رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 صباحاً | الاثنين 23 أكتوبر 2017 م | 02 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

على خطى «كمل جميلك».. 5 أحزاب تعلن ترشيحها للسيسي في 2018

على  خطى «كمل جميلك».. 5 أحزاب تعلن ترشيحها للسيسي في 2018

الحياة السياسية

الرئيس السيسي

على خطى «كمل جميلك».. 5 أحزاب تعلن ترشيحها للسيسي في 2018

عبدالغني دياب 08 أغسطس 2017 10:40

قبل أن يعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي ترشحه لانتخابات الرئاسة التي ستقام العام المقبل، أعلنت 5 أحزاب تأييدها لترشحه لولاية ثانية، وهو ما يراه مراقبون تكرارا لحملة "كمل جميلك"، التي رفعت نفس المطلب، وقت أن كان السيسي وزيرًا للدفاع في 2014 الماضي.

 

و"كمل جميلك" هي حملة انطلقت قبل بداية الانتخابات الرئاسية الماضية عام 2014، بإعلان تأييدها لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجمعت توكيلات من المواطنين لمطالبته بالترشح، قالت وقتها إنها وصلت لملايين التوكيلات.

 

وأعلن الربان عمر صميدة رئيس حزب المؤتمر، عدم الدفع بمرشح رئاسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والتي ستجري في النصف الأول من العام المقبل، مؤكدًا أنهم يطالبون السيسي بالترشح لفترة رئاسية جديدة.

 

وقال صميدة في مؤتمر صحفي عقده حزبه، أمس الاثنين، إنهم سينظمون حملة على مستوى الجمهورية، يتم التنسيق فيها مع جميع الأمانات الجغرافية للحزب للترويج للسيسي على أنه مرشح رئاسي محتمل وتعريف الناس بإنجازاته.

 

 

وأكد صميدة أن إعلان حزبه يأتي بعد التنسيق مع أحزاب ائتلاف الأغلبية البرلمانية"دعم مصر"، مشددا أن أحزابا أخرى ستنضم للحملة المؤيدة للسيسي.

 

ومن قبله اتخذ حزب المصريين الأحرار صاحب الأكثرية البرلمانية نفس الموقف حيث أعلن الدكتور عصام خليل رئيس الحزب تأييدهم لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية.

 

 

وقال الحزب في بيان له في السادس والعشرين من يوليو الماضي،  إن الرئيس السيسي هو مرشح "المصريين الأحرار" في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مضيفا أنه يعلن بكل فخر تأكيد وتأييد كل قيادات (المصريين الأحرار) للرئيس للتفويض في مواجهة الإرهاب".

 

وفي 29 يوليو الماضي اتخذ الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد، موقفا مشابها، مؤكدا أن حزبه لن يكون له مرشح من أبنائه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وقال البدوي في تصريحات صحفية إن الانتخابات الرئاسية ستكون خلال فترة رئاسته للحزب التي ستنتهي في يونيو القادم، وأنه سيرشح السيسي لفترة رئاسية ثانية.

 

 

وأوضح البدوي، أن الوفد حزب سياسي يعمل للمصلحة العامة لمصر، ولا يبحث عن مصالح شخصية أو مكاسب، مضيفًا: "سأطالب الرئيس خلال الفترة الرئاسية الثانية بدعم الحياة الحزبية في مصر وحتى لا نفاجأ بأحزاب دينية تستولي على السلطة كما حدث من جماعة الإخوان".

 

وقبلها بأيام قال اللواء محمد الغباشي مساعد رئيس حزب حماة الوطن، الذي يمثل الكتلة الرابعة في البرلمان بواقع 18 نائبا، وأحد أعضاء ائتلاف دعم مصر، إن حزبه يعلن دعمه الشديد لترشح الرئيس السيسي لفترة رئاسية جديدة.

 

وأشار الغباشي إلى أن الحزب يجهز برنامجا منظما في حالة ما إذا أبدى الرئيس السيسي نيته في الترشح لفترة جديدة مؤكدًا أن الحزب سيكون الداعم الأقوى للرئيس من خلال عرض إنجازاته في الفترة الرئاسية الأولى.

 

 

وبالمثل كان حزب مستقبل وطن أول من أعلن تأييده لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية، لاستكمال برنامجه بحسب ما قاله النائب عاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب في تصريحات صحفية وقتها.

 

وقال أشرف رشاد رئيس الحزب خلال ندوة نظمها حزبه بمدينة الغردقة مايو الماضي، إن الحزب بجموعه سيحاصر قصر الاتحادية، إذا قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي عدم الترشح فى انتخابات رئاسة الجمهورية 2018.
 

"كمل جميلك" جديدة

 

يقول الدكتور أحمد دراج أستاذ العلوم السياسية إن إعلان بعض الأحزاب تأييده للسيسي في ولاية رئاسية ثانية، تكرار لحملة كمل جميلك لكن بطريقة أخرى.

 

وأضاف أن هذه الأحزاب معظمها بلا قواعد سياسية حقيقة وهي مجرد " أكشاك" سياسية تجمع أصواتها وأعضائها من خلال المنح، والعطايا، أو عن طريق شراء الأصوات.

 

ولفت في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الأحزاب الحقيقة يجب أن تنافس على السلطة وتسعى لتعزيز فكرة تداولها، مشيرًا إلى أن هذه الحملات تسعى لفرض السيسي على الناس خصوصا بعد تراجع شعبيته بحسب مراكز بحثية.

 

وأوضح أن الدول الديمقراطية تقيم رؤساءها من خلال ما قدموه خلال فترة ولا يتهم، وما تحقق من تقدم اقتصادي على أرض الوائق، وهو ليس موجودًا حاليًا.

 

 

وردًا على فكرة تراجع شعبية السيسي يقول الربان عمر صميدة رئيس حزب المؤتمر إن ذلك ربما يكون موجودًا بالفعل بفعل الإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة خلال الفترة الماضية.

 

ويقول لـ"مصر العربية" إن مؤيدي السيسي لن يقفوا متفرجين، وسيشرحون للناس أن الإجراءات الاقتصادية التي حدثت في مصلحة الناس لذا عليهم انتخابه مرة أخرى.

 

وأضاف أنهم سيشكلون حملة موسعة بالمحافظات للترويج لترشح السيسي مرة أخرى، وسينظمون رحلات للمشروعات التي نفذت في عهده لتعريف الناس بإنجازاته.

 

وبلغة الأرقام ففي يناير أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز "بصيرة" أن السيسي كان أفضل شخصية سياسية لعام 2016 و للعام الثالث على التوالي، لكن بنسبة أقل بكثير عن سابقاتها في العامين الماضيين، وهي 27% مقابل 32% عام 2015، و54% لعام 2014.

 

وعطفًا على ما سبق يعلق الدكتور علي الدين هلال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة على إعلان أحزاب تأييده للسيسي قبل أن يعلن هو الترشح، بقوله إن استباق هذه الأحزاب وإعلانها تأييد السيسي يؤكد أننا مازلنا في مرحلة انتقالية من الناحية السياسية والتي تتسم بتحديات أمنية وسياسية كبيرة خاصة أن هناك أحزابا كبيرة نسبيا أعلنت تأييدها وهذه دلالة على أننا في مرحلة استثنائية".

 

ومن المُحدد أنَّ الانتخابات الرئاسية 2018 ستبدأ من فبراير المقبل حيث يفتح باب الترشح، حتى مايو، على أن ينصب الرئيس الجديد في يونيو 2018، إلا أنه حتى الآن لم يعلن أحد ترشحه للمنصب، ومرارًا تفادى السيسي الذي يرجح مراقبون خوضه للانتخابات مرة أخرى الكشف عن نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية من 4 سنوات، مكتفيًا بربط الأمر بإرادة المصريين.

 

وصدق الرئيس عبد الفتاح السيسي، امس الاثنين، على قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، والتي ستتولى تنظيم انتخابات الرئاسة المقررة في 2018.
 

وفاز السيسي بانتخابات الرئاسة في يونيو 2014، بعد 3 أشهر من استقالته من منصبه كوزير للدفاع في مارس من العام ذاته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان