رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كرم جبر: الإرهابيون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لإحباط المواطنين

كرم جبر: الإرهابيون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لإحباط المواطنين

الحياة السياسية

جانب من أحد اجتماعات الهيئة الوطنية للصحافة

خلال الاجتماع الثاني لدعم الدولة..

كرم جبر: الإرهابيون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لإحباط المواطنين

هناء البلك 06 أغسطس 2017 15:22

قال رئيس الهيئة الوطنية للصحافة كرم جبر إن الصحافة هي القوة الناعمة في مكافحة الإرهاب، مشيرًا إلى أن هناك بعض المواقع تستخدمها العناصر الإرهابية لبث روح الفرقة والإحباط ووسائل التواصل الاجتماعي نموذج لذلك.

 

وأكّد  خلال الاجتماع الثاني للهيئة مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير في إطار مبادرة تثبيت الدولة الذي انعقد بمؤسسة الأهرام، مساء أمس السبت، أن دعوات محاربة الإرهاب تحتاج لتكاتف الصحافة القومية ووسائل الإعلام.

 

ولفت إلى أن هناك  أجندة اجتماعات ستشهدها الفترة القادمة، والسبت المقبل سيكون هناك اجتماع آخر بمؤسسة الأخبار يستضيفه الكاتب الصحفي ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة الاخبار.

 

استراتيجة محددة 

 

وفي السياق ذاته، شدد عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام ونقيب الصحفيين، علي ضرورة وجود استراتيجية إعلامية لمواجهة المخاطر والتهديدات التي تواجه الدولة.

 

وقال خلال الاجتماع الثاني للهيئة الوطنية للصحافة مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير في إطار مبادرة تثبيت الدولة، والمنعقد بمؤسسة الأهرام إن هذا الاجتماع تجاوب مع دعوة رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي للإعلام للقيام بدوره في تثبيت أركان الدولة.

 

 

وأضاف رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام أن هذا الاجتماع الهام سيعقبه اجتماعات أخرى، مشيرًا إلى أن هناك جهدا كبيرا قامت به اللجنة التنسيقية، وفي إطار ٤ أو ٥ اجتماعات سيكون لهم خارطة طريق واستراتيجية مهمة ودائمة للإعلام المصري في هذه المرحلة الهامة لمواجهة الإرهاب والعنف وضد ما يهدده البلاد من جماعات العنف وتثبيت أركان الدولة المصرية.

 

ووجه سلامة التحية للكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، على دعوته باستمرار جلسات الحوار التي تساهم في وجود حالة من استمرار دعم الدولة فبعد ثورة يناير ظهرت في مصر والدول المجاورة نماذج توضح خطورة محاولات هدم الدولة

 

الصحف القومية في مواجهة الإرهاب

 

من جهته، قال ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأخبار إن مكافحة الإرهاب دور ليس جديدًا على الصحافة القومية، متابعا: " لو عدنا إلى الثمانينيات والتسعينيات نجد أن الصحافة القومية هي التي قدمت دورًا هامًا، ومثال على ذلك عندما تعرض شيخ الصحفيين مكرم محمد أحمد لمحاولة اغتيال بسبب كتاباته ".

 

 وأضاف خلال الاجتماع الثاني للهيئة الوطنية للصحافة مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير في إطار مبادرة تثبيت الدولة، والمنعقد بمؤسسة الأهرام، أنَّ الإعلام قام بدوره آنذاك في التوعية بصحيح الدين، ومنع المدد عمن تم غسل مخه.

 

ورأى أنهم ليسوا بحاجة لتحديد دور محدد، ولكن يجب أن يكون هناك محددات، منها ألا تنشر صور الضحايا المدنيين لأن ذلك يؤلم أسرهم، وأنه يمكن نشر صور القتلى الإرهابيين بهدف الردع.

 

 

وشدد على أن الصحافة القومية تضع الخطة لمكافحة الإرهاب ومن ثم تلتزم بها جميع الصحف، لافتًا إلى أنه لو وجد القارئ خبرًا خطأ فإنه يعممه على الصحافة بأكملها، و لايفرق بين الصحف الخاصة والحزبية والقومية.

 

 

وتابع: "نحتاج إلى تعاون أجهزة الدولة معنا من خلال توفير المعلومات،  ونحتاج إلى دعم من جهاز القوات المسلحة والشرطة لتوفير المعلومات الصحيحة وحتى لا يحدث تضارب".

 

القصة الإنسانية 

 

 رئيس تحرير النجوم إسلام عفيفي قال: "القطاع الأهم والمستهدف من الجماعات الإرهابية هم الشباب وإذا أردنا الوصول لهم فهم لا يقرأون المطبوع الورقي رغم قيمته التاريخية، ولكنهم يتجهون للمواقع الإلكترونية والسوشيال ميديا".

 

وطالب  خلال كلمته بالاجتماع الثاني للهيئة الوطنية للصحافة مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير في إطار مبادرة تثبيت الدولة، والمنعقد بمؤسسة الأهرام،  ألا تكون التغطية الصحفيه مثل "الزفه"- بحسب وصفه- وأن يبرز المزيد من القصه الإنسانية.

 

تعظيم دور الشرطة 

 

ومن جهته قال الكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط ، إن مصر تخوض حربا ضروسا ضد الإرهاب، ومن ثم فدور الصحافة يتعاظم في إعطاء أولوية لهذه المعركة.

 

وأضاف خلال كلمته بالاجتماع الثاني لرؤساء مجالس ادارات ورؤساء تحرير الصحف القومية مع الهيئة الوطنية للصحافة المنعقد في مؤسسة الأهرام، أن على الصحافة القيام بدورها في هذا الشأن وتعظيم وإبراز دور قوات الشرطة والقوات المسلحة لتعبئة الرأي العام حتى ينحسر دور كل من يتم تجنيده، وكشف كل من يستهدف مصر وإبراز مدى خطورته، مع المطالبة بملاحقته قضائيًا.

 

 

 

الوصول للمحافظات 

 

وأشاد سعيد عبده رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار المعارف بمبادرة من كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة بعمل استراتيجية إعلامية لمواجهة المخاطر التي تواجه الدولة المصرية وتثبيت أركان الدولة.

 

وشدد خلال اجتماع أعضاء الهيئة الوطنية للصحافة، مع رؤساء مجالس الإدارة ورؤساء التحرير بالمؤسسات الصحفية القومية لتثبيت أركان الدولة، والذي عقد بمؤسسة الأهرام، على أهمية استخدام الكتب لنشر الثقافة بين الناس، موضحًا أن الصحف لا تصل إلى أنحاء مصر مطالبًا بخطة للوصول لكل المناطق في مختلف أنحاء الجمهورية.

 

وأكد عبده على ضرورة التكاتف والتعاون لمواجهة  المخاطر التي تواجه الدولة المصرية.

 

 

ومن جانبه اقترح محمد عبدالحافظ، رئيس تحرير آخر ساعة، أن تصل المؤسسات الصحفية للمدارس الثانوية والإعدادية والجامعات من خلال إصدار صحف ناطقة باسم تلك الجامعات والمدارس، ويشرف عليها أساتذة من كبار من المؤسسات القومية، موضحا أن النفع سيكون من خلال إخراج جيل جديد يقرأ لإيصال الرسائل المستهدفة للمجتمع من خلالهم.

 

تحريك المجتمع 

 

وفي سياق متصل قال رئيس تحرير مجلة المصور أحمد أيوب إنّ الدولة لو سقطت ستسقط على الجميع، مؤكدا أن مكافحة الإرهاب ليست فقط قلما وسلاحا ولكن تحريك المجتمع.

 

وتساءل " أين رجال الإعلام واستثماراتهم؟ طوال ما وجدت البطالة والجهل سيسهل اللعب بعقول الشباب والمجتمع المدني".


 

ويعد هذا الاجتماع الثاني ضمن سلسلة الاجتماعات التي دعت لها الهيئة الوطنية للصحافة في إطار استجابتها لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم وتثبيت أركان الدولة .

 

وعقدت الهيئة الوطنية للصحافة اجتماعها الأول برئاسة كرم جبر، السبت الماضي، بمقر الهيئة وبحضور رؤساء مجالس إدارة وتحرير الصحف القومية .

 

لا مساس بالعمالة 

 

 وعلى هاش المؤتمر المنعقد بمؤسسة الأهرام لدعم وتثبيت أركان الدولة، قال رئيس الهيئة الوطنية للصحافه، كرم جبر، إنه لا مساس بالعمالة أو رواتبهم في المؤسسات القومية، مؤكدًا على ضرورة التنسيق بين اللوائح المالية والإدارية في المؤسسات.

وتابع: " نحن بدأنا المرحلة الأولى، "الإيرادات والنفقات والفجوة"، وطلبنا بخطة على مدى سنة على أربع مراحل؛ لتقليل الفجوة، وكيفية زيادة الإيرادات، وتقليص النفقات"، مشير إلى أن الخطة جاهزة للتنفيذ والحكومة ستساعدهم بالمشورة.


ولفت  جبر إلى أن المؤسسات طرحت أفكارًا جيدة لمضاعفة نقاط التوزيع والبحث عن وسائل جديدة لتكون في الأماكن التي لديها القدرة على الشراء، موضحًا أن المستهدف من 2200 إلى 3500 منفذ توزيع، لكنه غير كاف.

وطالب بضرورة زيادة عوامل الجذب لدى كل صحيفة، لافتا إلى أن المواقع الإليكترونية تخضع لدراسة لكي يصبح الجرنال الورقي أحد وسائط النشر مع مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الوسائط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان