رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

البرلمان عن تشكيل "القومي للإرهاب":مطلب طال انتظاره

البرلمان عن تشكيل القومي للإرهاب:مطلب طال انتظاره

الحياة السياسية

مجلس النواب

البرلمان عن تشكيل "القومي للإرهاب":مطلب طال انتظاره

محمود عبد القادر 27 يوليو 2017 17:28

لاقى قرار رئيس الجمهورية، عبد الفتاح السيسى، بإنشاء المجلس القومى لمكافحة الارهاب والتطرف، ترحيب لدى نواب البرلمان، مؤكدين  أنه كان مطلب جماعى، فى ظل الحرب التى تقودها مصر ضد الإرهاب، مشيدين بالشخصيات السياسية المشكلة للمجلس.

 


وقال ائتلاف دعم مصر بمجلس النواب، برئاسة المهندس محمد السويدي في بيان له إن هذا  القرار كان مطلبا عاجلا لأعضاء الائتلاف داخل البرلمان ومختلف الأحزاب السياسية والمستقلين، مشيدا بتشكيل المجلس الذى يضم شخصيات سياسية كبيرة ومرموقة وخبراء على مستوى عال من الكفاءة فى مجال مكافحة الارهاب والتطرف.

 

استراتيجية شاملة


وأعرب الدكتور صلاح حسب الله عضو مجلس النواب والمتحدث الرسمى للائتلاف في بيان له  عن ثقته الكاملة فى قدرة المجلس القومى لمكافحة الارهاب والتطرف على وضع استراتجية شاملة وحاسمة لمكافحة الإرهاب والتطرف والعمل على تنفيذها مع الجهات المعنية، مؤكدا أن هذا المجلس سيكون له دوره الكبير فى مكافحة الارهاب بجميع صوره وأشكاله إضافة إلى مواجهة الأفكار التكفيرية والمتطرفة.

 


وقال حسب الله إن المجلس القومى لمكافحة الارهاب والتطرف سيكون عليه دور كبير فى مواجهة ظاهرة الإرهاب والحد من جميع مسبباته ومعالجة جميع آثاره وتوعية المجتمع بخطورته وستكون لديه القدرة فى إقرار استراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب والتطرف داخليا وخارجيا والتنسيق الحقيقى مع المؤسسات الدينية.

 

 

وكذلك التنسيق مع الأجهزة الأمنية لنشر الخطاب الدينى الوسطى المعتدل ونشر مفاهيم الدين الصحيح لمواجهة الخطاب المتشدد بجميع صوره وأشكاله ودراسة جميع التشريعات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والتنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية داخليا وخارجيا إضافة إلى التنسيق مع المجتمع خاصة مع دول الجوار والسعى إلى إنشاء كيان إقليمى خاص بين مصر والدول العربية لمكافحة الارهاب داخل المنطقة بأسرها .

 

الطاقات الاجتماعية


من جانبه قال النائب كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن القرار هو تفعيل لمشاركة قوى الدولة الشاملة وتسخير جهودها لمواجهة الإرهاب واحتوائه والقضاء عليه، مؤكداأن المجلس القومى له هدفان، الأول حشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية وكل قوى الدولة للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة أثاره، والهدف الثانى هو التخطيط الاستراتيجى للسيطرة على الإرهاب من التأثر بالأفكار المتطرفة.

 


وأضاف عامر، فى تصريحات للمحررين البرلمانين،أن تشكيل المجلس القومى لمكافحة الإرهاب يضم رئيس الحكومة بما يمثل السلطة التنفيذية، ورئيس مجلس النواب، تمثيلاً للسلطة التشريعية ، فضلاً عن المؤسسات الدينية "الأزهر والكنيسة"، ووزراء الدفاع والداخلية والخارجية والتعليم والشباب والاتصالات، وأجهزة الامن والمخابرات والاستعانة بإمكانياتهم لحماية الدولة.

 

مقاومة الفكر المتطرف


وأشار إلى أن المجلس القومى لمواجهة الإرهاب والتطرف، يسعى لوضع برامج حماية مجتمعية لمقاومة الفكر المتطرف وتنقية المناهج التعليمية بما يؤدى لحشد طاقات المجتمع للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة أثاره السلبية على الدولة.

 


وقال عامر، إن البرلمان سيكون عليه دوراً هاماً فى المرحلة المقبلة، وهو ترجمة سياسات المجلس القومى لمكافحة الإرهاب والتطرف إلى تشريعات، مشيراً إلى أن لجنة الدفاع والأمن القومى عقدت عدة جلسات ستماع فى دور الانعقاد المنتهى حول مواجهة الإرهاب فكرياً ودينياً وثقافياً إيماناً منها بأن مواجهة الإرهاب ليست مسألة أمنية فقط.

 


وأثنى النائب علاء والى رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان بالقرار ، مؤكدا أنها خطوة هامة علي الطريق الصحيح في مواجهة العصابات والكيانات المتأسلمة التي تهدف هدم الدولة المصرية .

 


وأضاف رئيس لجنة الإسكان ، أن تشكيل المجلس برئاسة رئيس الجمهورية وعضوية تسعة وعشرين عضوا منهم ثلاثة عشر من الشخصيات العامة والمثقفين ورموز المجتمع المصري، متوازنون جدا وملمون بكافة أطياف الأفكار التنويرية البناءه للعمل معا للقضاء على الإرهاب.

 


واعتبر والى أن المجلس القومى لمكافحة الإرهاب سيكون لدية الاستراتجية الشاملة والمتكامله لمكافحة الإرهاب والتطرف والعمل على تنفيذها مع الجهات المعنية لتجفيف منابع الإرهاب الذى انتشر فى البلاد بمساندة دول وأجهزة تريد عدم الإستقرار لمصر.

 


وأشار والى  إلى أن التنسيق مع المؤسسات الدينية والأجهزة الأمنية لتمكين الخطاب الديني الوسطي المعتدل ونشر مفاهيم الدين الصحيح في مواجهة الخطاب المتشدد بكافة صوره والذي نحن في أمس الحاجة إليه بعد كل الحوادث الإرهابية التي نراها كل يوم ويكون منفذها من الشباب المضلل فكريًا ومغيب عقليا .

 


واتفق معه المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب ، مؤكدًا أن جميع اعضاء هذا المجلس من القامات السياسية الكبيرة والتى لديها خبرات رفيعة المستوى فى مجال مكافحة الارهاب والتطرف ، معبرا عن ثقته عن ثقته الكاملة فى قدرة المجلس القومى لمكافحة الارهاب والتطرف على القيام بدوره على أكمل وجه لمواجهة ظاهرة الارهاب الاسود وجميع التنظيمات والجماعات الارهابية والتكفيرية.

 


وأكدت الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار بمجلس النواب تأييدها التام للقرا، معلنة دعمها الكامل لهذا المجلس ومتابعة كل مايصدر عنه من توصيات وقرارات للعمل على تنفيذها سواء من خلال استخدام وسائل الرقابة البرلمانية او سن مشروعات القوانين.

 


كان الرئيس عبد الفتاح السيسى قد أصدر قرارا جمهوريا برقم 355 لسنة 2017 بإنشاء المجلس القومى لمواجهة الإرهاب والتطرف برئاسة رئيس الجمهورية، ويهدف المجلس كما جاء فى نص المادة الأولى، لحشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة آثاره، ويشكل المجلس برئاسة الرئيس السيسى وعضوية رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء وشيخ الأزهر وبابا الإسكندرية ووزراء الدفاع والإنتاج الحربى والأوقاف والشباب والتضامن والخارجية والداخلية والاتصالات والعدل والتعليم والتعليم العالى، ورئيس جهاز المخابرات العامة. و رئيس الرقابة الإدارية.

 

كما يضم تشكيل المجلس عددا من الشخصيات العامة: الدكتور على جمعة وفاروق جويدة والدكتور عبد المنعم سعيد على، والدكتور محمد صابر إبراهيم عرب والدكتور أحمد محمود عكاشة ومحمد رجائى عطية وفؤاد علام والفنان محمد صبحى، وضياء رشوان والدكتور أسامة الأزهرى، والدكتورة هدى زكريا وهانى لبيب مرجان، وخالد محمد زكى عكاشة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان