رئيس التحرير: عادل صبري 01:06 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بافتعال المعارك وإعلان تأييد السيسي.. هل يتودد «المصريين الأحرار» للنظام؟

بافتعال المعارك وإعلان تأييد السيسي.. هل يتودد «المصريين الأحرار» للنظام؟

الحياة السياسية

مؤتمر سابق لقيادات المصريين الأحرار

بافتعال المعارك وإعلان تأييد السيسي.. هل يتودد «المصريين الأحرار» للنظام؟

محمد نصار 31 يوليو 2017 13:44

خطوات مختلفة يتخذها المصريين الأحرار" target="_blank">حزب المصريين الأحرار الذي يترأسه الدكتور عصام خليل، لدعم الدولة المصرية في توجهاتها الحالية، ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي في الترشح لفترة رئاسية ثانية.

 

وفي هذا الإطار اتخذ الحزب مجموعة من الإجراءات تمثلت في عقد فعاليات لإعلان تأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي وتجديد تفويضهم له في مواجهة الإرهاب، إلى جانب مهاجمة أحزاب أخرى منافسة لحديثها عن طرح مرشح في مواجهة الرئيس في الانتخابات المقبلة منتصف العام 2018.

 

 

الدعم المطلق للسيسي

 

وأقام المصريين الأحرار الأربعاء الماضي احتفالية كبرى بحضور رئيس الحزب، وكتلته البرلمانية الأكبر بين أحزاب البرلمان، وعدد من رموز الحكومة، ومنهم عمرو الجارحي، وزير المالية، وهشام الشريف، وزير التنمية المحلية، وعدد من قيادات البرلمان، والإعلاميين.

 

الرئيس عبد الفتاح السيسي

 

وأكّد الحزب خلال الاحتفالية التي دشنها بالأهرامات، على دعمه الكامل والمطلق للرئيس عبد الفتاح السيسي للترشح لفترة ولاية ثانية، وكذلك تجديد تفويض مكافحة الإرهاب.

 

وقال النائب محمد الكومي، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان عن المصريين الأحرار" target="_blank">حزب المصريين الأحرار: إن الاحتفالية التي نظمها الحزب أمس تعود إلى رغبة المصريين الأحرار في تجديد ثقته للرئيس عبدالفتاح السيسي، تزامنًا مع الذكرى الرابعة لتفويض مكافحة الإرهاب.

 

وأضاف الكومي، لـ "مصر العربية" أن المصريين الأحرار يدعم خطوات الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي استطاع انتشال البلاد من أزمة كبيرة، وأنقذها من محاولات الإيقاع بها من الداخل والخارج خاصة خلال فترة حكم جماعة الإخوان الإرهابية.

 

وأكد عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، أن الحزب يرى في الرئيس السيسي المقدرة على قيادة الدولة المصرية لفترة رئاسية أخرى، وحتى يمكنه تحقيق الخطط التي بدأها نحو النهوض بالدولة في مختلف المجالات.

 

وشدد على أن دعم المصريين الأحرار لتأييد الرئيس السيسي للترشح للانتخابات الرئاسية، وكذلك تجديدهم لتفويض مكافحة الإرهاب في ذكراه الرابعة، لا يأتي نتيجة محاولة الحزب التملق للوصول إلى مكاسب سياسية من الإدارة السياسية للدولة، لافتًا إلى أنهم لا يسعون لأن يصبحوا حزب النظام، ولكن دعمهم ياتي نتيجة تقدير للموقف الحالي الذي تمر به مصر، والذي لا يستطيع قيادتها خلاله غير الرئيس السيسي.

 

وتابع: الرئيس منذ البداية كان واضحا أمام الناس، وطلب منهم الصبر لمعالجة أوضاع خاطئة تراكمت على مدار أعوام كثيرة مضت خلال فترات الحكم السابقة، والأمر يشبه العلاج المرّ لكن لا يمكن للمريض الاستغناء عنه حتى يمكنه مواصلة الحياة.

 

وأشاد عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، بجهود الرئيس السيسي في مجال مكافحة الإرهاب، إلى جانب الدور الهام للقوات المسحلة المصرية والشرطة في هذا الأمر، وكذلك في ملف السياسة الخارجية، واستعادة العلاقات مع كثير من الدول بعد أن كانت مقطوعة خلال الفترة السابقة، والتوسع في الانفتاح على مختلف دول العالم.

 

ونوّه إلى أن تأييد الحزب للرئيس نابع من السياسات التي تسير عليها الدولة، فجميعها نفس السياسات التي يحملها برنامج المصريين الأحرار" target="_blank">حزب المصريين الأحرار، منذ تأسيسه عام 2011، في أعقاب ثورة 25 يناير، وخاصة بنود تحويل الدعم العيني إلى نقدي، والتحول لسياسات السوق الحر، مع ضرورة الحفاظ على الفقراء وحمايتهم.

 

لكن مصدر بالحزب أرجع الخطوات التي يتخذها المصريين الأحرار إلى رغبته في إظهار الولاء التام للسلطة الحالية، لكسب ودها، وزيادة الخدمات التي يحصل عليها نوابه داخل البرلمان من جانب السلطة التنفيذية.

 

 

الصراع مع حزب شفيق

 

ودخل المصريين الأحرار صراعًا مع حزب الحركة الوطنية الذي يرأسه الفريق أحمد شفيق، بسبب الانتخابات الرئاسية المقبلة، على خلفية الحديث الدائر حول سعي شفيق للترشح للانتخابات الرئاسية ومواجهةالرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

الفريق أحمد شفيق

 

بدأ الأمر بتصريح من نصر القفاص، الأمين العام لالمصريين الأحرار" target="_blank">حزب المصريين الأحرار، بأنهم سيدعمون الرئيس عبدالفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية، لأنه المرشح الوحيد الآن الذي يمكنه قيادة مصر في هذه الفترة، مشيرا إلى أن زمن الفريق شفيق انتهى ولا يمكنه الترشح للانتخابات مرة أخرى.

 

نصر القفاص

 

وهو ما رد عليه المتحدث باسم الحركة الوطنية خالد العوامي، في بيان رسمي، متهما " القفاص" بـ "النفاق والتملق والرغبة في ركوب موجة جديدة تطعن بتاريخ الفريق بلا ضابط ولا رابط".

 

وتساءل العوامي، في بيان الحزب: "لماذا هناك إصرار من البعض على مصادرة الخصم وتأميم الوطنية لصالحهم وكأنهم وحدهم محتكرو حب مصر وما سواهم خارج مارق عن النص؟"، موجهًا رسالة لمهاجمي شفيق قائلاً: قولوا ما شئتم، واكتبوا ما يتراءى لكم، فإذا كان زمن الفريق شفيق قد انتهى فمن يا ترى زمنه باق؟

 

وتعليقًا على الأمر، قال اللواء رؤف السيد، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية: إن هناك بعض الإعلاميين يهاجمون الفريق أحمد شفيق؛ لتشويهه من أجل تملق الدولة، لافتًا إلى أن هجومهم ليس هناك ما يبرره أو يجعله موضوعيًا.

 

وأضاف السيد لـ" مصر العربية"، أن الفريق شفيق له تاريخ كبير في خدمة مصر منذ أن كان في القوات المسلحة، ومن حقه مثل أي مواطن مصري الترشح للانتخابات الرئاسية، والقرار للشعب، لافتًا إلى أن محاولي تشويهه لن ينجحوا لأن الأقزام لا تستطيع النيل من العمالقة.

  

وتابع: سنتصدى لكل من يحاول تشويه " شفيق" أو الهجوم عليه بقوة، ولن نسمح لأحد بالمساس به.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان