رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 مساءً | الأحد 15 يوليو 2018 م | 02 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

غدا .. "عاشور" يضع حجر أساس مقر المحامين الجديد بحضور العصار وعبد العال

غدا .. عاشور يضع حجر أساس مقر المحامين الجديد بحضور العصار  وعبد العال

الحياة السياسية

سمح عاشور نقيب المحامين

غدا .. "عاشور" يضع حجر أساس مقر المحامين الجديد بحضور العصار وعبد العال

هناء البلك 05 أغسطس 2017 05:08

يضع سامح عاشور نقيب المحامين، غدا الأحد، حجر الأساس لمبنى النقابة الجديد، بحضور أعضاء مجلس النقابة العامة ورموز المهنة، يعقبه مؤتمرا صحفيا.

 

ويشارك في الافتتاح  اللواء محمد العصار وزير الدولة للانتاج الحربي،  ورئيس هيئة الإنتاج الحربي الهندسية والدكتور علي عبد العال رئيس البرلمان ووفد رفيع المستوى من أعضاء البرلمان من اللجنة التشريعية والمحامين أعضاء البرلمان.

 

 

وكان عاشور، وقع بروتوكول تعاون  لبناء مبنى النقابة الجديد، وإسناد عملية الهدم للقوات المسلحة، في 28 يونيو من العام الماضي مع اللواء مهندس ماجد السرتي رئيس الإدارة الهندسية بهيئة الإنتاج الحربي.

 

وقال أبو بكر الضوة، الأمين المساعد لنقابة المحامين، إن العقد تضمن هدم مبنى النقابة وبناء آخر جديد على أن يتم تسليمه خلال سنة بمقرها الحالي بشارع رمسيس.

 

ونوه الضوة في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية"، إلى أنه من المحتمل أن تشهد نقابة المحامين خلال الفترة المقبلة تعاون مع وزارة الإنتاج الحربي في بناء أندية ومباني خاصة بالمحامين.

 

 

وعقب هدم مبنى النقابة في أغسطس 2016، انتشرت شائعات على ألسنة بعض المحامين بأن عاشور يعرقل إنشاء مبنى جديد للنقابة وأنه يحاول تشتيت المحامين وتفريقهم، بالإضافة لوجود مترو الأنفاق الذي يعيق عملية الإنشاء.

 

لكن عاشور أكد أن ما يتردد حول إعاقة المترو لبناء مبنى النقابة الجديدة، محاولة للاستخفاف بعقول المحامين، ولو صح هذا الكلام لما حصلت النقابة على الموافقة من هيئة التنسيق العمراني، مؤكدا أن مبنى النقابة بعيد عن حرم مترو الأنفاق، وإلا كان تأثر أوإنهار عند إنشاء المترو.

 

 وأضاف عاشور في بيان له، أنه لم يصله  أي خطابات من أي جهة تعترض على بناء المبنى الجديد للنقابة، ولايوجد ما يعيق الإنشاء، متوقعا بدء أعمال البناء خلال شهر.

 

 

وأشار إلى أن الهيئة العمرانية في البداية رفضت إزالة مبنى النقابة التاريخي والمباني المحيطة به للاحتفاظ بالأعمال المعمارية للمهندس أحمد عمر، ودخل في مفاوضات معها وانتهت بإعداد رسم جديد للمبنى، على أن ينشأ في الجزء المنحصر بين مبنى نقابة الصحفيين والمبنى التاريخي للنقابة، والجزء المنحصر بينه ومبنى الشهر العقاري.

 

وأوضح أن الهيئة اشترطت إزالة المباني العشوائية المحيطة بالمبنى التاريخي والتي أنشأت بدون ترخيص، ثم إعطاء رخصة بناء المبنى الجديد.

 

 

 

ولفت إلى أن اللجان التي عاينت موقع المبنى الجديد، اقترحت تخصيص الدور الأول مع البدروم كجراج، أو تعديل تصميمات المبنى وإنشاء دورين تحت الأرض كجراج، واختارت النقابة الخيار الأخير، وعدلت التصميمات بالفعل.

 

وتابع حديثه: "أسند المشروع للهيئة الهندسية بوزارة الإنتاج الحربي، وأزالت المباني العشوائية المحيطة بمبنى النقابة الجديد، ولو كان لديها أي اعتراض هندسي أو قانوني على إنشاء المبنى، لما كان وقع العقد بين النقابة والوزارة في شهر يونيو الماضي".

 

 

وأقيم مبنى  النقابة على أحدث طراز وقتها عام  1936 من تصميم المعماري “علي لبيب جبر” ، ثم ظهرت فكرة إعادة إنشاء مبنى نقابة المحامين، فى عهد النقيب مصطفى البرادعى فى فترة توليه الثالثة من يونيو 1971 وحتى نوفمبر 1977 إلا أنها لم تنفذ.

 

وفي عهد الرئيس محمد أنور السادات أصدر القرار رقم 469 لسنة 1975 والمنشور بالجريدة الرسمية ، بتاريخ 21 مايو من نفس العام، بالتنازل بالمجان عن الأرض لصالح نقابة المحامين.

 

ومنذ ذلك التاريخ بقي مقر نقابة المحامين الحالى كما هو بشارع رمسيس، واكتفت النقابة بإقامة مبانى مجاورة حول المبنى الرئيسي لها لاستيعاب إدارات النقابة المختلفة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان