رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الحكومة تقترح تقليل أرغفة الخبز المدعم.. ونواب: الناس مش لاقية تاكل

الحكومة تقترح تقليل أرغفة الخبز المدعم.. ونواب: الناس مش لاقية تاكل

الحياة السياسية

مظاهرات سابقة بسبب تقليص حصة الخبز المدعم

الحكومة تقترح تقليل أرغفة الخبز المدعم.. ونواب: الناس مش لاقية تاكل

عبدالغني دياب 26 يوليو 2017 09:20

رفض نيابي واسع قابل مقترح وزارة التموين الذي قدمته الوزارة الأحد الماضي بتقليل عدد الأرغفة المدعمة من خلال  إجراء بعض التعديلات على برنامج الخبز المدعم الذي يباع لشريحة واسعة من المواطنين.

 

ويقول نواب رافضون للمقترح إن بعض الفقراء لا يجدون إلا هذه  الأرغفة يعيشون عليها أو يتمتعون بفارق سعرها بالحصول على سلع تموينية أخرى، كما يشكك بعضهم في الدراسات التي أجريت على حجم استهلاك المصريين من الخبز المدعم.

 

ويبلغ الدعم المالي الذي تقدمه الحكومة للخبز حوالي لـ38 مليار يستفيد منه حوالي 82 مليون مواطن طبقا للموازنة العامة للدولة في السنة المالية 2017/2016، توفر لهم الدولة 137 مليار رغيف خبز سنويًا.

 

ويستهدف نظام نقاط الخبز توفير ما يربو على 57 مليار رغيف، عن طريق تحديد خمسة أرغفة لكل فرد في البطاقة التموينية؛ كل رغيف من الخمسة لا يُستهلك يتحول إلى نقاط تضاف إلى البطاقة، و يتم استخدام المتراكم من النقاط لشراء سلع تموينية أخرى.
 

وفي العام 2014 بدأ توزيع الخبز المدعم عن طريق بطاقات التموين الذكية والورقية من خلال المنظومة الجديدة، وقبل تلك المنظومة كان الخبز يباع مباشرة لأي مستهلك من خلال المخابز أو منافذ البيع أو خدمة التوصيل للمنازل.

 

ومقابل الخفض، تقترح الحكومة، أن ترفع من قيمة نقاط الخبز بنسبة 100 % فإن كل مواطن سيحصل على 20 قرشًا بدلًا من 10 قروشًا حاليًا، عن كل رغيف لا يشتريه.

وبررت الوزراة مقترحها بأنها أعدت تقريرا رسميًا أظهر أن استهلاك الخبز المدعم يتراوح بين 2.5 إلى 3.8 رغيف يوميًا لكل مواطن.

 

يقول اللواء حسن السيد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن إن البرلمان لن يوافق على هذا المقترح إلا بعد دراسته من قبل اللجان المتخصصة في المجلس، كما انه سيراجع الدراسة التي أعدتها الحكومة للتأكد من مصداقية الأجهزة التي أعدتها.

 

ويضيف لـ" مصر العربية" أنه يجب تكلفة الرغيف الذي ستمنعه الحكومة عن الناس بين الموطن والحكومة، مشيرا إلى أنه حسب تصريحات الحكومة فإن رغيف الخبز يتكلف 65 قرش تتحمل الحكومة فيهم 60قرش ويدفع المواطن خمسة فقط، وفي حالة منعها يجب أن تذهب ثلاثون قرشا للمواطن على هيئة سلع تموينية.

 

ويمضى قائلا:"نص المنتفعين من بطاقات الخبز يعيشون تحديدا على الخبز وشيء وحيد بجواره أو حتى " عيش حاف" وبالتالي حتى تعويضهم عن الرغيف الذي تريده الحكومة بسلعة أخرى سيكون له تأثير سلبي على الفقراء.

 

وبحسب تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يندرج 27.8 من المصريين تحت خط الفقر، كما أن تقارير الجهاز نفسه تقول إن نحو ٥٫٢ % من سكان مصر يعانون من الجوع.

 

ويتفق مع القيادى بحماة الوطن النائب جمال عقبي وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان في أن تقليل أرغفة الخبز مقترح مرفوض.

 

ويضيف لـ" مصر العربية" أن مصر لا تعاني من قلة المواد أو حتى زيادة تكلفة الخبز لكنها تعاني الفساد وخصوصا في قطاع التموين.

 

ويشير إلى أنه يمكن القبول بتقليل عدد أرغفة الخبز في حالة واحدة وهي ضبط وزن الأرغفة بالمواصفات التي تقول عليها الحكومة، وتفعيل منظومة رقابة تضمن عدم التلاعب بميزان الخبز.

ويقول القيادي بائتلاف الأغلبية " دعم مصر" إن غلاء الأسعار راجع في الأصل لاستغلال التجار حالة الانفلات في الأسواق وعدم وجود رقابة في رفع السعر واحتكار السلع الاستراتيجية.

 

ويتفق النائب محمد عبدالغني عضو تكتل 25-30المعارض مع سابقيه في رفض تقليل عدد أرغفة الخبز.

 

ويقول إن الحكومة تريد بتقليل حصة الفرد من الخبز تنفيذ اشترطات صندوق النقد الدولي الذي يوصى بضرورة تقليص الدعم الحكومي للسلع.

ويضيف أن الحكومة تتجه إلى رفع الدعم العينى وإلغائه، موضحا أن الإقدام على هذه الخطوة في ظل حالة الغلاء الحالية يضيع على الفقراء حقهم في رغيف العيش وهو ما يعني ذبحهم.

وطالب عبدالغني بالتوقف عن العمل على هذا المقترح حتى تتوافر الشروط اللازمة لتطبيقه من خلال قاعدة بيانات صحيحة وتعويض الأسر الفقيرة التي تستفيد من الدعم.

 

وفي مارس الماضي أجبرت الحكومة على التراجع عن قرارها بتقليص حصة المخابز من الخبز المدعوم الذي يصرف عبر بطاقات التموين الورقية.

 

جاء ذلك في أعقاب خروج مظاهرات غاضبة بسبب عدم تمكن حاملي تلك البطاقات من الحصول على حصصهم اليومية من الخبز.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان