رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سعد عبد الحفيظ: الفلسطينيون واجهوا معركتهم بمفردهم.. والشارع العربي متخاذل

سعد عبد الحفيظ: الفلسطينيون واجهوا معركتهم بمفردهم.. والشارع العربي متخاذل

الحياة السياسية

جانب من الندوة

سعد عبد الحفيظ: الفلسطينيون واجهوا معركتهم بمفردهم.. والشارع العربي متخاذل

هناء البلك 27 يوليو 2017 10:35

قال محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين  ومقرر لجنة الشئون العربية: إن المسجد الأقصى تعرض للحصار أكثر من أسبوع، وواجه المقدسيون هذا الحصار بقوة في الوقت الذي لم يشاهد فيه أي مسيرات بشوارع الدول العربية تدين ما يحدث .

 

 

وأضاف عبد الحفيظ خلال كلمته بالندوة التي نظمتها نقابة الصحفيين، مساء أمس الأربعاء، حول الاعتداءات الأخيرة على الأقصى بمقر النقابة، أن الفلسطينيين خاضوا المعركة بمفردهم ولم تخرج حتى تظاهرة واحدة للتضامن معهم كوسيلة من وسائل الضغط على الأنظمة للتحرك.

 

 

ووجه عبد الحفيظ التحية إلى الشعب الفلسطيني وإلى المقدسيين المرابطين حول المسجد الأقصي، الذين حققوا ما لم يستطع الدول العربية تحقيقه، معتذرًا عن موقف الشارع المصري والعربي المتخاذل للغاية .

 

 

وتابع:" حتى بيانات الشجب والإدانة جاءت متأخرة تجاه القضية الفلسطينية والحصار الذي تعرض له المسجد الأقصى مؤخرا".

 

 

ومن جهته ، قال الدكتور محمد عبد العليم الباحث المتخصص فى الشأن الإسرائيلي بمركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام، إنّ احتلال القدس موجود منذ حرب ١٩٤٨ وهناك محاولات كثيرة لاحتلالها بينها محاولات المنظمات الصهيونية لتفجير المسجد الأقصى واحتلال القدس ولكنها فشلت ، لافتا إلى أن حصار الأقصى ليس جديدا ولكنه متكرر.

 

 

وأضاف خلال كلمته بالندوة ذاتها حول الاعتداءات الأخيرة على الأقصى أنَّ الهدف مما يتعرض له الأقصى هو حصار المسجد الاقصى وتغيير الوضع القائم، لافتا إلى أن المسجد الأقصى يضم حائط البراق الغربي الذي يُزعم اليهود أنّه حائط المبكى وقبة الصخرة وحارة المغاربة .

 

 

ولفت إلى أن القضية الفلسطينية تراجعت ولم تعد تشغل بال العرب، وردات الفعل ضعيفة لم تعد كالسابق عندما حاول شارون اقتحام الأقصى عام ٢٠١٠ ، متابعا " هناك حفريات وأنفاق يتم العمل فيها داخل المسجد بحجة البحث عن بقايا الهيكل المزعوم والهدف الاساسي من حفرها هو تخريب المسجد الأقصى .

 

 

وأشار إلى أن اسرائيل تحاول محو التاريخ الفلسطيني وأثرها وهويتها الإسلامية، وكافة الباحثين أكدوا على عدم وجود الهياكل المزعومة الموجودة في الأساطير اليهودية .

 

 

واستطرد: " دعم فلسطين أخذ حتى الآن الشمل اللفظي وهذا جيد ولكن الموقف الراهن يستدعي إعادة التفكير في أشكال الدعم الممكنة للفلسطينيين ، فالمستوطنين اليهود تلقى الدعم من الأثرياء العرب بينما المقدسيون لا يجدون ذلك "، مطالبًا بإعادة النظر في تقديم الدعم للقدس والمقدسيين .

 

 

وأكد  أن الحالة الفلسطينية لم تعد جاذبة للعرب نظرًا لوجود انقسامات داخل فلسطين بين غزة ورام الله ، فتح وحماس وهكذا، إضافة إلى الشعوب العربية تعطي أولوية للقضايا الداخلية الخاصة بها وانسحاب السياسة من الشارع المصري لأسباب عدة .

 

 

الكاتب والمؤرخ عبد القادر ياسين قال: إنَّ أشكال الكفاح الفلسطيني موجودة منذ القدم منذ أيام الاحتلال البريطاني، مؤكدا أن عدونا الأساسي إسرائيل وأمريكا .

 

 

ورأى خلال كلمته بالندوة المنعقدة ، اليوم الأربعاء، بمقر النقابة حول اعتداءات الأقصى الأخيرة أن الانقسام الموجود في غزة ورام الله طبيعي نظرًا لطبيعة الأوضاع بالبلدين.

 

 

وتابع " حكام العرب عفا عليهم الزمن ويقدمون الولاء لترامب وأرجو منهم أن يقدموا الدعم للشعب الفلسطيني وان يحرروا أنفسهم لتحرير فلسطين بعد ذلك .

 

 

ونظمت اللجنة الثقافية و لجنة الشئون العربية، اليوم الأربعاء، ندوة لمناقشة كيفية مواجهة الاعتداء على الأقصى و طرق المقاومة.

 

 

وشارك فى الندوة الدكتور محمد عبد العليم الباحث المتخصص فى الشأن الإسرائيلي بمركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام، والكاتب و المؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين، والدكتورة ناجية سيد عبد المغني الباحثة فى الآثار المعمارية.

 

 

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت المسجد الأقصى في 14 يوليو الجاري ومنعت الصلاة فيه بعد عملية نفذها شبان فلسطينيون أدت إلى استشهادهم ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال.

 

 

وأعاد الاحتلال فتح الأقصى للصلاة بعد يومين ، لكنه اشترط على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش الكترونية على المداخل الخارجية لبوابتي الأسباط والمجلس و باب السلسلة.

 

الأمر الذي  أغضب المقدسيين واعتصموا حول المسجد 11 يوما متواصلة تخللها الدعوة لتظاهرات في حول المسجد أدت إلى استشهاد 3 شبان وأزال الاحتلال على إثرها البوابات الاليكترونية و الكاميرات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان