوده على رأس الوزارة منذ أكثر من 3 شهور.


وأكد على أن الشعب المصرى لم يرَ أى رؤية أو أفكار مبتكرة للتغلب على الأوضاع السيئة فى قطاع النقل والسكة الحديد، مؤكدا على أن القيادة الأفضل هى التى تستحق أن تعمل.


ولفت عبد المولى إلى أن مرفق السكة الحديد به قطاع فساد مالى وإدارى من خلال الشركة الاستثمارية التى تعمل على إدارة ملف الإعلانات، مؤكدًا على أنها شركة فاشلة وبها فساد كبير قائلا:" ضحايا القطارات لن ترتاح فو قبورهم حتى نرى وزير نقل برؤية جديدة".


وقال النائب عماد محروس، عضو مجلس النواب، إن ضحايا حادث الإسكندرية فى رقبة البرلمان قبل أن تكون فى رقبة الحكومة ووزير النقل.


جاء ذلك فى اجتماع لجنة النقل والمواصلات، بمجلس النواب اليوم الاثنين، بحضور وزير النقل، مؤكدًا على أن الضحايا فى رقبة البرلمان، مطالبا بضرورة تشكيل لجنة تقصى حقائق لمشاركة الجهات التنفيذية والعمل على تفعيل السلطات الرقابية.


وعقب رئيس اللجنة اللواء سعيد طعيمة، على حديثه بالتأكيد على أنه لا يجوز تشكيل لجنة تقصى حقائق مدام النيابة العامة تولت التحقيق، فيما طالب النائب سامح السايح عضو مجلس النواب، جهاز الأمن الوطني بالكشف عن سائقي القطارات، لمعرفة الأيادي الخفية التي تريد تخريب مصر.


وأضاف: لا نريد تحميل كل حاجة على الوزير، يجب متابعة رؤساء الهيئات، وطالب بالحصول علي موافقة الدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، لتشكيل لجان، للوقوف علي حقيقة الخردة الموجودة بالمخازن، ومتابعة تحقيقات النيابة، دون الاكتفاء بإقالة رئيس هيئة السكة الحديد، لإصلاح المنظومة.


و طالب المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، بضرورة طرح حوار مجتمعى حول منظومة السكة الحديد لوضع رؤية متكاملة نحو النهوض بها والتغلب على إشكالياتها التى يعانى منها كمصريين طوال الفترة الماضية وسنستمر فى المعانة إذا استمرت الأوضاع على هذا الحال.


وأكد على أن جلسات الحوار والمواجهة والاستطلاع مهمة، من أجل الوصول إلى رؤى موحدة من شأنها أن تكون مسار إيجابى للتغلب على الإشكاليات قائلا:" لنا سوابق عديدة فى هذه الجلسات ووصلنا إلى نتائج إيجابية وملموسة للجميع".


ولفت رئيس لجنة الإدارة المحلية إلى أن يتمنى أن لا يتكرر مصير وزراء النقل السابقين مع وزير النقل الحالي هشام عرفات، بالرغم من كونهم أصحاب رؤى وأفكار جيدة، أمثال محمد منصور، والدميرى، خاصة أن وقوع حادثة أطيح بالوزير، مؤكدًا على أننا فى حاجة إلى تطوير مؤسسى وليس قطاعيا لمنظومة السكة الحديد فى مصر.


وأكد السجينى على أن مصر لديها إرادة كبيرة فى التغلب على الإشكاليات التى نعانى منها، مؤكدا على أن الإرادة حقيقة ولابد أن نتغلب بها على إِشكاليات الإهمال بمنظومة السكة الحديد.


وقال علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان الوزير كان في أيده ايه و معملهوش و أضاف هل هو صاحب القرار و هل مشكلة وزير بمفرده أم المجموعة الوزارية الاستثمار و التعاون الدولي و هو بمفرده لن يفعل شيئاً والإصلاح يحتاج معايير.


وأضاف هل اللجنة أعطت في الموازنة ما يسمح بتطوير السكك الحديد أم لا وهل يستثمر الأجانب في السكك الحديدية أم ديزني لاند و لو حدثت حادثة الوزير لم يكون مسئولا وأرفض التعامل مع الوزير بمنطق كبش الفداء.


وقال خلال اجتماع لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب القول الفصل للحفاظ على المواطنين هو توفير الموارد المالية وأضاف عابد فين رئيس الوزراء و هذه مسئوليته والناس عايزة في خوف و فزع و الحوادث لن تتوقف و لو الخصخصة هي الحل للحفاظ على المواطن لا مشكلة و شبعنا فهلوة ولن نتعامل بهذا المنطق ونطور السكك الحديد أفضل من ديزني لاند و الملاهي.


و قال عابد يجب أن نوجه استثماراتنا للسكك و الحوادث لن تتوقف و هيحضر هشام عرفات لو استمر وزير و لم يقولوا له استقل لتهدئ الراي ألعام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان