رئيس التحرير: عادل صبري 04:10 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«حفل طلاق» منكوبي الأحوال الشخصية.. مفاجآت وموسيقى وضغط على الكنيسة

«حفل طلاق» منكوبي الأحوال الشخصية.. مفاجآت وموسيقى وضغط على الكنيسة

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني

«حفل طلاق» منكوبي الأحوال الشخصية.. مفاجآت وموسيقى وضغط على الكنيسة

عبد الوهاب شعبان 03 أغسطس 2017 14:55

لجأ منكوبو الأحوال الشخصية لتنظيم ما أسموه «حفل طلاق جماعي»، بعد فشلهم في الحصول على تصريح بالتظاهر من أجل الضغط على الكنيسة لإنجاز مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد-المعطل صدوره منذ 7 سنوات-.

 


فكرة الحفل حسبما قال منظمه "أيمن عطية" جاءت على خلفية الخوف من الدعوة إلى وقفة احتجاجية أمام وزارة العدل دون تصريح أمني تعرض المتظاهرين لخطر القبض عليهم، لافتًا إلى أنّ بعض أعضاء رابطة "فرصة ثانية"-المعنية بقضايا متضرري الأحوال الشخصية- حصلوا على أحكام طلاق نهائية، لكنهم لم يتمكنوا حتى الآن من الحصول على تصاريح زواج ثان من الكنيسة.

 


وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أنَّ الحفل سيبدأ في السادسة من مساء السبت المقبل بكلمة عن الفاعلية، بعدها يمنح الحضور فرصة للتعارف، ويعقبها فقرة موسيقية تليق بمسمى "الحفل"، ثم يصعد اثنان من منكوبي الأحوال الشخصية لعرض تفاصيل قصتيهما، معرجًا على احتمالية إلقاء بعض الشخصيات العامة القبطية المعنية بقضايا "الأحوال الشخصية" كلمات ضمن برنامج الفاعلية.

 


الحفل الاستثنائي يتضمن رسالة مبطنة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية تأتي في ضرورة إنجاز قانون الأحوال الشخصية منعًا لمزيد من الفضائح-حسب قول الناشط القبطي أيمن عطية.

 


كما أنه لن يخلو من مفاجآت خارج سياق عرض أحكام الطلاق النهائية، وسرد معاناة بعض المتضررين، على نحو تعلن خلاله رابطة "فرصة تانية" عن تحريك دعوى قضائية ضد وزارة العدل أمام مجلس الدولة، للحصول على وسيلة قانونية للزواج بعد صدور أحكام طلاق نهائية للأقباط المتضررين.

 


عطفًا على إعلان تصالح أسرتين داخل الرابطة بعد سنوات من الجفاء الأسري، والخصومة أمام القضاء.

 


"أيمن عطية" الذي برز كناشط في قضايا الأحوال الشخصية للأقباط منذ 7 سنوات، نفى معاناته من مشاكل أسرية، مؤكدًا أنّه متزوج منذ 15 عامًا، دون أثر لمشاكل زوجية.

 


واستطرد قائلًا: أتضامن مع منكوبي الأحوال الشخصية في مآسيهم، نظير كون بعض الروابط المعنية بقضايا المتضررين تخشى من الكنيسة إزاء عرض مطالبها.

 


لن يخلو حفل "الطلاق الجماعي" من قيادات كنسية –حسب تصريحاته-، مشيرًا إلى أن إعلان أسمائهم قد يسبب لهم بعض الحرج، وأردف قائلًا: (بعضهم سيلقي كلمات خلال فاعلية السبت المقبل).

 


من جانبه قال مينا أسعد مؤسس رابطة حماة الإيمان إن الحفل المزمع إقامته السبت المقبل موجه للضغط على الكنيسة حسب تصريحات منظميه، نافيًا إحراجه للمؤسسة الكنسية.

 


وأضاف لـ"مصر العربية" أن الكنيسة أصدرت اللائحة، والكرة في ملعب الدولة لإقرارها، مشيرًا إلى أن أية محاولات لإجراء تعديلات على اللائحة الحالية، أو التوسع في أسباب الطلاق ستعيد الأمور للنقطة صفر، نظير إلزامية عرضها مرة أخرى على المجمع المقدس.

 


وأشار أسعد إلى أن فكرة الحفل مستوحاة من فيلم قديم للفنان عبدالسلام النابلسي، واصفًا الفاعلية بأنها "سذاجة فكرية".


يشار إلى أن روابط متضرري الأحوال الشخصية تطالب بصدور قانون الأحوال الشخصية الموحد للطوائف المسيحية منذ عام 2010، ونظمت في إطار سعيها العديد من الوقفات الاحتجاجية أمام وزارة العدل، والكنيسة القبطية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان