رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«المحامين العرب» ينظم حملة دولية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي

«المحامين العرب» ينظم حملة دولية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي

الحياة السياسية

جانب من المؤتمر الصحفي

«المحامين العرب» ينظم حملة دولية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي

هناء البلك 01 أغسطس 2017 15:06

قال سيد عبد الغنى، الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب،اليوم الثلاثاء، إن الأمانة العامة تابعت الإجراءات التى قامت بها قوات الاحتلال فى حق المقدسات الفلسطينية مستغلة حالة العجز العربى وحروبه الداخلية وتتبع سياسات ممنهجة لتهجير الفلسطينيين وتمزيقهم لعِدّة مجتمعات.

 

 

وأضاف سيد عبد الغنى خلال المؤتمر الصحفي المنعقد بمقر الاتحاد لدعم نضال الشعب الفلسطيني ، تحت عنوان ﻹنهاء احتلال فلسطين والقدس العربية، أن الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب ترفض ممارسات الاحتلال في فلسطين وأن هذا الاحتلال مخالف للقانون الدولي .

 

 

وعقد اتحاد المحامين العرب مؤتمرًا صحفيًا، اليوم الثلاثاء، لدعم نضال الشعب الفلسطينى المشروع للدفاع عن مقدساته الدينية وحقوقه الوطنية والمتمثلة فى حق العودة وحق تقرير المصير وإقامة دولته ذات السيادة على كامل التراب الوطنى الفلسطينى.

 

وتابع عبد الغني حديثه: " اعتداءات الاحتلال مستمرة على المسجد الأقصى من منع الصلاة ودخول الفلسطينين فضلت عن محاولة تقسيمه والاستيلاء عليه ، بالإضافة إلى إنشاء مستوطنات إسرائيلية جديدة وتوسيع المستوطنات المقامة ".

 

 

وأشار إلى أن الاحتلال لم يتوقف عن الانتهاكات التالية بل سلح المستوطنين في الأراضي المحتلة لارتكاب أعمال قتل إجرامية ضد الفلسطينين ، فضلا عن التدخل في الحريات والممارسات الدينية وتدمير وهدم المنازل الفلسطينية.

 

مجلس الأمن


وطالب الأمين العام المساعد لاتحاد محامين العرب مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة لبحث الاعتداءات الإسرائيلية وعدم شرعية الاستيطان والانتهاك الصارخ لقوانين وميثاق الأمن المتحدة، لافتًا إلى أن الاتحاد سيتوجه لتسليم مذكرة للأمين العام بالأمم المتحدة بمقرها القاهرة، ومذكرة أيضا للأمين العام لجامعة الدول العربية.

 

 

وطالب اتحاد المحامين العرب خلال مذكرتهم للأمين العام للأمم المتحدة بضرورة دعوة الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف ١٩٤٩ لعقد مؤتمر دولي لمراقبة تصرفات وممارسة سلطات الاحتلال في فلسطين، واتخاذ التدابير اللازمة لتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الوطنية والمشروعة ،والعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

 

 

وطالب أيضًا بتطبيق الجزاءات على سلطات الاحتلال لرفضها سريان القانون الدولي وانتهاكات قرارات مجلس الأمن، خاصة بعد منع سلطات الاحتلال بشكل متكرر مبعوث الأمم المتحدة من زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة .

 

وأشار عبد الغني إلى أن الأمانة ستعمل على تنظيم حملة دولية تهدف لكسب الدعم الدولى على مستوى المنظمات الرسمية وغير الحكومية للعمل فورًا لإنهاء الاحتلال وفى إلغاء السياسات الممنهجة العنصرية وإجبار سلطات الاحتلال على تجاوز هذه السياسات.

 

ثورة فلسطينية جديدة

 

ومن جهته، قال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: إن الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر هو الوحيد الذي دعم الفلسطينيين من القلب، وتكلم عن العروبة والوحدة الوطنية.

 

 

وطالب خلال كلمته بمؤتمر دعم القضية الفلسطينية المنعقد بمقر اتحاد المحامين العرب، ببناء حائط بشري يمنع الإسرائيليين من الاستيلاء على الحضارة الفلسطينية العربية، معلقًا: "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

 

 

وأشار زكي إلى أن الشعب الفلسطيني يحارب بمفرده منذ زمن طويل، كما أن الكرامة هي الميلاد الحقيقي للثورة، و أن الأعداء الصهاينة يدمرون الأرض، دون أن يعلموا أنهم يفجرون ثورة فلسطينية جديدة.

 

 

وأكد أن إسرائيل ليست بالجيش الذي لا يقهر مدللاً على حديثه:"هل تستطيع إسرائيل التي يعد عدد سكانها 9 ملايين نسمة، أن تهزم فلسطين 40 مليون نسمة".

 

إجراءات تعسفية

 

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أغلقت المسجد الأقصى ومنعت الصلاة فيه ورفع الأذان لأول مرة منذ عام 1967 بعد عملية نفذها شبان فلسطينيون أدّت إلى استشهادهم ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال.

 

 

وأعاد الاحتلال فتح المسجد الأقصى للصلاة السبت 14يوليو المنصرم، لكنه اشترط على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش إلكترونية على المداخل الخارجية لبوابتي الأسباط والمجلس وباب السلسلة الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيين .

 

 

غير أن الاحتلال اضطر إلى إزالة البوابات الإلكترونية و أعمدة الكاميرات في 27يوليو المنصرم بعد اعتصام المقدسيون 13 يوما عند باب الأسباط -الباب الشمالي للمسجد الأقصى- واستشهاد 3شبان فلسطينيين في مواجهات مع جنود الاحتلال الجمعة 21يوليو .

 

 

وعقب إغلاق المسجد الأقصى، أدانت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب، في بيان لها الإجراءات التعسفية التي اتخذتها سلطات الاحتلال في القدس المحتلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وتحديدًا إغلاق المسجد الأقصى ومنع المصلين من دخوله.

 

 

وفي ٢ مايو الماضي، صوتت منظمة العلوم والثقافة والتربية (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة، بأغلبية أكثر من الثلثين لصالح قرار يعتبر مدينة القدس مدينة خاضعة للاحتلال الإسرائيلي ويؤكد على فلسطينية القدس.

 

 

وسبق أن أصدرت منظمة اليونسكو 18 قراراً مسبقاً ضد إسرائيل، من بينهم عدم أحقية إسرائيل في الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان