رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دماء على القضبان| مصر تتصدر العالم في الحوادث ..وخبراء :7 حلول لتطوير السكك الحديد

دماء على القضبان| مصر تتصدر العالم في الحوادث ..وخبراء :7 حلول لتطوير السكك الحديد

الحياة السياسية

ضحايا حادث تصادم قطاري الأسكندرية

دماء على القضبان| مصر تتصدر العالم في الحوادث ..وخبراء :7 حلول لتطوير السكك الحديد

عبدالغني دياب 13 أغسطس 2017 09:43

على وقع اصطدام دامي وبخطوات لا يمكن تجاوزها قتل قرابة 40 مواطنا سقطوا تحت عجلات قطاري خورشيد بالإسكندرية، الضربة الأولى كانت لركاب العربة رقم 16742، من قطار 571 إكسبريس بورسعيد-الإسكندرية، عقب اصطدامه بالقطار رقم 13 إكسبريس القاهرة-، على خط السكك الحديد المقابل لعزبة الشيخ بمنطقة خورشيد بالإسكندرية، لينضم القتلى والمصابين لحصيلة أكبر دول العالم في حوادث الطرق.

 

 

قتلى حادث الأمس ينضمون لخمسة عشر ألف قتيلا آخريين قدرتهم منظمة الصحة العالمية ضحايا حوادث الطرق سنويا في مصر، فيما المصابون قد يصلونَ إلى 50 ألفا تقريبا سنويا، ما يجعل معدلَ القتلى في مصر ضعفَ المعدلِ العالمي، بحسب المنظمة وهو ما يرجعه خبراء لعدم تطوير شبكة السكك الحديد وتولى الأمر من ليس أهل له على حد وصفهم.

 

 

أرقام مفزعة عن قتلى الحوادث

وتعد مصر بين أسوأ 10 دول في العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التي تؤدي إلى الوفاة وفقا لمنظمة الصحة العالمية، وبحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فأن عدد حوادث السيارات وحصيلة الضحايا من المتوفين والجرحى على الطرق ليصل عدد حوادث السيارات 14548 حادثة عام 2015 مقابل 14403 حادثة عام 2014 بنسبة ارتفاع  1٪  نتج عنها 6203 متوفين، 19325 مصابا، 19116 مركبات تالفة، كما بلغ عدد حوادث القطارات 1235 حادثة عام 2015 مقابل 1044 حادثة عام  2014 بنسبة ارتفاع  18.3٪.

أخطاء بشرية

الأكاديمي يسري الروبي، المتخصص في شؤون المرور وخبير التدخل السريع في حوادث الطرق لدى منظمة الأمم المتحدة، يقول إن الأخطاء البشرية هي السبب الأول في وقوع حوادث لا سيما في قطاع السكك الحديدية.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن مصر بها أفضل معهد في الشرق الأوسط متخصص في منظومة النقل الحديدية بمنطقة وردان، بمحافظة الجيزة ومع ذلك لا يتم استغلاله، لتخريج طاقات بشرية صالحة للعمل في القطارات، مشيرا إلى أن النظام المتبع بالمعهد كان إنجليزيا بحكم النشأة التي بدأت في مصر للسكك الحديدية لكن هناك حاليا محاولات لتحويله للنظام الألماني في التشغيل.

وأوضح الروبي أن الحادث الأخير يظهر فيه مدى الإهمال ﻷن أحد القطارات كان متوقفا ولو نظر السائق أمامه كان يمكن أن يوقف القطار من خلال استخدامه للفرامل ﻷن السكك الحديد مفتوحة ويمكن رؤية ما في الطرق من على بعد أكثر من 2 كيلو متر ، فلا يوجد عوائق للرؤية.

 

عسكريون في القيادة

 

وبلهجة حاسمة يقول الروبي إن هناك خطأ كبير في اختيار قيادات السكك الحديدية فليس كل القيادات العسكرية يصلحون لمثل هذا المنصب "العسكري اللى موجود مينفعش" في إشارة إلى اللواء مدحت شوشة.

 

ومتحدثا عن نفسه يقول الروبي: إنه كونه لواء سابق في شرطة المرور، لا يؤهله لإدارة قطاع الأمن العام التابع لوزارة الداخلية، وكذلك رئيس الهيئة الحالي، مشيرا إلى أن الأمر يجب أن يكون رئيس هذه المؤسسة على دراية كاملة وآليات تشغيلها، وعلى دراية بالنظام العام للهيئة.

ويلفت الروبي إلى أنه في فترات سابقة كان الناس في مصر يضبطون مواعيدهم على أوقات انطلاق القطارات ووصولها، لكن الآن الأمر أصبح في غاية السوء.

 

أربعة حلول

ويضع الخبير في شئون النقل أربعة حلول يمكن من خلالها تطوير سكك حديد مصر، أولها وجود إرادة سياسية تعتمد خطة لتطوير منظومة النقل في مصر، ويليها أن يتولى الأمر المتخصصون أو كما يسميه هو " أن يسأل أهل الذكر، وليس أهل الولاء".

 

ويضيف، أنه يجب سن تشريعات تترجم الإرادة السياسية الراغبة في إصلاح السكك الحديدية كطرف ثالث للحل، والرابع أن تستمر الإدارة التنفيذية في تطبيق الخطة القائمة على التطوير على مدار السنوات المقبلة، مدعومة بالتعليم الجيد والتدريب المستمر، والمعلومات.

 

وأكد أنه يجب اللجوء للحلول العالمية في هذا الشأن، والاستعانة بالتقنيات الحديثة لضمان نجاح التطوير.

 

سوء الإدارة

 

ويتفق معه الدكتور أحمد صبري أستاذ هندسة النقل في جامعة الأزهر، في أن المشكلة في السكك الحديدية هي سوء الإدارة وعدم تولية الكفاءات في المناصب القيادية، ومن هم أهل خبرة وكفاءة.

 

ويقول لـ"مصر العربية" إن هناك دراسة أعدها هو وبعض المتخصصين في العام 2012، لتطوير السكك الحديدية تحت مسمى مخطط النقل الشامل كان يهدف لتحويل السكك الحديدية لمنظومة نقل مستدامة، لافتا إلى ان الدراسة شملت حتى موارد تنفيذها.

 

3 حلول

وأضاف أن تطوير الهيئة يستلزم 3 حلول أولها تنمية العنصر البشري، من خلال التدريب على التشغيل، ويليها تنمية مهارات الهيكل التنظيميوالإداري، وتطوير قطاع المعلومات بالهيئة.

 

ويلفت صبري إلى أنهم تقدموا بهذا المخطط للجهات المسؤولة وقتها إلا أنه لم يفعل، وهو ما يستوجب إعادة النظر في الدراسة مرة أخرى بسبب تغير أسعار صرف الدولار عقب التعويم، وتغير أسعار الوقود، وقطع الغيار، وبالتالي فإن الميزانية التي أعدوها في السابق لا تنفع حاليا.

 

ولفت إلى المشاكل البيروقراطية راسخة في قطاع السكك الحديد، كما ان القيادات الذين يتناوبون على إدارة الهيئة، كل منهم يلغي ما بدأه من سبقه ويعيد البناء من جديد وهو ما يساهم في تبديد أموال التطوير دون فائدة، مطالبا بوضع إستراتيجية شاملة تسير عليها كل الإدارات في معيار التنمية حتى عام 2050 على الأقل.

 

قطارات الكهرباء

وعن المنظومة التي تقدموا بها يؤكد صبري أنها كانت تعتمد على تحول تدريجي للكهرباء في تشغيل القطارات، لافتا إلى أنه لا يوجد حتى الآن قطار واحد يعمل الطاقة الكهربية، ومازالت الحكومة المصرية تستورد قطارات الديزل التي تعمل بالسولار.

 

ولفت إلى أن دراسته شملت أيضا ربط السكك الحديدية بكل الموانئ المصرية البحرية والنهرية، واليابسة، لضمان عودة شحن البضائع عبر قطارات الهيئة.

 

ولفت إلى أن معدل نقل البضائع بالقطارات تراجع لـ1% مقابل النقل الداخلي الذي يستحوذ على 99% من حجم المنقولات بالداخل المصري.

 

وعقب الحادث كلف المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، كلا من وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بتوفير أوناش للتعامل مع تداعيات الحادث وسرعة رفع العربات من على القضبان.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى استمرار عمل غرفة العمليات المركزية التابعة لمركز المعلومات، للتعامل السريع مع تداعيات حادث قطاري خورشيد.

من جهته قال المهندس هشام عرفات وزير النقل، إن الأسباب الحقيقية وراء حادث قطار الإسكندرية هو منظومة الإشارات التى لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، والتى قد تتفادى أي خطأ بشرى أو آلى.

 

وأكد عرفات في تصريحات صحفية، أنه حتى الآن ليس هناك حصر إجمالى دقيق لععد الضحايا فى الحادث.

 

 

وأشار الوزير، إلى أنه لن يتم فصل القطارين وإزالة مخلفات الحادث إلا بعد الانتهاء من المعاينة الكاملة لموقع الحادث بمعرفة فرق البحث من النيابة العامة، كما سيتم صرف تعويضات للضحايا والمصابين.



 

ومن جهته قال محمد زين الدين عضو لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، إن خسائر السكك الحديد فى مصر حتى عام 2016 تصل إلى 43 مليار جنيه، مشيرا إلى أنه تم مناقشة مشاكل مرفق السكة الحديد فى مجلس النواب بسبب تردى أحوال السكك الحديدية فى مصر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان